مصدر شيعي موثوق يؤكد على شذوذ وسوء سلوك نبي الإسلام مع ابنته فاطمة الزهراء، هاهو الذي بعث “ليتمم مكارم الأخلاق” لاينام ولا يهنئ له بال حتى يقبل عرض وجنة ابنته فاطمة أو بين ثدييها.

قال الباقر والصادق (ع): “انّه كان النبي صلعم لا ينام حتى يقبّل عرض وجه فاطمة ويضع وجهه بين ثديي فاطمة ويدعو لها، وفي رواية: حتى يقبل عرض وجنة فاطمة أو بين ثدييها“.

المرجع: بحار الأنوار للمجلسي، الجزء الثالث و الأربعون، باب تاريخ سيدة نساء العالمين و بضعة سيد المرسلين.



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: