الأسباب التي تجعل المسلم يتخلى عن حياة الأرض ليفجر نفسه ويقتل أكبر عدد من  الكفار " بنظره " .

1- المجاهد في سبيل الله أعلى مرتبة عند الله , وعليه أن يقتل الكفار كما مكتوب في القرآن . لأن فضلوا حياة الأرض عن الآخرى . ولهم عذاب شديد ألخ من ايات الحقد والكره .

2- أوصاف الجنة كارثة مما تحجب عقله وتبقي الفكر بأن يفجر نفسه فقط .

المسلم في الجنة بحسب التفاسير والكتب الإسلامية ، يكون عنده انهار من الخمر لذة للشاربين  ،. انهار من اللبن ( ايات قرآنية ) ، و 72 حور عين .

 بإختصار كل ما تشتهي انفسهم:
 ( وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ . نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ) فصلت/31،32 .


أوصاف الحور عين بحسب التفاسير والمواقع الإسلامية : 

فإذا دخل الجنة فلا يسأل بعد ذلك عن النعيم المقيم ، الذي لم تره عين ، ولم تسمع به أذن ، ولم يخطر على قلب بشر ، فيحصل له كل ما يتمناه بأحسن أحواله ، وكل ما يطلبه مجاب ، وكل ما يشتهيه في متناوله ، ولا يمكن أبداً أن يجد ما يعكر صفوه لأنه في ضيافة الرحمن كما قال سبحانه : ( وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ . نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ) فصلت/31،32 .

ومن أحسن ما تشتهيه الأنفس في الآخرة للرجال نساء الجنة ، وهن الحور العين ، وللنساء ما يقابله من النعيم ، ومن حكمة الله العظيمة أن الله لم يذكر ما للنساء مقابل الحور العين للرجال ، لأن ذلك من دواعي الخجل وشدة الحياء ، فكيف يرغبهن في الجنة بما يثير حياءهن ويستحيين من ذكره والكلام فيه ، فاكتفى سبحانه بالإشارة إليه كما في قوله : ( وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ ) فصلت/31 .

وقد جاء في كتاب الله تعالى وصف للحور العين في أكثر من موضع ، ومن ذلك :

1. قوله تعالى في ذكر جزاء أهل الجنة : ( وَحُورٌ عِينٌ . كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ) الواقعة/22، 23 .


قال السعدي رحمه الله :
" أي : ولهم حور عين ، والحوراء : التي في عينها كحل وملاحة ، وحسن وبهاء ، والعِين : حسان الأعين وضخامها ، وحسن العين في الأنثى من أعظم الأدلة على حسنها وجمالها .

( كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ) أي : كأنهن اللؤلؤ الأبيض الرطب الصافي البهي ، المستور عن الأعين والريح والشمس ، الذي يكون لونه من أحسن الألوان ، الذي لا عيب فيه بوجه من الوجوه ، فكذلك الحور العين ، لا عيب فيهن بوجه ، بل هن كاملات الأوصاف ، جميلات النعوت . فكل ما تأملته منها لم تجد فيه إلا ما يسر الخاطر ويروق الناظر " انتهى .

" تفسير السعدي " (ص 991) .


2. قوله تعالى : ( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ ) الرحمن/58 .


قال الطبري رحمه الله :
" قال ابن زيد في قوله ( كأنهن الياقوت والمرجان ) : كأنهن الياقوت في الصفاء , والمرجان في البياض ، الصفاء صفاء الياقوتة ، والبياض بياض اللؤلؤ " انتهى .

" تفسير الطبري " ( 27 / 152 ) .


3. قوله تعالى في وصف نساء الجنة في سورة الواقعة : ( إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً . فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا . عُرُبًا أَتْرَابًا ) الواقعة/35-37 .


قال ابن كثير رحمه الله :
" قوله ( عُرُباً ) : قال سعيد بن جبير عن ابن عباس يعني : متحببات إلى أزواجهن ، وعن ابن عباس : العُرُب العواشق لأزواجهن , وأزواجهن لهن عاشقون .........

وقوله ( أَتْرَابا ) قال الضحاك عن ابن عباس يعني : في سن واحدة ثلاث وثلاثين سنة ........

وقال السدي : ( أترابا ) أي : في الأخلاق المتواخيات بينهن ليس بينهن تباغض ولا تحاسد ، يعني : لا كما كن ضرائر متعاديات " انتهى .

" تفسير ابن كثير " ( 4 / 294 ) .

وقال الحافظ ابن حجر :عن مجاهد في قوله ( عُرُباً أتراباً ) قال : هي المحببة إلى زوجها .
" فتح الباري " ( 8 / 626 ) .


4. وقال تعالى في وصفهن : ( فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ ) الرحمن/70 .

قال ابن القيم :
ووصفهن بأنهن خيرات حسان وهو جمع خَيْرة وأصلها خَيّرة وهي التي قد جمعت المحاسن ظاهرا وباطنا , فكمل خلقها وخلقها فهن خيرات الأخلاق , حسان الوجوه .

" روضة المحبين " ( ص 243 ) .


5. ووصفهن بالطهارة فقال : ( وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) البقرة/25 .


قال ابن القيم :

ووصفهن بالطهارة فقال : ( ولهم فيها أزواج مطهرة ) طهرن من الحيض والبول والنجو (الغائط) وكل أذى يكون في نساء الدنيا ، وطهرت بواطنهن من الغيرة وأذى الأزواج وتجنيهن عليهم وإرادة غيرهم .

" روضة المحبين " ( ص 243 ، 244 ) .


6. ووصفهن تعالى بأنهن قاصرات أطرافهن عن غير أزواجهن فقال : ( فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ ) الرحمن/56 ، وقال : ( حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ ) الرحمن/72 .


قال ابن القيم :

ووصفهن بأنهن ( مقصورات في الخيام ) أي : ممنوعات من التبرج والتبذل لغير أزواجهن ، بل قد قُصِرْن على أزواجهن ، لا يخرجن من منازلهم ، وقَصَرْنَ عليهم فلا يردن سواهم ، ووصفهن سبحانه بأنهن ( قاصرات الطرف ) وهذه الصفة أكمل من الأولى ، فالمرأة منهن قد قصرت طرفها على زوجها من محبتها له ورضاها به فلا يتجاوز طرفها عنه إلى غيره .

" روضة المحبين " ( ص 244 ) .

هذا طرف من ذكرهن في القرآن ، وقد جاء في السنة ما تحار فيه العقول في وصف جمالهن وحسنهن ، ومن ذلك :

1. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر , ثم الذين يلونهم كأشد كوكب دري في السماء إضاءة , قلوبهم على قلب رجل واحد لا اختلاف بينهم ولا تباغض , لكل امرئ منهم زوجتان من الحور العين , يرى مخ سوقهن من وراء العظم واللحم من الحسن ) رواه البخاري ( 3081 ) ومسلم ( 2834 ) .

قال ابن حجر  :
الحور التي يحار فيها الطرف يبان مخ سوقهن من وراء ثيابهن , ويرى الناظر وجهه في كبد إحداهن كالمرآة من رقة الجلد وصفاء اللون .

" فتح الباري " ( 8 / 570 ) .

2. وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما , ولملأت ما بينهما ريحا , ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها ) رواه البخاري ( 2643 ) .

فلو أطلت بوجهها لأضاءت ما بين السماء والأرض ، فأي نور وجمال في وجهها ! وطيبُ ريحها يملأ ما بين السماء والأرض ، فما أجمل ريحها !

وأما لباسها ؛ فإن كان المنديل الذي تضعه على رأسها خير من جمال الدنيا وما فيها من متاع وروعة وطبيعة خلابة وقصور شاهقة وغير ذلك من أنواع النعيم ، فسبحان خالقها ما أعظمه ، وهنيئا لمن كانت له وكان لها .



7. وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً (النبأ 33)  

الرازي: { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً } كواعب جمع كاعب وهي النواهد التي تكعبت ثديهن وتفلكت أي يكون الثدي في النتوء كالكعب والفلكة
طنطاوي: يتكعب ثدياها، أى: يستديران مع ارتفاع..
الشوكاني: { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً } الكواعب جمع كاعبة: وهي الناهدة، يقال: كعبت الجارية تكعب تكعيباً وكعوباً، ونهدت تنهد نهوداً، والمراد أنهم نساء كواعب تكعبت ثديهن وتفلكت أي: صارت ثديهنّ كالكعب في صدورهنّ
البيضاوي: { وَكَوَاعِبَ } نساء فلكت ثديهن
ابن عادل: قوله تعالى: { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً }. الكواعب: جمع كاعب، وهي من كعب ثديها وتفلك، أي يكون الثدي في النتوء كالكعب والفلكة
الطبري: { وكَوَاعِبَ أتْرَاباً } قال: الكواعب: التي قد نهدت وكَعَّب ثديها
ابن عاشور: وصفت بكاعب لأنها تكَعَّب ثديُها، أي صار كالكعب، أي استدار ونتأ
الزمخشري: الكواعب: اللاتي فلكت ثديهن، وهن النواهد
الجلالين:{ وَكَوَاعِبَ } جواري تكعبت ثُدِيهن جمع كاعب
الفيروز آبادي: { وَكَوَاعِبَ } جواري مفلكات الثديين
السمرقندي: { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً } والكواعب الجواري مفلكات الثديين
البغوي: { وَكَوَاعِبَ } ، جواري نواهد قد تكعبت ثُدِيُّهُنَّ
ابن الجوزي: كعبت المرأة كعابة، فهي كاعب: إذا نَتَأَ ثَدْيُها
الخازن: { وكواعب } جمع كاعب يعني جواري نواهد قد تكعبت ثديهن
البقاعي: { وكواعب } أي نساء كعبت ثديهن
ابو السعود: { وَكَوَاعِبَ } أي نساءٌ فلكتْ ثُديهنَّ
الثعلبي: { وَكَوَاعِبَ } نواهد قد تكعبت ثديهنّ
الحلبي:  { وَكَوَاعِبَ }: الكواعب: جمع كاعِب، وهي مَنْ كَعَبَ ثَدْيُها، أي: استدارَ
الغرناطي: { وَكَوَاعِبَ } جمع كاعب وهي الجارية التي خرج ثديها
الألوسي: { وَكَوَاعِبَ } جمع كاعب وهي المرأة التي تكعب ثدياها
سيد قطب: { وكواعب } وهن الفتيات الناهدات اللواتي استدارت ثديهن


ابن القيم حيث يقول في قصيدته بوصفهن :

فاسمع صفات عرائس الجنات  ......  ثم اختر لنفسك يا أخا العرفان
حور حسان قد كملن خلائقا ......   ومحاسنا من أجمل النسوان
حتى يحار الطرف في الحسن الذي ...... قد ألبست فالطرف كالحيران
ويقول لما أن يشاهد حسنها  ...... سبحان معطي الحسن والإحسان
والطرف يشرب من كؤوس جمالها ......  فتراه مثل الشارب النشوان
كملت خلائقها وأكمل حسنها  ......   كالبدر ليل الست بعد ثمان
والشمس تجري في محاسن وجهها ......  والليل تحت ذوائب الأغصان
فتراه يعجب وهو موضع ذلك من ......   ليل وشمس كيف يجتمعان
فيقول سبحان الذي ذا صنعه ...... سبحان متقن صنعة الإنسان
لا الليل يدرك شمسها فتغيب عند ...... مجيئه حتى الصباح الثاني
والشمس لا تأتي بطرد الليل بل  ......  يتصاحبان كلاهما أخوان
وكلاهما مرآة صاحبه إذا    ...... ما شاء يبصر وجهه يريان
فيرى محاسن وجهه في وجهها  ...... وترى محاسنها به بعيان
حمر الخدود ثغورهن لآلئ   ......  سود العيون فواتر الأجفان
والبرق يبدو حين يبسم ثغرها  ...... فيضيء سقف القصر بالجدران
ولقد روينا أن برقا ساطعا   ......    يبدو فيسأل عنه من بجنان
فيقال هذا ضوء ثغر ضاحك  ...... في الجنة العليا كما تريان
لله لاثم ذلك الثغر الذي    ......  في لثمه إدراك كل أمان
ريانة الأعطاف من ماء الشباب  ......  فغصنها بالماء ذو جريان
لما جرى ماء النعيم بغصنها  ......  حمل الثمار كثيرة الألوان
فالورد والتفاح والرمان في  ......  غصن تعالى غارس البستان
والقد منها كالقضيب اللدن في   ......  حسن القوام كأوسط القضبان
في مغرس كالعاج تحسب أنه   ......  عالي النقا أو واحد الكثبان
لا الظهر يلحقها وليس ثديها    ......   بلواحق للبطن أو بدوان
لكنهن كواعب ونواهد   ......   فثديهن كألطف الرمان
والجيد ذو طول وحسن في بيا   ......  ض واعتدال ليس ذا نكران
يشكو الحلي بعاده فهل مدى    ......  الأيام وسواس من الهجران
والمعصمان فإن تشأ شبههما   ......   بسبيكتين عليهما كفان
كالزبد لينا في نعومة ملمس   ......  أصداف در دورت بوزان
والصدر متسع على بطن لها ......  حفت به خصران ذات ثمان
وعليه أحسن سرة هي مجمع  .....  الخصرين قد غارت من الأعكان
حق من العاج استدار وحوله ......  حبات مسك جل ذو الإتقان
وإذا انحدرت رأيت أمرا هائلا ......   ما للصفات عليه من سلطان
لا الحيض يغشاه ولا بول ولا  ......  شيء من الآفات في النسوان



سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل الأوصاف التي ذكرت للحور العين تشمل نساء الدنيا ؟

فأجاب :

الذي يظهر لي أن نساء الدنيا يكنَّ خيراً من الحور العين ، حتى في الصفات الظاهرة ، والله أعلم .


إذا وضعت صورة توضحية سوف تصبح الصفحة موقع "بورنو" ، ولكني استطعت أن أجد صورة تقريبة لو قليلاً .

Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: