(1) علىّ يحرق مرتدين وابن عباس يفتى يقتلهم

صحيح البخاري .. كتاب الجهاد و السير .. باب لا يعذب بعذاب الله
‏حدثنا ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏أن ‏ ‏عليا ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏حرق قوما فبلغ ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏فقال ‏لو كنت أنا لم أحرقهم لأن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا تعذبوا بعذاب الله ولقتلتهم كما قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من بدل دينه فاقتلوه.


أن عليا عليه السلام أحرق ناسا ارتدوا عن الإسلام فبلغ ذلم ابن عباس فقال لا تعذبوا بعذاب الله . وكنت قاتلهم ، بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من بدل دينه فاقتلوه . فبلغ ذلك عليا فقال : ويح أم ابن عباس
الراوي: عبدالله بن عباس خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
المحدث: أبو داود المصدر: سنن أبي داود الصفحة أو الرقم: 4351

أن عليا رضي الله عنه حرق ناسا ارتدوا عن الإسلام فبلغ ذلك ابن عباس ، فقال : لم أكن لأحرقهم بالنار ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تعذبوا بعذاب الله ، وكنت أقتلهم لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : من بدل دينه فاقتلوه . قال : فبلغ ذلك عليا فقال : ويح ابن عباس
الراوي: عكرمة  خلاصة الدرجة: ثابت صحيح 
المحدث: الدارقطني  المصدر: سنن الدارقطني  الصفحة أو الرقم: 3/34  

عن عكرمة, أن عليا أحرق ناسا ارتدوا عن الإسلام, فبلغ ذلك ابن عباس فقال : لم أكن لأحرقهم بالنار ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تعذبوا بعذاب الله . و كنت قاتلهم, لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : من بدل دينه فاقتلوه . فبلغ ذلك عليا, فقال : و يح أم ابن عباس !
الراوي: عبدالله بن عباس  خلاصة الدرجة: صحيح  المحدث: ابن عبدالبر 
المصدر: التمهيد  الصفحة أو الرقم: 5/305
أن عليا حرق ناسا ارتدوا عن الإسلام فبلغ ذلك ابن عباس فقال : لم أكن لأحرقهم بالنار وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تعذبوا بعذاب الله وكنت قاتلهم لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : من بدل دينه فاقتلوه فبلغ ذلك عليا كرم الله وجهه فقال : ويح ابن أم ابن عباس 
الراوي: عكرمة  خلاصة الدرجة: إسناده صحيح 
المحدث: أحمد شاكر  المصدر: مسند أحمد  الصفحة أو الرقم: 3/265


(2) أضربوا عنق المرتد

قدم على أبي موسى معاذ بن جبل باليمن فإذا رجل عنده قال ما هذا قال رجل كان يهوديا فأسلم ثم تهود ونحن نريده على الإسلام منذ قال أحسبه شهرين فقال والله لا أقعد حتى تضربوا عنقه فضربت عنقه فقال قضى الله ورسوله أن من رجع عن دينه فاقتلوه أو قال من بدل دينه فاقتلوه
الراوي: معاذ بن جبل
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط الشيخين
المحدث: الألباني المصدر: إرواء الغليل  الصفحة أو الرقم: 8/125


(3) يحل دم من كفر بعد إيمان
3236 - لا يحل دم امرئ مسلم إلا من أحدى ثلاث : كفر بعد إيمان ، أو زنا بعد إحصان ، أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: عثمان المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: اختلاف الحديث - الصفحة أو الرقم: 10/199
خلاصة الدرجة: لا يشك أهل العلم بالحديث في ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم
4543 - يحل الدم بثلاث : كفر بعد إيمان
الراوي: - المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: الأم - الصفحة أو الرقم: 2/570
خلاصة الدرجة: ثابت

4672 - لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : كفر بعد إيمان ، أو زنا بعد إحصان ، أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: الأم - الصفحة أو الرقم: 2/568
خلاصة الدرجة: ثابت

176910 - يحل الدم بثلاث : كفر بعد إيمان . .
الراوي: - المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: السنن الصغير - الصفحة أو الرقم: 3/279
خلاصة الدرجة: ثابت

107109 - لا يحل دم مسلم إلا من إحدى ثلاث : كفر بعد إيمان أو زنى بعد إحصان أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: اختلاف الحديث - الصفحة أو الرقم: 149
خلاصة الدرجة: هذا حديث لا يشك أهل العلم بالحديث في ثبوته

188316 - لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث كفر بعد إيمان أو زنا بعد إحصان أو نفس بنفس
الراوي: - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/100
خلاصة الدرجة: صحيح

41705 - لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا في إحدى ثلاث كفر بعد إيمان أو زنا بعد إحصان أو نفس بنفس
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/228
خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند)

51134 - عن عثمان رضي الله عنه أنه قال وهو محصور في الدار بم تقتلونني ؟ وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث رجل كفر بعد إيمان أو زنى بعد إحصان أو قتل نفسا فقتل بها
الراوي: - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/228
خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند)

179846 - لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : كفر بعد إيمان ، أو زنى بعد إحصان ، أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: - المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: الاستذكار - الصفحة أو الرقم: 6/558
خلاصة الدرجة: ثابت


178931 - لا يحل قتل امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : كفر بعد إيمان ، وزنا بعد إحصان ، وقتل نفس بغير حق
الراوي: - المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 8/344
خلاصة الدرجة: صحيح

240955 - لا يحل قتل امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث كفر بعد إيمان أو زنى بعد إحصان أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: عثمان المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: هداية الرواة - الصفحة أو الرقم: 3/378
خلاصة الدرجة: [حسن كما قال في المقدمة]

99237 - لا يحل قتل امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : كفر بعد إيمان ، أو زنى بعد إحصان ، أو قتل نفس بغير نفس
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 3398
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح



(4) المفارق لدينه التارك للجماعة

الحديث : شرح الأربعين النووية
الحديث الرابع عشر
عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ  : لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بإِحْدَى ثَلاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِيْ، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّاركُ لِدِيْنِهِ المُفَارِقُ للجمَاعَةِ رواه البخاري ومسلم.
 الشرح :
لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ أي لا يحل قتله،وفسّرناها بذلك لأن هذا هو المعروف في اللغة العربية، قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إِنَّ دِمَاءَكَمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاَضَكُمْ عَليْكُمْ حَرَامٌ ......... وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ" يعني بذلك المرتدّ بأي نوع من أنواع الرّدة.
وقوله: المُفَارِقُ للجَمَاعَةِ"  هذا عطف بيان، يعني أن التارك لدينه مفارق للجماعة خارج عنها.
التَّارِكُ لدينِهِ: أي المرتدّ "المُفارقُ للجَمَاعَةِ" المراد بالجماعة أي جماعة المسلمين فالمرتد يقتل .
ولكن هل يستتاب قبل أن يقتل؟
في ذلك خلاف بين العلماء: منهم من قال: لايستتاب، بل بمجرّد أن يثبت كفره فإنه يقتل لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلوهُ"ولم يذكر استتابة.
ومنهم من قال: يستتاب ثلاثة أيام إن كان ممن تقبل توبتهم، لأن المرتدين بعضهم تقبل توبتهم، وبعضهم لاتقبل، فإذا كان ممن تقبل توبته فإننا نستتيبه ثلاثة أيام، أي نحبسه ونقول: لك مهلة ثلاثة أيام فإن أسلم رفعنا عنه القتل، وإن لم يسلم قتلناه.والصحيح في الاستتابة: أنها ترجع إلى اجتهاد الحاكم، فإن رأى من المصلحة استتابته استتابه، وإلا فلا، لعموم قوله : "مَنْ بَدَّلَ دِيْنَهُ فَاقتُلُوهُ" ولأن الاستتابة وردت عن الصحابة رضي الله عنهم.وهذا يختلف فقد يكون هذا الرجل الكافر أعلن كفره واستهتر فلاينبغي أن نستتيبه، وقد يكون أخفى كفره وتاب إلى الله ورأينا منه محبة التوبة، فلكل مقام مقال.
وقولنا: يستتاب من تقبل توبته إشارة إلى أن المرتدين قسمان: قسم تقبل توبتهم، وقسم لاتقبل.
قال أهل العلم: من عظمت ردته فإنه لاتقبل توبته بأن سب الله، أو سب رسوله، أو سب كتابه، أو فعل أشياء منكرة عظيمة في الردة، فإن توبته لاتقبل، ومن ذلك المنافق فإنه لاتقبل توبته، لأن المنافق من الأصل يقول إنه مسلم، فلا تقبل توبته

حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حفص بن غياث ‏ ‏وأبو معاوية ‏ ‏ووكيع ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن مرة ‏ ‏عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث ‏ ‏الثيب ‏ ‏الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة حدثنا ‏ ‏ابن نمير .......بهذا الإسناد ‏ ‏مثله ‏
   صحيح مسلم بشرح النووي
( والتارك لدينه المفارق للجماعة ) ‏
‏فهو عام في كل مرتد عن الإسلام بأي ردة كانت , فيجب قتله إن لم يرجع إلى الإسلام , قال العلماء : ويتناول أيضا كل خارج عن الجماعة ببدعة أو بغي أو غيرهما , وكذا الخوارج . والله أعلم . ‏

1224 - لا يحل دم امرئ مسلم ، يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزان . والنفس بالنفس . والتارك لدينه . المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1676
خلاصة الدرجة: صحيح

156653 - لا يحل دم رجل مسلم ، يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4352
خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
205804 - لا يحل دم امرء مسلم إلا بإحدى ثلاث , الزنى , والنفس بالنفس , والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: ملا علي قاري - المصدر: شرح مسند أبي حنيفة - الصفحة أو الرقم: 359
خلاصة الدرجة: صحيح

146049 - لا يحل دم امرئ يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/64
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

147908 - لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا أحد ثلاثة نفر النفس بالنفس والثيب الزاني والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 6/124
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

29024 - لا يحل دم امرىء مسلم يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1402
خلاصة الدرجة: صحيح

47105 - لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا أحد ثلاثة نفر النفس بالنفس والثيب الزاني والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2069
خلاصة الدرجة: صحيح

62306 - لا يحل دم رجل مسلم ، يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة
الراوي: عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4352
خلاصة الدرجة: صحيح


(5) الدروز كفرة فإسبوا نساءهم وخذوا أموالهم
ولا تقبلوا توبتهم بل اقتلوهم أينما وجدوا بخاصة علمائهم وصلحائهم
السؤال : 
ما هي آراء العلماء في الدروز؟
الجواب :
سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عما يحكم به في الدروز والنصيرية، فأجاب: بما يأتي: (وهؤلاء الدرزية والنصيرية كفار باتفاق المسلمين، لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم، بل ولا يُقَرون بالجزية، فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ولا يهود ولا نصارى، لا يقرون بوجوب الصلوات الخمس ولا وجوب صوم رمضان ووجوب الحج، ولا تحريم ما حرم الله ورسوله من الميتة والخمر وغيرهما وإن أظهروا الشهادتين مع هذه العقائد، فهم كفار باتفاق المسلمين،
فأما (النصيرية) فهم: أتباع أبي شهيب محمد بن نصير. وكان من الغلاة الذين يقولون: إن علياً إله وهم ينشدون:
أشهد أن لا إله إلا *** حيدة الأنزع البطين
ولا حجاب عليه إلا *** محمد الصادق الأمين
ولا طريق إليه إلا *** سلمان ذو القوة المتين
وأما الدرزية: فأتباع هشتكين الدرزي وكان من موالي الحاكم يعني العبيدي أحد حكام مصر الباطنية أرسله إلى أهل وادي تيم الله بن ثعلبة فدعاهم إلى الإلهية الحاكم ويسمونه: (الباري الغلام) ويحلفون به، وهم من الإسماعيلية القائلين بأن محمد بن إسماعيل نسخ شريعة محمد بن عبد الله وهم أعظم كفراً من الغالية، يقولون بقدم العالم وإنكار المعاد وإنكار واجبات الإسلام ومحرماته، وهم من القرامطة الباطنية الذين هم أكفر من اليهود والنصارى ومشركي العرب، وغايتهم أن يكونوا فلاسفة على مذهب أرسطو وأمثاله أو مجوساً، وقولهم مركب من قول الفلاسفة والمجوس ويظهرون التشيع نفاقاً والله أعلم).(ا.هـ).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية أيضاً رحمه الله: رداً على نبذ لطوائف من الدروز:
كفر هؤلاء مما لا يختلف فيه المسلمون، بل من شك في كفرهم فهو كافر مثلهم لا هم بمنزلة أهل الكتاب ولا المشركين، بل هم الكفرة الضالون، فلا يباح أكل طعامهم، وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم فإنهم زنادقة مرتدون لا تقبل توبتهم، بل يقتلون أينما ثقفوا ويلعنون كما وصفوا، ولا يجوز استخدامهم للحراسة والبوابة والحفاظ، ويجب قتل علمائهم وصلحائهم لئلا يُضلوا غيرهم، ويحرم النوم معهم في بيوتهم ورفقتهم والمشي معهم وتشييع جنائزهم إذا علم موتها، ويحرم على ولاة أمور المسلمين إضاعة ما أمر الله من إقامة الحدود عليهم بأي شيء يراه المقيم لا المقام عليه، والله المستعان
Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: