«إعداد عائشة للذبح»

كم أحزنتني تلك الأحاديث والذي أحزنني أكثر منها هؤلاء الشيوخ الذين يحاولون الخروج من المأزق بتبريرات باهتة سخيفة ويقولون أن البنات في جزيرة العرب في ذلك الوقت كانت تبلغ في سن صغيرة وغاب عنهم أنه في حديث الإفك حملوا هودج عائشة ولم يلحظوا فارقا بين الهودج الفارغ والهودج الذي فيه عائشة !! حتى غزوة خيبر أو تبوك كان النبي يأتي لعائشة بالمغنيات وضاربي الدف لكي تتسلى وتؤنس من وحدتها في محبسها ... لكن لو كانت عائشة ناضجة لماذا كان النبي يأتي لها ببنات يضربون لها بالدف ويصدحون بالغناء حتى تتسلى الطفلة وتأنس الزوجة التي اختارها العليم الخبير باللعب ويستمر ذلك حتى غزوة خيبر أو تبوك وبقى من عمر النبوة أعوام قلائل ؟ بالطبع لم يصدق عقلي أن طفلة في الخامسة أو التاسعة تبلغ وتصلح كزوجة لكهل تجاوز الخمسين من العمر وفشل الشيوخ أمام الأحاديث التي تثبت أن عائشة كانت طفلة ضعيفة القوام!!

* حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير... عن عائشة، قالت كانت أمي تعالجني للسمنة تريد أن تدخلني على رسول الله صلعم فما استقام لها ذلك حتى أكلت القثاء بالرطب فسمنت كأحسن سمنة.(*) سنن أبن ماجة كتاب الأطعمة باب القثاء والرطب يجمعان. 3449 .

* حدثنا محمد بن يحيى بن فارس... عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، رضى الله عنها قالت أرادت أمي أن تسمني لدخولي على رسول الله صلعم فلم أقبل عليها بشيء مما تريد حتى أطعمتني القثاء بالرطب فسمنت عليه كأحسن السمن ‏.‏ (*) سنن أبي داود كتاب الطب باب في السمنة3905 – الطب النبوي لأبن القيم الجوزية.

تلك الأحاديث التي قال الألباني أنها صحيحة تثبت أن عائشة كانت طفلة صغيرة ضعيفة البنية وقوامها غض طري أشفقت عليها أمها التي لا تملك إلا الخنوع والموافقة ففعلت بعائشة كما تفعل بالحيوان وأخذت تسمنها بالقثاء والتمر أو البلح أو الرطب . هل الزوج العربي كما الجزار العربي يقيم ذبيحته كلما ثقلت بها الموازين؟

نعم عادت بي الذاكرة إلى بيت من الشعر قالته سعاد الصباح

لماذا لا ير الشرقي من المرأة       إلا قطعة حلوى أو زغاليل حمام

#يتبع
#منقول



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: