أكذوبة الإعجاز العلمي في القرآن

اخطاء علمية فى القران ( اخطاء علم الفلك) ..

لماذا لايتوافق القران مع علم الفلك؟؟؟؟
1. ( ويمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنة ) ( الحج 65) ونفهم من السماء هنا كافة الاجرام السمائية وليس البعض منها فقط.. ولو كانت الاية جاءة بكلمة القمر مثلا بدلا من السماء لكانت متوافقة مع علم الفلك .. ويقدر علم الفلك الاجرام السمائية ب2000 بليون بليون نجم منها نجوم اكبر حجما من الشمس بالاف الاضعاف.. وذلك بالاضافة الى بلايين البلايين من الاجرام الاخرى التابعة للنجوم .. ومجموع حجم هذة النجوم لايمكن لعقل بشرى ان يتخيلة ... فكيف يكون هناك مجرد احتمال ان تقع هذة الاجسام المتناهية الضخامة على سطح الارض؟؟؟ وتقول الاية( الا باذن اللة ) اى انة يمكن ان تقع فعلا على الارض الا ان اللة يمسكها ان تقع ..

لكن طبقا لعلم الفلك هناك استحالة مطلقة فى امكانية ان تقع هذة الاجسام على الارض .. وتصديق وقوعها على الارض هو ضربا من الهذيان والقاء علم الفلك وقوانينة واكتشافات علمائة فى سلة المهملات ... فلو تصورنا عملية وقوع النجوم على الارض لتبين لنا ان وقوع نجمين اثنين فقط فى حجم الشمس الهائل ( علما بانها نجم متوسط الحجم) يكفى لحصر جسم الارض بينهما حصرا تاما ليمنعا بذلك 2000 بليون بليون نجم اخر بالسماء بالاضافة الى بلايين البلايين من الاجرام التابعة للنجوم من مجرد الاقتراب من سطح الارض التى ماهى الا نقطة ضئيلة محصورة بين نجمين مما يدل على ان كاتب القران لايعلم اى شى عن علم الفلك واثباتة العلمى الذى لايدع اى مجال لاى شك... ويجعل قوانين وحقائق اللة التى وضعها فى فلكة لا أهمية لها...تخيل مثلا ان قطر الارض 1 سم لكانت الشمس بالمقارنة كرة قطرها 109 سم ونخلص من هذا ان هناك استحالة مادية مطلقة لان تقع السماء على الارض ( وان الذى يمنعها هو اللة الذى لم ياذن لها بذلك) ( تقول الاية ويمسك السماء ان تقع ) بينما ان وقوعها لاينفع اصلا

2. ال عمران ( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ {133} والحديد (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {21} والبقرة (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ {255} ..

فى كل هذة الايات يضاف الى حجم السموات حجم الارض .. ومعلوم ان علم الفلك يصور لنا حجم الكون طبقا لما اكتشف حتى الان فقط بما يقدر قطرة ب 32 بليون سنة ضوئية اى بمسافة 300 الف بليون بليون كيلو متر .. بينما قطر الارض = 12742 كيلو متر .. فبالنسبة بين حجم الارض وحجم السموات المعروفة حتى الان = النسبة بين الرقم 1 الى الرقم 13 وامامة 57 صفر ( كل 9 اصفار منها = بليون) ... .(حجم الارض : حجم السموات = 1: 13 وامامها 57 صفرا ) فحتى لو افترضنا جدلا ان هذة النسبة هى 1: 130 فقط لما جاز لشخص غير هازل ان يعتبر ان اضافة واحد الى 130 تضغى على ال130 اية زيادة محسوسة.. فلايعقل اضافة حجم الارض الهزيل الذى لاشى ليكون مضافا الى حجم السموات .. وفى اضعف الاحوال يثبت هذا ان القران ليس معجز من جميع الوجوة كما يتخيل البعض بل نرى هنا عجز وضعف شديدين فى المعنى بعد معرفة اسرار العلم ..
كما ان الاية بها تلميح واضح بان السموات حجمها متقارب مع حجم الارض او على الاقل نقدر ان نقارن بينهما بحيث ان مجموعهما مع بعض يزيد كثيرا جدا عن حجم كل منهما على حدة ... اين الاعجاز القرانى هنا ؟؟؟؟ ان من يجمع السماء مع الارض فى الايات القرانية السابقة انما هو لايعلم الفرق الذى يوصف بينهم ثانيا يدل على ضعف القران وعجزة فى المعنى وليس اعجازة.

3. يس ( لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ {40} واضح انة لكى يمكن فرضا للشمس ان تدرك القمر ينبغى منطقيا ان يكونا اولا متحركين ( يسبحون تعنى الحركة اى ان الشمس تتحرك) ثانيا ان يكون تحركهما على الاقل فى مدارين متقاربين بحيث يمكن تصور امكانية حدوث هذا الادراك الذى تنفية الاية .. اما اذا كان هذا الادراك هو امر مستحيل حدوثة اصلا ولاينفع حدوثة باى حال من الاحوال فان الاية تصبح لامعنى لها وضربا من ضربات الهزيان .. لانها فى هذة الحالة الافتراضية تنفى وقوع حدث لايمكن اصلا وقوعة ..
اين هو الاعجاز الذى يتكلمون عنة؟؟؟؟ ..
اثبت العلم بمالايدع مجالا للشك ( حتى طلوع القمر وغزو الفضاء فى الستينات) ان الارض هى التى تدور حول الشمس وليس العكس كما ان القمر يدور حول الارض ... فبالنسبة للمجموعة الشمسية باكملها التى مركزها الشمس الدائرة حولها الكواكب ومنها الارض تعتبر الشمس ثابتة .. ولو ان المجموعة الشمسية باكملها تدور حول مركز المجرة كل 200 مليون سنة اذن هناك استحالة مادية فى ان الشمس تدرك القمر لانها ثابتة بالنسبة للكواكب التى منها الارض ولان القمر يدور حول الارض... ولايعقل ان تنزل اية تنفى حدوث واقعة هى فى حكم المستحيل حدوثها اصلا مفترضة الايات المعجزة فى نظر المسلم ان الشمس تتحرك والقمر يتحرك والاثنان يسبحان ( متحركان ) ( السباحة حركة) فى الفلك.

4. جاء فى سورة الرعد(اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ {2} وابراهيم (وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ {33}والكهف (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً {86}ولقمان (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {29} وفاطر (يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ {13} والزمر (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ {5} والرحمن (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ {5} والانعام (فَالِقُ الإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَاناً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ {96}
يس (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ {38} يس (لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ {40}والبقرة قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {258}

فهذة احدى عشر اية كاملة تؤكد بما لايدع ذرة من الشك ان القران يؤمن ايمان كامل ان الشمس والقمر هما كائنان متحركان باى حال من الاحوال ..وهذا ضد علم الفلك والعلم الذى غزا الفضاء وصور رواد الفضاء كل شى وتم التاكد ان الارض هى المتحركة تدور حول الشمس .. لكن الشمس لاتشابة الارض فى جريانها و تشبة الايات القرانية عملها انة مثل نفس حركة القمر( الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَان) والعلم اكد على اختلاف نهائى ان تكون الشمس مشابهة للقمر فى الجريان ( يفسر الجلالين بحسبان تعنى الجريان) .. ٍ القران يصور الشمس هى التى تطلع ( راجع الكهف 90 } حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْراً {90} ( و طة 130 )( وسورة ق 39) } فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ {3}
ان القران فى جميع الايات السابقة يؤكد ان الشمس تجرى وتطلع وهذا ماكذبتة كاميرات رواد الفضاء وابحاث كبار العلماء وهى اشياء ليس فيها غش فالعلم لاديانة لة وهو يبحث عن الحقيقة اينما كانت .

5. نرى فى القران فى ( سورة فصلت 9و12 ) ان اللة خصص يومان من ايام الخلق ال6 لخلق الارض فقط ويومان لخلق السموات باكملها واليومان الباقيان من ال6 لما بين السموات والارض فهل فى ضوء العلم يكون هذا الكلام مقنع بل كما يعتقد المسلمين معجز ايضا؟؟ قطعا لا واليك النتيجة .. (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ {9} وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ {10} ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ {11} فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ {12} اذن (2يوم للارض + 2يوم للسموات + 2يوم لمابين السموات والارض = 6 ايام) واليك هذا التعليق... لقد راينا ان الارض لاشى تقريبا فى الكون بالمقارنة بالعدد الهائل من اجرامة ذات الضخامة التى لايمكن تخيلها · ( حجم الارض : حجم السموات 1 : 13 وامامها 57 صفرا ) · فهل يعقل ان هذا اللاشى المتناهى فى الضالة فى الكون الذى اسمة الارض( بالنسبة للسماء) يستغرق خلقة ثلث الذمن الذى امضاة اللة فى خلق الكون باكملة؟؟؟؟؟ يخلق الارض فى يومان ويقول القران ان يومان مثلهما قد خلق اللة فيهم السموات ثم يومان مثلهم خلق اللة مابينهما... فى ضوء العلم والعقل يجعلنا نرفض بشدة هذا .

6. اذا الشمس كورت ( التكوير 1) وهنا تجزم الاية بان شكل الشمس الحالى غير كروى لان الكرة لاتكور وبالتالى الاية تدل على جهل قائلها بحقيقة كروية الشمس .. ولايمكن ان يكون للآية اى معنى الا اذا اختلف الشكل الحقيقى للشمس عن الشكل الكروى بدرجة كبيرة بحيث لايمكن القول بانة كروى .



7- يقول القران فى سورة نوح (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً {15} وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً {16} والعلم اثبت بمالايدع اى مجال للشك وبالاثبات القاطع الذى ايدة جميع العلماء بما فيهم العلماء المسلمين ان القمر لايضئ ولكنة يعكس ضوء الشمس فقط فعبارة جعل القمر فيهن ( اى فى السماء) نورا هى عبارة خاطئة وفى اضعف الحالات لاتعبر عن قران معجز مبهر بل عاجز عن معرفة الحقيقة .. لقد اثبت علماء الطبيعة والفلك ان الكواكب السيارة غير ملتهبة ولكنها تعكس اشعة الشمس الساقطة عليها بدرجات متفاوتة تتوقف على طبيعة سطوحها واغلفتها وبعدها عن الشمس كما نعلم ان الشمس نجم اما الارض كوكب وللكواكب توابع غير متوهجة تدور حولها وهى بدورها تعكس اشعة الشمس وتسمى اقمارا .. وللارض مثلا تابع واحد يدور حولها هو القمر الذى نعرفة اى ان الشمس وحدها هى التى تضئ والباقى يعكس الضوء ولايضئ من نفسة .. وعبارة القران ان اللة جعل القمر فى السماء نورا فهو شى يعرفة اطفال المدارس واى شخص لة عينان تنظر للقمر فى الليل .. لكن ان بحثنا وراء الاية باعتبار انها من معجزات القران نجد خطا علمى هو ان القران يقول ان القمر يضى ولكنة فى الحقيقة وفى علم الفلك ثبت انة هو لايضى بل يعكس ضوء الشمس .

8- جاء فى سورة الانعام (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ{97} تقول الاية ان اللة خلق النجوم لنا نحن البشر( وليس للجن او لخليقة اخرى بل مخصصة للبشر) والسبب الوحيد لخلق النجوم هو وصول ضوئها الخافت لنا للاهتداء بة فى البر والبحر .. فهل يعقل هذا الكلام؟؟ هل يعقل ان اللة يخلق بمايقدرة علم الفلك حتى الان ب 2000 بليون بليون نجم كل نجم منها اكبر حجما من الارض بملايين الاضعاف ويجعل موضعها عن الارض بملايين السنين الضوئية .. وكل ذلك لتكون النتيجة النهائية و الوحيدة لخلقها ان يصل لنا منها ضوء خافت اشد الخفوت يقدر باقل من الضوء الصادر من شمعة واحدة؟؟؟؟ ( وايضا الطاقة الضوئية والحرارية المنبعثة من الشمس التى يصل لنا منها جزء يقارب الصفر ) ؟؟؟؟ الم يكفى ربع هذا الكم المهول لينير لنا؟؟؟؟؟ وماذا عن النجوم التى لايصل ضوئها للأرض؟؟ كيف يفسر القران خلقها؟؟؟؟؟ كيف يحل القران هذة المشكلة فى ضوء العلم؟؟؟ ان القران يقول فى الاسراء( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ {27) فهل يعقل ان اللة يضرب للناس مثلا فى التبذير والاسراف اللانهائي فى خلقة للطاقة الضائعة هباء؟؟؟ الم يقل فى القران فى الفرقان 2 ( وخلق كل شى فقدرة تقديرا) والرعد 8 ( كل شى عندة بمقدار) وهنا نقف عاجزين لانعرف لماذا حقا صنع اللة السماء الهائلة هكذا؟؟؟

· ايضاحات اسلامية تناقض العلم :
القران يقول ( و الشمس تجري لمستقر لها ) قال الشيخ السعدي في تفسيره (أخبر الله أن الشمس و القمر و النجوم تجري إلى مستقر لها ) وقلت: فلم يذكر الله أن الأرض تدور حول الشمس بل ذكر أن الجبال جعلها الله رواسي للأرض . ولقد قال الشيخ ابن باز رحمه الله في رده على من يقول أن الشمس ثابتة والارض تدور عليها ان هذا الكلام ينافي الكتاب و السنة وإن قال معتقداً ذلك فقد كفر .
وقد سئل الشيخ ابن عثيمين حول دوران الشمس حول الأرض ؟ فقال(الأدلة الشرعية الاسلامية تثبت أن الشمس هي التي تدور على الأرض، وبدورتها يحصل تعاقب الليل و النهار سطح الأرض، وليس لنا أن نتجاوز ظاهر الأدلة إلا بدليل أقوى من ذلك يسوغ لنا تأويلها عن ظاهرها،ومن الأدلة على أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل و النهار اسلاميا مايلي:
1. قال القران عن إبراهيم في محاجته لمن حاجه في ربه ( فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب ) فكون الشمس يؤتى بها من المشرق دليل ظاهر على أنها التي تدور على الأرض.

2- وقال أيضاً عن إبراهيم ( فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون ) فجعل الأفول من الشمس لا عنها ولو كانت الأرض التي تدور لقال ( فلما أفل عنها)

3 - قال القران ( وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين و إذا غربت تقرضهم ذات الشمال ) فجعل الازورار و القرض من الشمس وهو دليل على أن الحركة منها ولو كانت من الأرض لقال يزاور كهفهم عنها، كما أن غضافة الطلوع و الغروب إلى الشمس يدل على انها هي التي تدور وغن كانت دلالتها أقل من دلالة قوله( تزاور ) ( تقرضهم )

4 - وقال القران( وهو الذي خلق الليل و النهار و الشمس والقمر كل في فلك يسبحون) قال ابن عباس : يدورون في فلكة كفلكة المغزل. اشتهر ذلك عنه.

5 - و قال القران ( يغشي الليل النهار يطلبه حثيثاً) فجعل الليل طالباً للنهار، و الطالب مندفع لا حق، ومن المعلوم أن الليل و النهار تابعان للشمس.

6 – و ( خلق السموات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس و القمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار) فقوله ( يكور الليل علىالنهار) أي يديره عليه ككور العمامة دليل على أن الدوران من الليل و النهار على الأرض ولو كانت الأرض التي تدور عليهما لقال ( يكور الأرض على الليل والنهار) وفي قوله ( كل يجري لأجل مسمى) المبين لما سبقه دليل على أن الشمس و القمر يجريان جرياً حسياً مكانياً لأن تسخير المتحرك بحركته أظهر من تسخير الثابت الذي لا يتحرك.

7 – و قال ( و الشمس وضحاها و القمر إذا تلاها ) ومعنى ( تلاها) أتى بعدها وهو دليل على سيرها ودورانها على الأرض ولو كانت الأرض تدور عليهما لم يكن القمر تالياً للشمس بل كان تالياً لها احياناً وتالية له احياناً ، لأن الشمس أرفع منه والاستدلال بهذه الآية يحتاج إلى تامل .

8 – قال ( و الشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون) فإضافة الجريان على الشمس وجعله تقديراً من ذي عزة وعلم يدل على أنه جريان حقيقي بتقدير بالغ، بحيث يترتب عليه اختلاف الليل و النهار و الفصول ، وتقدير القمر منازل يدل على تنقله فيها ولو كانت الرض التي تدور لكان تقدير المنازل لها من القمر لا للقمر،ونفى إدراك الشمس للقمر وسبق الليل للنهار يدل على حركة اندفاع من الشمس و القمر و الليل والنهار.

9 – و قال النبي محمد لأبي ذر وقد غربت الشمس : أتدري أين تذهب ؟ قال : الله ورسوله اعلم. قال : فإنها تذهب فتسجد تحت العرض فتستأذن فيؤذن لها، فيوشك ان تستأذن فلا يؤذن لها فيقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها" أو كما قال محمد ، متفق عليه، فقوله ( ارجعي من حيث جئت، فتطلع من مغربها) ظاهر جداً في أنها تدور على الأرض وبدورانها يحصل الطلوع و الغروب.

10- الأحاديث الكثيرة في إضافة الطلوع و الغروب و الزوال إلى الشمس فإنها ظاهرة في وقوع ذلك منها لا من الأرض عليها .

فكيف نرى ان القران لم يخطى خطا علمى فاحش فى موضوع دوران الشمس حول الارض .. وهو ما اجمع علية علماء الفلك بدون استثناء بانة خطا علمى كبير جدا.. وبعد ان صعد الانسان الى القمر وتم تصوير الارض فى القرن العشرين باعقد اجهزة التصوير وضح جدا دوران الارض حول الشمس .. فكيف اخطا اللة فى القران معجزة المعجزات والمعجز علميا فى جميع ايات القران المتحدثة عن هذا الموضوع بدون استثناء؟؟ وياتى الحديث الصحيح مكملا خطا القران .. فان قلنا ان الارض هى التى تدور حول الشمس نكذب القران والحديث وان قلنا ان الشمس هى التى تدور حول الارض نكذب العلم واعيننا وكاميرات التصوير وجميع العلماء بادلتهم ؟؟ .


#منقول



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: