«الغيرة والمعارك النسائية»

ووسط هذا الكم الهائل من النساء اللاتي جمهن النبي من مشارب شتى ولأسباب شتى فأنقسم البيت النبوي إلى حزبين. حزب فيه عائشة وحفصة وصفية وسودة. والحزب الآخر أم سلمة وسائر نساء النبي ؛ مم أدى إلى تكاثر الخلافات والمؤامرات والألاعيب عليه وعليهن والتي تصل إلى حد السباب والمعارك والسبب الغيرة والتي كانت عائشة بطلتها الوحيدة بلا منازع وكان محمد في مواجهة هذه المعارك النسائية يقف في صف عائشة ضد نسائه الأخريات لكنه وقف ضدها في موقف واحد عندما طالت غيرتها خديجة والتي ختمت محمد بخاتم النبوة. ولنترك للمراجع الإسلامية الموثقة الحديث وما هي الأسئلة التي دارت في رأسي وما رد الشيوخ عليها!!

* عن عائشة قالت ما غرت على امرأة ما غرت على خديجة ولقد هلكت قبل أن يتزوجني رسول الله صلعم وقالت له صلعم وقد مدح خديجة رضي الله عنها ما تذكر من عجوز حمراء الشدقين قد بدلك الله خيرا منها فغضب رسول الله صلعم وقال والله ما أبدلني الله خيرا منها آمنت بي حين كذبني الناس وواستني بمالها حين حرمني الناس ورزقت منها الولد وحرمته من غيرها (وفي واقعة أخرى) ... قالت عائشة لكأنما ليس في الأرض امرأة إلا خديجة فقام رسول الله صلعم مغضبا فلبث ما شاء الله ثم رجع فإذا أم رومان أم عائشة رضي الله عنهما فقالت يا رسول الله مالك ولعائشة إنها حديثة السن وأنت أحق من يتجاوز عنها فأخذ بشدق عائشة رضي الله عنها وقال أليست القائلة كأنما ليس على وجه الأرض امرأة إلا خديجة والله لقد آمنت بي إذ كفر بي قومك ورزقت منها الولد وحرمتموه.

(*) السيرة الحلبية باب ذكر أزواجه وسراريه صلعم. صحيح البخاري كتاب مناقب الأنصار. باب تزويج النبي صلعم خديجة، وفضلها.

أن كلمة هلكت التي أطلقتها عائشة على خديجة لم تطلق على مسلم قط ؛ فلم اقرأ في حياتي جملة تقول هلك أبو بكر أو هلك عمر أو هلك محمد أو هلك خالد سيف الله ... بل تطلق على من مات على غير الإسلام أو أرتد عنه إلى النصرانية كما قالوها عن عبيد الله بن جحش !!

* قال المجلسي في بحار الأنوار ... عن أبي عبد الله عليه السلام قال : دخل رسول الله صلعم منزله ، فإذا عائشة مقبلة على فاطمة تصايحها وهي تقول : والله يا بنت خديجة ما ترين إلا أن لامك علينا فضلا ، وأي فضل كان لها علينا ؟ ! ما هي إلا كبعضنا فسمع مقالتها لفاطمة فلما رأت فاطمة رسول الله صلعم بكت فقال : ما يبكيك يا بنت محمد ؟ ! قالت : ذكرت أمي فتنقصتها فبكيت ، فغضب رسول الله صلعم ثم قال : مه يا حميراء ، فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب ، وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا.

(*) بحار الأنوار الجزء السادس عشر باب تزوجه صلعم وآله بخديجة رضى الله عنها وبعض أحوالها.  ( 1 ) المصدر 2 : 37 و 38 .

"أنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا" ما تأثير ذلك الهول على نفسية عائشة؟ هل لها أن تحاول جاهدة بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة أن تثبت أنها امرأة خصبة وغير عقيم خاصة أنها لم تكن بعيدة عن الإستبضاع الذي كان شائعا وأمامها الكثير من الأمثلة؟؟؟

*..عن هشام عن أبيه قال كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت عائشة فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة، وإنا نريد الخير كما تريده عائشة فمري رسول الله صلعم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيث ما كان أو حيث ما دار قالت فذكرت ذلك أم سلمة للنبي صلعم قالت فأعرض عني فلما عاد إلىّ ذكرت له ذاك فأعرض عني فلما كان في الثالثة ذكرت له فقال ‏"‏ يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل على الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها ‏"‏ ‏.‏

(*) صحيح بخاري كتاب فضائل أصحاب النبي صلعم باب فضل عائشة رضى الله عنها. ـ 3821

أغرب ما قابلني في هذا الحديث الذي نقله البخاري وغيره ؛ أن الصحابة لديهم علم تام بليالي النبي مع نسائه يدورون معه بهداياهم حيث دار وينتظرون بشغف يوم يضاجع فيه النبي عائشة وينهالون عليه بهداياهم لكي يرضوا قلب النبي برضاء عائشة. هل إلى هذه الدرجة كانت حياة محمد الخاصة مفضوحة وعارية بين أصحابه؟؟

* قال أبن كثير : وذكر‏:‏ ‏‏أن نساء النبي بعثن فاطمة ابنته إليه فقالت‏:‏ إن نساءك ينشدونك العدل في ابنة أبي بكر بن أبي قحافة‏.‏ فقال‏:‏ "يا بنية ألا تحبين من أحب‏؟"‏ قالت‏:‏ قلت‏:‏ بلى ‏!‏‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏فأحبي هذه‏"‏‏.‏ ثم بعثن زينب بنت جحش فدخلت على رسول الله صلعم وهو مع عائشة في مرطها‏ على الحالة التي دخلت فاطمة عليها وهو بها‏.‏ فأذن لها رسول الله صلعم فتكلمت زينب ونالت (سبت) من عائشة فلما وقعت بها لم أنشبها أن أثخنتها غلبة  ‏[‏أي سبتها عائشة فقمعتها وقهرتها‏]‏‏.‏ فانتصرت عائشة منها وكلمتها حتى أفحمتها، فجعل رسول الله صلعم ينظر إلى عائشة ويقول‏:‏ ‏"‏إنها ابنة أبي بكر"‏‏.‏(*)البداية والنهاية لأبن كثير الجزء الثامن باب أم المؤمنين عائشة بنت أبو بكر الصديق. صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة باب في فضل عائشة، رضي الله تعالى عنه.
الحزب المعارض لعائشة يشكو من عدم عدل النبي بين نسائه وعائشة وفشلت أم سلمة في إثنائه عن الظلم الواقع عليهن وفشلت فاطمة وفشلت زينب التي فاض بها الكيل فسبت عائشة سبابا قهرت به عائشة واقمعتها رغم أن النبوة مع عائشة في مرطها وهنا نظر النبي للحبيبة عائشة فسبت عائشة زينب حتى انتصرت عليها وأفحمتها والنبي ينظر ويقول أنها بنت أبي بكر ومن أجل أبو بكر يلغى العدل بين النساء حتى لو كن نساء النبي القدوة والأسوة الحسنة!! ؟؟
* حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة.... عن عروة بن الزبير، قال قالت عائشة ما علمت حتى دخلت على زينب بغير إذن وهي غضبى ‏.‏ ثم قالت يا رسول الله أحسبك إذا قلبت لك بنية أبي بكر ذريعتيها‏.‏ ثم أقبلت علىّ فأعرضت عنها حتى قال النبي صلعم ‏"‏ دونك فانتصري ‏"‏ ‏.‏ فأقبلت عليها(سببتها) حتى رأيتها وقد يبس ريقها في فيها (فمها) ما ترد على شيئا فرأيت النبي صلعم يتهلل وجهه.‏
(*) سنن أبن ماجة كتاب النكاح باب حسن معاشرة النساء.
فاصل من الردح والسباب المتبادل بين أمهات المؤمنين وفي حضرة النبوة ووقارها وهيبتها لكن المصطفي يساند عائشة الطفلة ويناصرها ضد زينب رغم أنه تزوجها بآيات من السماء بعدما قضى زيد منها وطره. النبي يتهلل وجهه فرحا وبهجة ويملأه السرور والحبور عندما تحقق عائشة نصرها الكاسح على زينب التي ألجمتها مسبات عائشة القاسية والمتتالية حتى يبس ريقها في حلقها. ما هي المسبات الشرعية يا فضيلة الشيخ؟؟ ما هي المسبات التي جعلت وجه النبي الصبوح يتهلل وينشرح صدره وتنفرج أساريره النبوية؟؟
كانت زينب من أكثر نساء النبي صوما وصلاة فلم تسبها بالتقصير فيهما. وسؤالي للجنة أفاضل العلماء ما هو قاموس مسبات بيت النبوة ليكتمل العمل بالأسوة الحسنة؟؟؟
* قالت أم سلمة وكانت (زينب) لرسول الله معجبة وكان يستكثر منها وكانت امرأة صالحة صوامة قوامة صنعا تتصدق بذلك كله على المساكين.
(*) الطبقات الكبرى لأبن سعد باب زينب بنت جحش.
زينب كانت ابنة عمة محمد من ناحية النسب والكل شاهد أنها كثيرة الصيام والصلاة وتعمل بيدها وتتصدق به على المساكين وكانت جميلة والنبي يستكثر منها!! بماذا كانت تسبها عائشة حتى يبس ريق زينب وتهلل وجه النبوة لتلك المسبّات والشتائم ؟ ونستمر مع صفية وعائشة ومزيد من أدوار الغيرة في البيت النبوي وفاصل من السباب الشرعي الذي كانت تتعطر بها الأجواء في بيت المصطفى  !!.
* أخبرنا محمد بن عمر ... قالت عائشة كنت أستب أنا وصفية فسببت أباها فسبت أبي وسمعه رسول الله صلعم فقال يا صفية تسبين أبا بكر يا صفية تسبين أبا بكر (*)الطبقات الكبرى لأبن سعد باب ذكر أزواج رسول الله صلعم عائشة بنت أبي بكر الصديق بن أبي قحافة.
* حدثنا سريج بن النعمان... عن عائشة قالت بعثت صفية إلى رسول الله صلعم بطعام قد صنعته له وهو عندي فلما رأيت الجارية أخذتني رعدة حتى استقلني أفكل(رعشة البرد أو الخوف) فضربت القصعة فرميت بها قالت فنظر إلي رسول الله صلعم فعرفت الغضب في وجهه فقلت أعوذ برسول الله أن يلعنني اليوم قالت قال أولى قالت قلت وما كفارته يا رسول الله قال طعام كطعامها وإناء كإنائها‏. ‏
(*) مسند الإمام أحمد باب حديث السيدة عائشة رضي الله عنها. سنن النسائي كتاب عشرة النساء باب الغيرة ‏.‏ورواه أبو داود أيضا.
ولمزيد من أدوار الغيرة بين عائشة وصفية اليهودية وطعنات عائشة للنبي!!
* عن عائشة أنها قالت‏:‏ وكان متاعي فيه خف وكان على جمل تاج ‏(‏سريع‏)‏ وكان متاع صفية فيه ثقل وكان على جمل ثفال ‏(‏بطيء ثقيل‏)‏ بطيء يبطئ بالركب فقال رسول الله صلعم ‏"‏حولوا متاع عائشة على جمل صفية وحولوا متاع صفية على جمل عائشة حتى يمضي الركب‏"‏ قالت عائشة‏:‏ فلما رأيت ذلك قلت‏:‏ يا لعباد الله غلبتنا هذه اليهودية على رسول الله صلعم قالت‏:‏ فقال رسول الله صلعم ‏"‏يا أم عبد الله إن متاعك كان فيه خف وكان متاع صفية فيه ثقل فأبطأ بالركب فحولنا متاعها على بعيرك وحولنا متاعك على بعيرها‏"‏ قالت‏:‏ فقلت‏:‏ ألست تزعم أنك رسول الله صلعم؟ قالت‏:‏ فتبسم فقال‏:‏ ‏"‏أو في شك أنت يا أم عبد الله‏؟‏‏"‏ قالت‏:‏ قلت‏:‏ ألست تزعم أنك رسول الله فهلا عدلت‏؟‏ وسمعني أبو بكر وكان فيه غرب (أي حدة) فأقبل علي ولطم وجهي فقال رسول الله صلعم ‏"‏مهلاً يا أبا بكر‏"‏ فقال‏:‏ يا رسول الله أما سمعت ما قالت‏؟‏ فقال رسول الله صلعم ‏"‏إن الغيرى لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه‏"‏‏.‏
(*) مجمع الزوائد ومنبع الفوائدعلي بن أبي بكر الهيثمي باب غيرة النساء
وتشتعل الغيرة والتراشق بالألسنة والسباب بين عائشة وصفية والسبب الغيرة. وتطاولت عائشة كثيرا على النبي ونحن هنا مع واحدة من تلك القصص التي نفت فيها عائشة النبوة عن محمد وتصفه بأنه يدعي ويزعم كذبا ويقول أنه نبي ورسول وهو غير عادل مما دفع أبي بكر أن يلطم وجه عائشة التي أهانت النبي .. ونستمر مع فاصل من المعارك النسائية وعلى هذه الصفحة مع أم سلمة المخزومية جميلة الجميلات والتي سعى إليها أبو بكر فردته وعمر فردته وردت النبي بقولها أنها امرأة غيور فوعدها النبي بذهاب غيرتها عندما يدعو لها المصطفى حبيب الله فتذهب غيرتها وهى ريحانة من رياحين العرب والتي نزلت من قلب المصطفى منزلا كاد يصدع فؤاد عائشة !!!
* حدثنا عفان.. عن عائشة، قالت كانت عندنا أم سلمة فجاء النبي صلعم عند جنح الليل قالت فذكرت شيئا صنعه بيده قالت وجعل لا يفطن لأم سلمة قالت وجعلت أومئ إليه حتى فطن قالت أم سلمة أهكذا الآن أما كانت واحدة منا عندك إلا في خلابة (رجل خِلْب نساء أي يحبهن للحديث والفجور وهن يحببنه" القاموس المحيط") كما أرى وسبت عائشة وجعل النبي صلعم ينهاها فتأبى فقال النبي صلعم سبيها فسبتها حتى غلبتها فانطلقت أم سلمة إلى علي وفاطمة فقالت إن عائشة سبتها وقالت لكم وقالت لكم فقال عليّ لفاطمة اذهبي إليه فقولي إن عائشة قالت لنا وقالت لنا فأتته فذكرت ذلك له فقال لها النبي صلعم إنها حبة أبيك ورب الكعبة فرجعت إلى عليّ فذكرت له الذي قال لها فقال أما كفاك إلا أن قالت لنا عائشة وقالت لنا حتى أتتك فاطمة فقلت لها إنها حبة أبيك ورب الكعبة ... (في حديث آخر زينب بنت جحش)
(*) المسند للإمام أحمد بن حنبل باب حديث السيدة عائشة رضي الله عنها. -23838
توارب لنا عائشة باب النبوة قليلا لنتطلع على الأخلاق السوية الرفيعة التي كانت سائدة في داخل البيت النبوي ومن وراء الجدران وخلف الأبواب. ما الذي كان يصنع النبي بيده وأثار أم سلمة حتى تقول هذا الكلام الذي لا يقال إلا لرجل فاجر؟ هل هذه مكارم أخلاق النبي أن يجلس بين زوجتيه ويفعل بيده حركات نبوية تثير أم سلمة فتسب عائشة ويحرض النبي عائشة أن تسب أم سلمة !! نعم هكذا القدوة والأمثولة ومضرب الأخلاق الرفيعة.
* أخبرنا الربيع بن سليمان.. عن أم سلمة، أنها أتت بطعام في صحفة لها إلى رسول الله صلعم وأصحابه فجاءت عائشة متزرة بكساء ومعها فهر (فأس) ففلقت به الصحفة (كسرتها بالفأس) فجمع النبي صلعم بين فلقتي الصحفة ويقول ‏"‏ كلوا غارت أمكم ‏"‏ ‏.‏ مرتين ثم أخذ رسول الله صلعم صحفة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة وأعطى صحفة أم سلمة عائشة ‏.
(*) سنن النسائي كتاب عشرة النساء باب الغيرة ‏.‏3973 –
* قوله تعالى" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ ولا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ" 11
" ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن‏" ‏أفرد النساء بالذكر لأن السخرية منهن أكثر‏.‏ قال المفسرون‏:‏ نزلت في امرأتين من أزواج النبي صلعم سخرتا من أم سلمة، وذلك أنها ربطت خصريها بسبية وهو ثوب أبيض، ومثلها السب - وسدلت طرفيها خلفها فكانت تجرها، فقالت عائشة لحفصة رضي الله عنهما‏:‏ انظري ما تجر خلفها كأنه لسان كلب، فهذه كانت سخريتهما‏.‏ وقال أنس وابن زيد‏:‏ نزلت في نساء النبي صلعم عيرن أم سلمة بالقصر‏.‏ وقيل‏:‏ نزلت في عائشة، أشارت بيدها إلى أم سلمة، يا نبي الله إنها لقصيرة‏.‏

(*) الجامع لأحكام القرآن للقرطبي باب سورة الحجرات الآية رقم ‏(‏ 11 ‏)
اللوح المحفوظ عند الله منذ الأزل مكرس ومخصص لعائشة عندما تسب أم سلمة أو تسخر منها !! كيف أقنع عقلي بهذا السخف؟ أليس هذا كلام محمد لتهديد نسائه وفض المنازعات بينهن باتهام من يفعلن ذلك بأنه من الفسوق بعد الإيمان !! وهي نفسها كلوا غارت أمكم ...
* قال أبن حجر : أخرج النسائي بسند صحيح عن أم سلمة قالت لما أنقضت عدة أم سلمة خطبها أبو بكر فلم تتزوجه فبعث النبي صلعم يخطبها عليه فقالت أخبر رسول الله صلعم أني امرأة غيرى (كثيرة الغيرة) .... فقال النبي صلعم قل لها أما قولك غيرى فسأدعو الله فتذهب غيرتك ...

(*) الإصابة لأبن حجر العسقلاني باب أم سلمة بنت أبي أمية.
أم سلمة لم تزل غيرتها على أشدها ولم تذهب ؛ هل دعى لها محمد أن تذهب غيرتها ولم يستجب له الله ؟؟ هل خدعها ولم يدعو لها أو لا يملك وكان الموضوع كله كذبة كبيرة؟؟ هل هو استغلال لله من أجل أن يصل النبي إلى أم سلمة ريحانة العرب فينكحها ؟؟



* حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي‏.‏... عن عائشة‏.‏ قالت‏:‏ كان رسول الله صلعم إذا خرج، أقرع بين نسائه‏.‏ فطارت القرعة على عائشة وحفصة‏.‏ فخرجتا معه جميعا‏.‏ وكان رسول الله صلعم إذا كان بالليل، سار مع عائشة، يتحدث معها‏.‏ فقالت حفصة لعائشة‏:‏ ألا تركبين الليلة بعيري وأركب بعيرك فتنظرين وأنظر‏؟‏ قالت‏:‏ بلى‏.‏ فركبت عائشة على بعير حفصة‏.‏ وركبت حفصة على بعير عائشة‏.‏ فجاء رسول الله صلعم إلى جمل عائشة، وعليه حفصة، فسلم ثم سار معها‏.‏ حتى نزلوا‏.‏ فافتقدته عائشة فغارت‏.‏ فلما نزلوا جعلت تجعل رجلها بين الإذخر (نبت في البرية يكثر فيه العقارب والثعابين) وتقول‏:‏ يا رب‏!‏ سلط علي عقربا أو حية تلدغني‏.‏ رسولك ولا أستطيع أن أقول له شيئا [فعادت على نفسها باللوم‏]‏‏.‏

(*) صحيح مسلم باب كتاب فضائل الصحابة باب في فضل عائشة، رضي الله تعالى عنها. 88 - ‏(‏2445‏)‏ والبخاري كتاب النكاح. باب القرعة بين النساء..
بعير عائشة ... بعير حفصة ... بعير النبي ... ووسط هذه الأباعر تبرز لنا صورة أخرى من صور غيرة عائشة وألاعيبها مع النبي إلا أن غيرتها هذه المرة أوقعتها في الحفرة التي حفرتها حتى أنها تمنت لو لدغها عقرب أي أقدمت على الانتحار لكن سؤالي الحائر كيف للرسول لا يميز بين حفصة وعائشة وقد سلم عليها وسمع صوتها وتسامر معها؟ هل ضاق النبي زرعا بأفعال عائشة وأراد أن يدفعها للانتحار؟
* حدثنا عبد الله ... عن صفية بنت حيي أن النبي صلعم حج بنسائه فلما كان في بعض الطريق نزل رجل فساق بهن فأسرع فقال النبي صلعم ‏:‏ ‏كذاك سوقك بالقوارير يعني النساء فبينا هم يسيرون برك بصفية بنت حيي جملها وكانت من أحسنهن ظهرا فبكت وجاء رسول الله صلعم حين أخبر بذلك فجعل يمسح دموعها بيده وجعلت تزداد بكاء وهو ينهاها فلما أكثرت زبرها (؟؟) وانتهرها وأمر الناس بالنزول فنزلوا ولم يكن يريد أن ينزل قالت‏:‏ فنزلوا وكان يومي فلما نزلوا ضرب خباء النبي صلعم ودخل فيه قالت‏:‏ فلم أدر علام أهجم من رسول الله صلعم وخشيت أن يكون في نفسه شيء مني فانطلقت إلى عائشة فقلت لها تعلمن أني لم أكن أبيع يومي من رسول الله صلعم بشيء أبدا وإني قد وهبت يومي لك على أن ترضي رسول الله صلعم عني قالت‏:‏ نعم قال فأخذت عائشة خمارا لها قد ثردته بزعفران فرشته بالماء ليذكى ريحه ثم لبست ثيابها ثم انطلقت إلى رسول الله صلعم فرفعت طرف الخباء فقال لها ما لك يا عائشة إن هذا ليس بيومك قالت‏:‏ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء فقال (أخذ قيلولة) مع أهله فلما كان عند الرواح قال لزينب بنت جحش يا زينب أفقري أختك صفية جملا وكانت من أكثرهن ظهرا فقالت‏:‏ أنا أفقر (أعير) يهوديتك فغضب النبي صلعم حين سمع ذلك منها فهجرها فلم يكلمها حتى قدم مكة وأيام منى في سفره حتى رجع إلى المدينة والمحرم وصفر فلم يأتيها ولم يقسم لها ويئست منه فلما كان شهر ربيع الأول دخل عليها فرأت ظله فقالت‏:‏ إن هذا لظل رجل وما يدخل عليَّ النبي صلعم فمن هذا فدخل النبي صلعم فلما رأته قالت‏:‏ يا رسول الله ما أدري ما أصنع حين دخلت عليَّ قالت‏:‏ وكانت لها جارية وكانت تخبؤها من النبي صلعم فقالت‏:‏ فلانة لك فمشى النبي صلعم إلى سرير زينب وكان قد رفع فوضعه بيده ثم أصاب أهله ورضي عنهم‏‏‏.
(*) المسند للإمام أحمد باب حديث صفية أم المؤمنين رضي الله عنها. الإصابة لأبن حجر العسقلاني باب نفيسة جارية زينب بنت جحش.

ما رأي شيوخنا الأفاضل في هذه اللوحة الفنية الرائعة التي رسمها لنا الإمام أحمد رحمه الله وصاحب أحد المذاهب الأربعة بل وأكثرهم تشددا وإسلاما؟ صفية تخاف من غضب النبي عليها فتترك يومها لعائشة وعائشة ترش ثوبها المعطر بالماء حتى تثير غرائز النبي وشهواته وهو الذي يحب النساء والطيب فيدخلها النبي خيمته ويقيل معها قيلولته النبوية. زينب بنت جحش فهمت أخلاق النبوة وطبيعتها وما الذي يرضيها ويغضبها فتنازلت للنبي عن جارية جميلة ووهبتها له وهي التي كانت تخاف عليها من جرأة عيون النبي فكانت تخبئوها عنه لماذا؟ رضى النبي عن زينب وأصاب أهله !! أي نكح وضاجع ؛ لكن من هن أهله؟ هل هي زينب والجارية هدية المصالحة والرضى؟؟ لماذا عاد وفد النبي من عند المقوقس بهدية جواري ونساء مارية وسيرين؟ هل كانت عائشة تجهل أن رضاء النبي كان لابد له أن يمر عبرها ومن خلالها وبلياليها وقيلولاتها مع النبي؟ نعم عائشة تيقنت من ذلك ؛ ترى هل تكترث لغضب النبي طالما لديها مفتاح رضاه؟ هل هناك أرفع وأسمى من هكذا أخلاق ... حقا أنك لعلى خلق عظيم وعظيم جدا !!
هل هذه أخلاق النبوة؟ لكن لماذا كانت زينب تخبئ جاريتها الجميلة عن النبي الذي كان أكثر حياء من العذراء في خدرها؟.

  * ‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن صالح ‏ .. ‏عن ‏سلمة بن المحبق ‏أن رسول الله ‏صلعم‏ ‏قضى في رجل وقع على ‏ ‏جارية ‏ ‏امرأته ‏ ‏إن كان استكرهها فهي حرة وعليه لسيدتها مثلها فإن كانت طاوعته فهي له وعليه لسيدتها مثلها.
(*) سنن أبي داود  كتاب الحدود في الرجل يزني بجارية امرأته.
 ويزيح أبو داود لنا الستار عن تشريع عظيم ربما يوضح لنا لماذا كانت زينب تخبئ جاريتها عن النبي. كما قال أبو داود أن من يغتصب جارية زوجته ويستكرهها فلا مشكلة يعطي زوجته جارية غيرها من سبي آخر أو يشتري لها غيرها !! أيوجد شرع أجل وأرقي من ذلك الشرع الذي يناسب كل العصور؟؟
ويتحفنا محمد بن يعقوب الكليني في فروع الكافي بمجموعة رائعة من تحف الشيعة والتي لا تقل روعة عن ما أتحفنا به أبن حنبل وأبي داود والذين أطلعونا على هدي المصطفي وشريعته الغراء الصالحة لكل زمان ومكان :
* عن عدة من أصحابنا ... عن أبي بكر الحضرمي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام عن امرأتي أحلت لي جاريتها؟ فقال: إنكحها إن أردت ؛ قلت أبيعها؟ قال: لا ؛ إنما أحلّ لك منها ما أحلّت.

* عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد ... عن عبد الكريم عن أبي جعفر(ع) قال: قلت له: الرجل يحل لأخيه فرج جاريته؟ قال: نعم له ما احل له منها.

* عن عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد ... عن أبي بصير قال : سألت أبا عبد الله (ع) عن امرأة أحلت لأبنها فرج جاريتها؟ قال هو له حلال قلت أفيحل له ثمنها؟ قال لا؛ إنما أحلّ لك منها ما أحلّت.

(*) فروع الكافي لمحمد بن يعقوب الكليني باب الرجل يحل جاريته لأخيه والمرأة تحل جاريتها لزوجها.

أتوجد شريعة أطهر وأنقى من هذه الشرائع؟ نعم أنها كالزلال الصافي كماء الكوثر والتي تصلح لكل زمان ومكان !!

هل هناك شئ آخر يخجل منه الإنسان وأبشع من شرائع البدو تلك؟ هل تتباهون على الآخرين بهذه الشرائع وسلوكيات المصطفي الذي تصالحه زوجته بأن تهديه جارية لينكحها فيرضى عنها؟ !!

أيوجد شئ يدمي القلب ويحزنه أكثر من أن أرى أهلي ينتمون إلى هذه الشريعة ويحاولوا قتلي لأنني أبصرت ما يتعامون عنه ويخجل الشيوخ أن يقولوه رغم أنها سنة أشرف الخلق !!!

إلى الزوجات والأمهات المسلمات الفاضلات ؛ هل رأيتم ماذا كانت تصنع الأمهات والزوجات المسلمات الطاهرات العفيفات الشريفات في صدر الدعوة الإسلامية بأن تهدي الأم جاريتها لأبنها لكي ينكحها أو تهدي الزوجة جاريتها لزوجها لكي ينكحها ويرضى عنها؟!!

هل رأيتم كيف كان الأخ يهدي أخوه جاريته ليستعملها؟ نعم ستقولون مدسوس وضعيف وإسرائليات وغاب عن حضراتكم أن الصراع في عصر النبي كان على أشده وبعده أحتدم الصراع بين بني أمية الذين جمعوا القرآن وبين الهاشمين الممثلين في عليّ ومن سانده وكان هناك من اليهود الكثيرين في أثناء جمع القرآن ؛ ثم ماذا تقولون عن الذي تبدل غضبه إلى رضى بعدما أهدته زينب جارية لكي ينكحها الحبيب المصطفى ؛ بل ماذا تقولون في أكثر من 20 آية تتحدث عن الجواري وملك اليمين في القرآن ؛ ألا نحتاج لمن يفصل لنا الأحكام ويشرحها ككل أحكام القرآن الذي قال بالصلاة ولم يفصل وقال بالحج والم يفصل وقال بالزكاة ولم يفصل ....

هل من أجل هذه الشرائع وأمثالها تقتلون من يرفضها وتطالبون بقتله بتهمت الردة وأنتم لا تخجلون فقط من تطبيقها بل من مجرد ذكرها؟

هل من أجل هذه الشرائع وأمثالها تحكمون بكفر من لا يتبع إله الجواري والسبايا وأستعمال النساء؟ هل من أجل هذه الشرائع تفجرون أنفسكم فتقتلونها وتقتلون الأبرياء من حولكم؟

إن شريعة كهذه لا تصدر إلا عن إله يقطن إحدى الخيم في صحراء جزيرة العرب التي ليس فيها غير الغارات والسلب والنهب وسبي النساء وأستعمال الإماء !!

نعم لقد كانت الثقة منعدمة في بيت نبي الإسلام فزينب كانت تخبئ جاريتها الجميلة عن النبي وحفصة ضبطت النبي مع مارية في بيتها وعائشة كانت تهب من نومها فزعة إذا لم تجد النبي بجوارها وأول ما يدور في ذهنها هو أن هذا النبي ذهب لينكح جاريتها:

*... عن أبي جعفر(عَلَيْهِ الْسَّلام) قال كان رسول الله صلعم عند عائشة ذات ليلة فقام يتنفل(يصلي) فاستيقظت عائشة فضربت بيدها فلم تجده فظنت أنه قد قام إلى جاريتها فقامت تطوف عليه فوطئت(داست برجلها)عنقه صلعم وهو ساجد باك ...فلما أنصرف قال يا عائشة لقد أوجعت عنقي أي شئ خشيت أن أقوم إلى جاريتك. (*) الجزء الثالث باب السجود والتسبيح والدعاء فيه من الفرائض والنوافل وما يقال بين السجدتين.

وعود على بدء ونستمر في رحاب البيت النبوي ومعارك نسائه وغيرتهن:

* يحكي أحد المصادر  الشيعية : أن عائشة سمعت سودة تنشد:

عدي وتيم تبتغي من تحالف. ..

فقالت عائشة لحفصة: ما تعرّض إلا بي وبك يا حفصة، فإذا رأيتني أخذت برأسها، فأعينيني! فقالت: فأخذت برأسها، وخافت حفصة، فأعانتها. وجاءت أم سلمة، فأعانت سودة. فأتى النبي صلعم فأُخبر وقيل له: أدرك نساءك يقتتلن! فقال: ويحكن! مالكن؟ فقالت عائشة: يا رسول الله، ألا تسمعها تقول: عدي وتيم تبتغي من تحالف؟ فقال: ويحكن! ليس عديكن ولا تيمكن؛ إنما هو عدي تميم وتيم تميم.. "هذا الشعر هو لقيس بن معدان الكلبي من بني يربوع" "تيم قبيلة عائشة وعدي قبيلة حفصة"

(*) الإجابة صـ18. دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجاني. باب مقدمة المؤلف بقلمه.

السباب والتطاول بالأيادي والألسنة سمة سائدة في بيت النبوة وفي حضرة المصطفي. هل هذا هو القدوة والأمثولة؟؟ متى كان النبي يتفرغ للنبوة والرسالة والعبادة وسط هذا الكم من النساء ومعاركهن وغيرتهن ونكاحهن وهو الذي كان يلف ويدور عليهن في الساعة الواحدة وهن إحدى عشر؟

* عن طريق عمرة عن عائشة قالت: ما غرت من امرأة إلا دون ما غرت على مارية، وذلك أنها كانت جميلة جعدة، فأعجب بها رسول الله صلعم وكان أنزلها أول ما قدم بها، بيت لحارثة بن نعمان. فكانت جارتنا. فكان رسول الله صلعم عامّة الليل والنهار عندها حتى فزعنا لها، فجزعت، فحوّلها إلى العالية(من أموال بني النضير التي أنتهبها محمد منهم وكان ذلك المال لسلام بن مشكم النضري)وكان يختلف إليها هناك، فكان ذاك أشدّ علينا.

(*) الإصابة لأبن حجر العسقلاني باب مارية. الطبقات الكبرى لأبن سعد الجزء الأول باب ذكر إبراهيم بن رسول الله صلعم.

حتى مارية جارية النبي الذي كان يطؤها بملك اليمين !!! ولم يتزوجها ؛ لم تسلم من غيرة عائشة وكان لها فضيحة لا تقل عن فضيحة زينب بل ربما تفوقها ...

وحتى فاطمة بنت محمد لم تسلم من غيرة عائشة فجاء في بحار الأنوار ما يلي

* عن خذيفة اليماني قال : دخلت عائشة على النبي صلعم وهو يقبل فاطمة عليها السلام ، فقالت : يا رسول الله أتقبلها وهي ذات بعل؟ فقال لها .. ثم أخذ جبرئيل عليه السلام بيدي فأدخلني الجنة وأنا مسرور فإذا أنا بشجرة من نور مكللة بالنور... ثم تقدمت أمامي فإذا أنا برطب ألين من الزبد ، وأحلى من العسل ، فأخذت رطبة فأكلتها وأنا أشتهيها فتحولت الرطبة نطفة في صلبي ، فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة حوراء إنسية ،فإذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة عليها السلام .(*) بحار الأنوار الجزء بحار مجلد : 8  باب 23 : الجنة ونعيمها ، رزقنا الله وسائر المؤمنين ، حورها وقصورها وحبورها وسرورها.

ما الذي أثار غيرة عائشة من تقبيل النبي لأبنته فاطمة؟ ربما الإجابة في هذا الحديث:

* أحمد بن محمد بن محمد بن عقيل ... عن عائشة قالت قلت يا رسول الله مالك إذا جاءت فاطمة قبلتها حتى تجعل لسانك في فيها كله كأنك تريد أن تلعقها عسلا قال نعم يا عائشة إني لما أسرى بي إلى السماء أدخلني جبريل الجنة فناولني منها تفاحة فأكلتها فصارت نطفة في صلبي فلما نزلت واقعت خديجة ففاطمة من تلك النطفة وهي حوراء أنسية كلما اشتتقت إلى الجنة قبلتها.(*) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي الجزء الخامس رقم [2481] دار الكتب العلمية بيروت.

لا تعليق !!!

#منقول
#يتبع


Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: