عائشة ومحراب محمد

لقد انفردت عائشة دون باقي نساء النبي على إطلاعنا على موقعها من محراب النبي ؛ نعم كان حجرها وهي حائض متكأ وثيرا للنبي ليقرأ القرآن... أما موقع عائشة من صلاة النبي فكانت قدماها في قبلته كما كان لها موقعا فريدا في صيام النبي الذي كان يقبلها ويباشرها ولا يفطر صيامه بينما من يقبل في الصيام يفطر ولا يحق المباشرة في الصيام...

«محمد وحيض عائشة»  

عائشة أختارها العليم الخبير طفلة صغيرة لتكون للنبي زوجة رحمة بهذه الأمة لكي تحفظ عن النبي الأحاديث فخذوا دينكم أو نصفه من هذه الحميراء !!

* حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين.. أن عائشة حدثتها أن النبي صلعم كان يتكئ في حجري وأنا حائض، ثم يقرأ القرآن ‏.

(*) صحيح البخاري كتاب الحيض باب قراءة الرجل في حجر امرأته وهى حائض. ـ 298

*حدثنا إبراهيم بن موسى... عن عروة.. أخبرتني عائشة أنها كانت ترجل ـ تعني ـ رأس رسول الله صلعم وهي حائض، ورسول الله صلعم حينئذ مجاور في المسجد، يدني لها رأسه وهى في حجرتها، فترجله وهى حائض ‏.

(*) صحيح البخاري كتاب الحيض باب غسل الحائض رأس زوجها وترجيله. ـ297

* حدثنا عبد الله بن مسلمة.. عن عمارة بن غراب، أن عمة، له حدثته أنها، سألت عائشة قالت إحدانا تحيض وليس لها ولزوجها إلا فراش واحد قالت أخبرك بما صنع رسول الله صلعم دخل ليلا وأنا حائض فمضى إلى مسجده - قال أبو داود تعني مسجد بيته - فلم ينصرف حتى غلبتني عيني وأوجعه البرد فقال ‏"‏ ادني مني ‏"‏ ‏.‏ فقلت إني حائض ‏.‏ فقال ‏"‏ وإن اكشفي عن فخذك ‏"‏ ‏.‏ فكشفت فخذي فوضع خده وصدره على فخذي وحنيت عليه حتى دفئ ونام ‏.‏

(*) سنن أبي داود كتاب الطهارة باب في الرجل يصيب منها ما دون الجماع270

‏* ‏أخبرنا ‏ ‏هناد بن السري ‏ ‏...‏ ‏جميع بن عمير ‏قال ‏دخلت على ‏‏عائشة‏ ‏مع أمي وخالتي فسألتاها كيف كان رسول الله ‏صلعم ‏يصنع إذا حاضت إحداكن قالت كان ‏ ‏يأمرنا إذا حاضت إحدانا أن تتزر بإزار واسع ثم يلتزم صدرها وثدييها.

(*) سنن النسائي الحيض والاستحاضة ‏ذكر ما كان النبي صلعم يصنعه إذا حاضت‏.

* حدثنا محمد بن جعفر.. قالت عائشة كنت أتعرق العرق وأنا حائض، فيأخذه رسول الله صلعم فيضع فمه حيث كان فمي واشرب من الإناء فيأخذه رسول الله صلعم فيضع فمه حيث كان فمي وأنا حائض‏.‏

(*) المسند للإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة.-  23806

* حدثنا محمد بن بشار... عن عائشة، قالت كنت أتعرق العظم وأنا حائض، فيأخذه رسول الله صلعم فيضع فمه حيث كان فمي واشرب من الإناء فيأخذه رسول الله صلعم فيضع فمه حيث كان فمي وأنا حائض ‏.(*) سنن أبن ماجة كتاب الطهارة وسننها.‏ باب ما جاء في سؤر الحائض686 -. سنن النسائي كتاب الطهارة باب سؤر الحائض ‏. سنن أبي داود ‏ باب في مؤاكلة الحائض ومجامعتها.

هل يوجد أي تعليق لدى شيوخنا الاجلاء على هذه الأحاديث؟ ماذا استفادت الأمة الإسلامية من أن النبي سيد الخلق وأشرف الأنبياء كان يأخذ العظم بعد أن تمصه عائشة وهي حائض فيضع فمه مكان فمها أو يأخذ الإناء بعد أن تشرب عائشة الحائض فيضع فمه مكان فمها؟؟

ماذا استفادت أمة محمد من أن النبي كان يلتزم صدر عائشة وثدييها وهي الحائض أو كانت تكشف فخذها للنبي وهى حائض فيضع خده وصدره المبارك على فخذها وتحن عليه الحنانة أو الحنونة حتى يدفئ وينام نوم العوافي؟؟

ماذا أضافت عائشة لقرآن اللوح المحفوظ عندما قالت أن النبي كان يتكئ في حجرها وهى حائض  ويقرأ القرآن؟  هل من أجل هذا أرسل العليم الخبير صورة عائشة مع جبريل لتخبر الأمة الأمية بتلك الأحاديث؟ هل تلك الأحاديث معول هدم أم بناء للإسلام؟؟.

هل هذه هي الأشياء التي يتغنى بها المسلمون والمسلمات في مجالسهم عندما يسترجعون ويتذاكرون أمجاد النبوة والسيرة العطرة لأم المؤمنين عائشة؟ هل بهذه الأحاديث يتسامى النبي على باقي الأنبياء حتى يصل إلى مرتبة أشرف الأنبياء؟ لماذا لا يتغن شيوخنا الاجلاء بأحاديث كتلك في التلفاز؟؟ هل يا أحبائي وأخواتي وبناتي تستطيعون أن تقرءوا هذه الأحاديث أمام أبناءكم وبناتكم؟  

«عائشة وصلاة النبي »  

*حدثنا يحيى بن يحيى، قال قرأت على مالك عن أبي النضر، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عائشة، قالت كنت أنام بين يدي رسول الله صلعم ورجلاى في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي وإذا قام بسطتهما - قالت - والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح ‏.‏(*) صحيح مسلم كتاب الصلاة باب الاعتراض بين يدى المصلي. صحيح البخاري كتاب الصلاة باب التطوع خلف المرأة. سنن النسائي كتاب الطهارة باب ترك الوضوء من مس الرجل امرأته من غير شهوة.

النبي محمد يصلي ورجلى عائشة في قبلته أي إذا سجد سجد عند أقدامها !! حرما يا رسول الله !! لكن الأغرب والأعجب ؛ هؤلاء الذين يدافعون عن هذا الحديث بالقول أن البيت كان ضيقا ونسوا أن النبي كان يحضر البنات يضربن بالدف لعائشة وهو نائم !! أين كن هؤلاء الصبايا يضربن بالدف؟ ربما فوق رأس النبي !!

أخوة عائشة من الرضاعة الذين كانوا يباتون عندها فمنهم من يصبح جنبا ومنهم من يحتلم ؛ أليس كانوا هؤلاء يباتون في هذا البيت الضيق الذي لم يكن يتسع لذراع أو ذراعين لكي ينقل النبي قبلته بعيدا عن أرجل عائشة؟ هل كانوا يحتلمون لضيق البيت وتراص الأجساد متجاورة متلاصقة أم أن البيت كان يتسع لكن النبي يحلوا له السجود عند أقدام عائشة أو بينهما؟؟

«عائشة وصيام النبي»  

* حدثنا يحيى بن زكريا... عن عائشة أم المؤمنين، قالت تناولني رسول الله صلعم فقلت إني صائمة فقال وأنا صائم‏.

حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، وحجاج، قال أخبرني شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن طلحة بن عبد الله، قال حجاج ابن عوف و حدثناه يعقوب، عن أبيه، قال ابن عبد الله بن عثمان عن عائشة، أنها قالت أهوى إلي رسول الله صلعم ليقبلني فقلت إني صائمة قال وأنا صائم فقبلني‏.‏ (*) مسند الإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة

عائشة الطفلة البريئة تمسك نفسها وشهوتها وترفض أن تغضب الله في الصيام فهي تريده صياما كما كتب على الذين من قبلكم لكن محمد يهوي إليها ويقبلها ويفتح أمامها بابا للإفتاء

* وقالت عائشة، مرّة، لأخيها عبد الرحمن: ما يمنعك أن تدنو من أهلك، فتقبّلها وتلاعبها؟ فقال: أقبّلها وأنا صائم! قالت: نعم. (*)المحلى 6: 211.

*عن عائشة قالت: كان النبي يقبل بعض أزواجه وهو صائم ثم ضحكت.

*عن عائشة قالت: أهوى إليّ النبي ليقبلني فقلت إني صائمة قال وأنا صائم ثم فأهوى إليّ فقبلني.

* عن عائشة قالت: إن النبي كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها.(*) مسند الإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة. سنن أبي داود كتاب الصوم باب الصائم يبلع الريق.

ويستوقفني حديث مص النبي لسان عائشة بحديث ورد في فيض القدير في شرح الجامع الصغير حديث رقم 7178.

* ‏(‏كان  يمص اللسان‏)‏ أي يمص لسان حلائله وكذا ابنته فقد جاء في حديث أنه كان يمص لسان فاطمة ولم يرو مثله في غيرها من بناته وهذا الحديث رواه الحافظ‏. ‏7178 –

(*) فيض القدير في شرح الجامع الصغير للإمام عبد الرؤوف المناوي حديث رقم 7178.

وللحقيقة لم يقع بصري على حديث يقول أن النبي كان يمص غير لسان عائشة من حلائله أما فعلته مع فاطمة فلا أدري إذا كان ذلك في الصيام أم لا؟ فإذا كان في الصيام فهل هي سنة نبوية يا من تتسوكون ليل نهار وتطلقون اللحية وتقصرون الجلباب ؟؟

* عن عائشة قالت : تناولني النبي فقلت إني صائمة فقال وأنا صائم..

* عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أن النبي صلعم كان يباشر وهو صائم ثم يجعل بينه وبينها ثوبا يعني الفرج. (*) مسند الإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة.

* عن عائشة قالت: كان النبي يقبل ويباشر وهو صائم وكان أملككم لأربه(غرضه) (*)صحيح مسلم كتاب الصيام   باب بيان أن القبلة في الصوم ليست محرمة على من لم تحرك شهوته. صحيح البخاري  كتاب الصوم باب المباشرة للصائم .

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ .. 187 (البقرة: 187)

صياما مقبولا وذنبا مغفورا يا رسول الله !! تقبل وتتناول عائشة وتمص لسانها وتباشرها بعد أن تضع ثوبا على فرجها !!

هذا هو الدين وهذه هي الطهارة وأخلاق النبوة وتلك هي أحاديث الشيوخ التي يشرحونها للمسلمات ليتذاكروا به أمجاد النبوة . لكن بقى سؤال حائر وملّح كيف تقارن عائشة أرب الرسول مع أرب باقي المسلمين وتقول أنه أملككم لأربه؟ هل عائشة كانت تقول ذلك كذبا وهى لم تعرف غير أرب النبي؟ هل هناك حديث سمعته عائشة قال فيه النبي أنه ذو أرب فريد دون المؤمنين؟ هل من علامات النبوة أن يكون النبي ذو أرب يختلف عن باقي أرب خلق الله؟ هل كانت عائشة صادقة لأن الأحاديث الدائرة في عصر النبوة بين الرجال والنساء هو التفاخر بالأرب فاستنتجت عائشة من الأحاديث الدائرة أن للنبي أربا فريدا ومتميزا؟؟          



#منقول
#ينبع



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: