جــــرأة عائشــة 


* حدثنا يزيد... أخبرتني عائشة، قالت خرجت يوم الخندق أقفو آثار الناس قالت فسمعت وئيد الأرض ورائي يعني حس الأرض قالت فالتفت فإذا أنا بسعد بن معاذ ومعه ابن أخيه الحارث بن أوس يحمل مجنه قالت فجلست إلى الأرض فمر سعد وعليه درع من حديد قد خرجت منها أطرافه فأنا أتخوف على أطراف سعد قالت وكان سعد من أعظم الناس وأطولهم قالت فمر وهو يرتجز ويقول

 ليت قليلا يدرك الهيجا جمل       ما أحسن الموت إذا حان الأجل

قالت فقمت فاقتحمت حديقة فإذا فيها نفر من المسلمين وإذا فيهم عمر بن الخطاب وفيهم رجل عليه سبغة له يعني مغفرا فقال عمر ما جاء بك لعمري والله إنك لجريئة وما يؤمنك أن يكون بلاء أو يكون تحوز قالت فما زال يلومني حتى تمنيت أن الأرض انشقت لي ساعتئذ فدخلت فيها...

(*) المسند للإمام أحمد باب مسند عائشة. 23945

هذه الواقعة تلقى لنا الضوء الساطع على جانب مهم من جوانب شخصية عائشة وجرأتها ؛ فهي مغامرة إلى أبعد الحدود ولا تخاف ولا تنظر لعاقبة الأمور فخرجت بدون أذن النبي الذي لم تحسب له حسابا وخرجت في يوم كان من أقسى أيام الحرب على المسلمين حتى الصحابة كانوا يختبئون في الحدائق بينما عائشة كانت تقتحم تلك الحدائق بدون سلاح بدون محرم ... ولا تنظر في عاقبة الأمور ومن سيقابلها هناك فربما تقع سبية وينكحها من ينكحها يبدو أنه كان لا يفرق معها ...  أدرك عمر ذلك فعنفها وأخذ يلومها بقسوة لا نعرف تفاصيلها حتى تمنت عائشة أن تنشق الأرض وتبتلعها وهذا يجعل فرضية قيامها بالمغامرة في واقعة صفوان وارد تماما.

* حدثني محمد بن عبد الله عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ لما ولد إبراهيم جاء به رسول الله صلعم إلي فقال‏:‏ ‏"‏ انظري إلى شبهه بي ‏"‏ فقلت‏:‏ ما أرى شبها فقال‏:‏ ‏"‏ ألا ترين إلى بياضه ولحمه ‏"‏ فقلت‏:‏ إنه من قصر عليه اللقاح أبيض وسمن‏.‏

(*) الطبقات الكبرى لأبن سعد الجزء الأول  باب ذكر إبراهيم بن رسول الله صلعم تسليما. البداية والنهاية لأبن كثير  الجزء الخامس  فصل في ذكر سراريه عليه السلام. المنتظم في التاريخ لأبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي الجزء الثالث باب سرية الطفيل بن عمرو السدوسي إلى ذي الكفين. الدر المنثور في التفسير بالمأثور  سورة التحريم الآية 1 - 2 . وفي بحار الأنوار تقول عائشة للنبي:" إن إبراهيم ليس منك وإنه من فلان القبطي"

* قال أبن حجر في الإصابة : دخل رسول الله صلعم على القبطية أم ولده إبراهيم فوجد عندها نسيبا لها قدم معها من مصر وكان كثيرا ما يدخل عليها فوقع في نفسه شئ فرأى عمر النبي وعرف ما الذي أغضبه فأخذ السيف ليضرب عنق القبطي ...فلما رجع عمر قال له النبي صلعم إن جبريل أتاني فأخبرني أن الله تعالى برأها وأن في بطنها غلام مني وأنه أشبه الناس بي وأمرني أن أسميه إبراهيم.

(*) الإصابة في تمييز الصحابة لأبن حجر العسقلاني باب مأبور.

رغم طابور النساء الجميلات الشابات الحرائر اللاتي كان يدور عليهن النبي ويلف الليل والنهار واللواتي كن يملأن بيت النبوة إلا أنه لم ينجب إلا من العبدة التي كان يضاجعها سرا وخوفا يتحين الفرصة أو يهيئها بإرسال حفصة لزيارة بيت أبيها حتى يختلي بمارية التي كانت تسكن في مكان بعيد في العالية التي أنتهبها محمد من أموال بني النضير وكان أبن عمها مابور يلازمها ليل نهار هناك يأنس لحديثها لأنها تتحدث نفس اللغة التي يتحدثها ويأتها بالماء والحطب ؛ ماذا يقول العقل والمنطق في من هو أبو الطفل الوليد؟ قال الناس "علج يدخل على علجة!" هل تجتمع الأمة على ضلالة ؛ هل أخطأت عائشة أم أصابت؟؟ لو كانت أخطأت فقد قذفت مارية بالزنى وطعنت محمدا طعنات بأنه كاذب عندما قال أن جبريل الكاذب قال له أنك أبو إبراهيم وعلى أبن أبي طالب أو عمر كاذبان عندما قالا أن مابور مجبوب وتكون عائشة مذنبة ذنبا غليظا يستوجب عقوبات مغلظة ولو كانت عائشة صادقة فجبريل والوحي ومحمد وعليّ وعمر كذبة مدعين. عائشة صادقة أم كاذبة؟؟؟ هل عائشة كانت متأكدة ومتيقنة أن إبراهيم هو أبن القبطي وأن محمد وصحابته وجبريل وإله محمد ما هم إلا كذبة وهذا ما دفعها أن تقول مرارا لمحمد "أنت الذي تزعم أنك نبي"؟

‏ * حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عباد بن عباد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة‏:‏ ‏أن رسول الله صلعم كان يقول لها إني أعرف غضبك إذا غضبت ورضاك إذا رضيت قالت وكيف تعرف ذلك يا رسول الله قال إذا غضبت قلت يا محمد وإذا رضيت قلت يا رسول الله‏‏.‏

(*) المسند للإمام أحمد بن حنبل باب حديث السيدة عائشة رضي الله عنها. الحلية لأبي نعيم الأصفهاني.

*كان إذا غضبت عائشة عرك بأنفها وقال‏:‏ يا عويش قولي‏:‏ اللهم رب محمد اغفر لي ذنبي، وأذهب غيظ قلبي، وأجرني من مضلات الفتن‏. وفي حديث آخر "‏ أذهب غيظ قلبي، وأجرني من الشيطان"

‏(*) منتخب كنز العمال للعلامة الهندي الباب الرابع في شمائل تتعلق بالأخلاق والأفعال والأقوال18409-- الأذكار كتاب الأذكار للإمام العلامة محيي الدين بن شرف النووي الدمشقي باب ما يقولُ إذا غَضِبَ وقال ذكره ‏ابن السني عن عائشة‏

* قال عمر بن الخطاب لأبنته حفصة : لا تغتري بابنة أبن أبي قحافة فإنها حب رسول الله صلعم وروى أنه دفعت إحداهن في صدر النبي فزبرتها أمها فقال عليه السلام دعيها فإنهن يصنعن أكثر من ذلك وجرى بينه وبين عائشة كلام حتى أدخلا بينهما أبا بكر رضى الله عنه حكما واستشهده فقال لها رسول الله صلعم تتكلمين أو أتكلم فقالت بل تكلم أنت ولا تقل إلا حقا فلطمها أبو بكر حتى دمى فوها وقال يا عدية نفسها أويقول غير الحق ! فاستجارت برسول الله صلعم وقعدت خلف ظهره فقال النبي صلعم لم ندعك لهذا ولا أردنا منك هذا.

(*) إحياء علوم الدين للإمام أبي حامد الغزالي باب كتاب آداب النكاح.أخرجه أيضا الطبراني في الأوسط والخطيب في التاريخ.

* كانت عائشة تقول للنبي أنت الذي تزعم(؟!) انك نبي فتبسم النبي وأحتمل ذلك حلما وكرما.

(*) إحياء علوم الدين للإمام أبي حامد الغزالي باب كتاب آداب النكاح.أخرجه أبي يعلي في مسنده وأبو الشيخ في الأمثال من حديث عائشة.

هل صدقت عائشة أم كذبت عندما كانت تقول للنبي في مرات عديدة أنت الذي تزعم أنك نبي؟ لقد رأت بعينيها وسمعت بأذنيها وعاشت التجربة ورأت وعرفت حقيقة جبريل وكيف كانت الآيات تنزل حسب هوى النبي بسرعة البرق. نعم إن كلمات عائشة كلمات ذات دلالات مهمة وقاطعة.

«النبي وهــواه»  

* حدثنا أبو كريب... عن عائشة، قالت كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلعم وأقول وتهب المرأة نفسها فلما أنزل الله عز وجل ‏" ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت‏"‏ قالت قلت والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك.

(*) صحيح مسلم كتاب الرضاع باب جواز هبتها نوبتها لضرتها.صحيح البخاري كتاب التفسير باب قوله ‏{‏ترجئ من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك‏}

* حدثناه أبو بكر بن أبي شيبة.. عن عائشة، أنها كانت تقول أما تستحيي امرأة تهب نفسها لرجل حتى أنزل الله عز وجل ‏"ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء‏"‏ فقلت إن ربك ليسارع لك في هواك ‏.‏

(*) صحيح مسلم كتاب الرضاع باب جواز هبتها نوبتها لضرتها 3705 –. صحيح البخاري باب النكاح باب هل للمرأة أن تهب نفسها لأحد

* أخبرنا محمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي... عن عائشة، قالت كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن للنبي صلعم فأقول أوتهب الحرة نفسها فأنزل الله عز وجل ‏" ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ‏"‏ قلت والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك.

(*) سنن النسائي كتاب النكاح  باب ذكر أمر رسول الله صلعم في النكاح وأزواجه وما أباح الله عز وجل لنبيه صلعم وحظره على خلقه زيادة في كرامته وتنبيها لفضيلته. 3212 –

* أما القمي في تفسيره يضع الحقيقة أمامنا عارية:

قوله – "وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي" كان سبب نزولها أن امرأة من الأنصار أتت رسول الله صلعم وقد تهيأت وتزينت فقالت: يا رسول الله هل لك فيّ حاجة؟ فقد وهبت نفسي لك، فقالت لها عائشة: قبحك الله ما أنهمك للرجال؟ ! فقال لها رسول الله صلعم مه يا عائشة ! فإنها رغبت في رسول الله إذ زهدتن فيه ثم قال: رحمك الله ورحمكم الله يا معاشر الأنصار نصرني رجالكم ورغبت فيّ نساؤكم ارجعي رحمك الله فاني أنتظر أمر الله فانزل الله "وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين"

(*) تفسير أبي الحسن علي بن إبراهيم القمي باب تفسير سورة الأحزاب.

عائشة عندما رأت النساء تكاثرن على النبي كل منهن تقول له تعال أنكحني يا رسول الله ؛ أخذتها الجرأة ووجهت لهن وله كلاما أقسى من الحجارة وأمر من العلقم وأشد مما قاله الكفار لمحمد ؛ قالت للنسوة أنكن لا خير فيكن ولا حياء عندكن أي أنكن فاجرات ساقطات وكيف حرة ذو خلق محترمة تفعل ذلك؟ وكررت الكلام على مسامع النبي الذي كان أشد حياء من العذراء في خدرها فأنزل الله من اللوح المحفوظ آية ترد على عائشة فتصف المرأة التي تقول للنبي تعال وأنكحني أنها امرأة مؤمنة يفيض من قلبها الإيمان فلتسارعن النسوة اللاتي غمر الإيمان قلوبهن ؛ أما النبي فهو وحده دون المؤمنين يحق له أن ينكحها خالصة خالص .. وعندما سمعت عائشة الآية والوحي ضربت ضربتها الجريئة للوحي وللنبي فقالت أن إلهك يسارع لك في الهوى والشهوة والنزوة !! أي نوع من الآلهة ذلك الإله الذي يسارع لعباده في أهوائهم وشهواتهم ؟؟

هل صدق إله النبي عندما وصف المرأة بالمؤمنة أم صدقت عائشة عندما قالت لها قبحك الله وما اشد حبك للنكاح وما أنهمك للرجال؟

لكن ما أثار حيرتي صمت القبور الذي أنتاب الجميع فالنبي صمت ولم يرد على عائشة وللوح المحفوظ الذي كانت آياته تنزل بسرعة البرق لم ينطق ببنت شفة ويرد على عائشة. أما علماء المسلمين فلم يقولوا شيئا على تطاول عائشة على النبي وعلى الله الذي يسارع له في هواه وعلى النسوة الفاجرات حسب وصف عائشة أو المؤمنات حسب وصف اللوح المحفوظ ؛ حقا لقد ألقمت عائشة حجرا للجميع !!



ماذا قال الكفار لمحمد أقسى من هذا ولحديث النسوة اللاتي وهبن أنفسهن بقية ..

* عن انس قال: جاءت امرأة إلى النبي تعرض نفسها فقالت هل لك حاجة فيّ فقالت ابنته ( أي ابنة انس) ما أقل حياءها فقال هي خير منك رغبت في رسول الله صلعم فعرضت نفسها عليه. (*) صحيح البخاري باب عَرْضِ المرأة نَفْسَهَا عَلَى الرَّجُلِ الصَّالِح.ِ سنن أبن ماجة من حديث أبو بشر بكر بن خلف.

تحرجت أبنة أنس وقالت عن النساء اللاتي جئن للنبي وقلن له تعالى وأنكحني يا رسول الله أن هؤلاء النسوة لا حياء لديهن لكن أنس أبو الإمام مالك يخرسها ويلومها ويقول عن هؤلاء النسوة أنهن خيرا منها !!

أيوجد أكثر من هذا قلبا للموازين والمعايير؟ هل هناك معنى للحياء والعفة والطهارة؟

امرأة مؤمنة !! هل يحق لمرأة متزوجة أن تتزين وتتهيأ وتقول للنبي؛ هل تريد أن تنكحني يا رسول الله ؟ الآية عامة ولم تحدد أو توضح أو تذكر إذا كانت المرأة متزوجة أم لا؟ يقول البعض لنا أن نسأل العقل والمنطق !! لكن ما غاب عنهم أن في علاقة النبي بالنساء لا مجال لعقل أو منطق !! أو أي شريعة من الشرائع !! لقد أرسلت خديجة وهي أرملة إلى النبي وقالت له تعالى وأنكحني لكن هل قال أحد عليها من الأصحاب والأعداء ما أقل حيائها أو ليس فيها خير أو هي من السوقة؟ بالطبع لا. ما الفارق بين ما فعلته خديجة وبين بعض النسوة اللاتي وهبن أنفسهن للنبي غير أن بعضهن كن متزوجات وهذا ما دفع أبنة أنس أن تقول ما أقل حياءها ودفع عائشة أن تقول للنبي أن إلهك يسارع لك في اهوائك وشهواتك ونزواتك وما الذي دفع الوحي أن يقول خالصة لك من دون المؤمنين إن لم يكن لها رجل آخر؟!!

‏* حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ... ‏ ‏عن ‏ ‏أبي أسيد ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏خرجنا مع النبي ‏ ‏صلعم‏ ‏حتى انطلقنا إلى ‏ ‏حائط ‏ ‏يقال له الشوط حتى انتهينا إلى ‏ ‏حائطين ‏ ‏فجلسنا بينهما فقال النبي صلعم‏ ‏ ‏اجلسوا ها هنا ودخل وقد أتي ‏ ‏بالجونية ‏ ‏فأنزلت في بيت في نخل في بيت ‏ ‏أميمة بنت النعمان بن شراحيل ‏ ‏ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي‏ صلعم‏‏ ‏قال هبي نفسك لي قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال ‏ ‏قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا ‏أبا أسيد ‏اكسها ‏ ‏رازقيتين ‏ ‏وألحقها بأهلها.

(*) صحيح البخاري باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق.

من أربعة عشر قرنا وفي مجاهل البدو والتخلف انتصرت النسوة للحق واقتلعت كمامات الأفواه فقالت عائشة عن النسوة اللاتي طلبن من النبي أن ينكحهن أن لا خير فيهن ولا حياء لديهن ولا حرة ذو خلق محترمة تفعل ذلك؟ وقالت لمحمد إلهك يسارع لك في الهوى والشهوة وقالت ابنة انس ما أقل حيائهن أما الجونية فقالت أن هذا فعل السوقة .. لكن ماذا قال عنه معاصروه؟

* أخبرنا محمد بن عمر حدثني هشام بن سعد عن عمر مولى غفرة قال قالت يهود لما رأت رسول الله يتزوج النساء انظروا إلى هذا الذي لا يشبع من الطعام ولا والله ما له همة إلا النساء وحسدوه لكثرة نسائه وعابوه بذلك وقالوا لو كان نبيا ما رغب في النساء وكان أشدهم في ذلك حيي بن أخطب فأكذبهم الله وأخبرهم بفضل الله وسعته على نبيه فقال أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله الآية.

(*) الطبقات الكبرى لأبن سعد الجزء الثامن باب تفسير الآيات التي في ذكر أزواج رسول الله صلعم.

بل ماذا قال النبي عن نفسه؟

* عن الحسن قال: قال النبي ما أحببت من عيش الدنيا إلا الطيب والنساء.

(*) الطبقات الكبرى لأبن سعد ذكر ما حبب إلى رسول الله صلعم من النساء والطيب. سنن النسائي  كتاب عشرة النساء باب حب النساء. الجامع الصغير للسيوطي حديث رقم 7781

* عن النبي صلعم قال أصبر عن الطعام والشراب ولا أصبر عنهن.

(*) ذكره أبن القيم الجوزية وقال أن أحمد رواه في الزهد.

هل لنا أن نطلق على النبي محمد نبي النساء والشهوات كما قال هو عن نفسه وكما شهد عنه كل المعاصرين سواء من المناصرين أو المعاندين فقال عنه اليهود رجل لا هم له إلا النساء وقال عن نفسه أنه لا يصبر على النساء وقالت عائشة إن إلهه يسارع له في شهوته وهواه ؛ ماذا أقول أنا وماذا تقولي أنت يا بنت القرن الحادي والعشرين؟ لكن بقي أن نستنطق عائشة في حكمها الأخير عن النبي الذي قال في حبها ما قال !!

* حدثنا عبد الله ... عن عروة عن عائشة قالت‏:‏ دخل عليَّ رسول الله صلعم في اليوم الذي بدئ فيه(مرضه) فقلت وارأساه فقال وددت إن ذلك كان وأنا حي فهيئتك ودفنتك قالت فقلت غيري(يعني أنت!) كأني بك في ذلك اليوم عروسا ببعض نسائك قال وأنا وارأساه أدعو إليَّ أباك وأخاك حتى أكتب لأبي بكر كتابا فإني أخاف أن يقول قائل ويتمنى متمن أنا أولي ويأبى الله عز وجل والمؤمنون إلا أبا بكر‏. (*) ‏المسند للإمام أحمد باب مسند عائشة. الطبقات الكبرى لأبن سعد الجزء الثاني باب ذكر صلاة رسول الله بأصحابه في مرضه. سنن الدارمي كتاب المقدمة باب وفاة النبي صلعم. رياض الصالحين للإمام العلامة محيي الدين بن شرف النووي الدمشقي باب جواز قول المريض‏:‏ أنا وجع أو شديد الوجع أو موعوك، أو وارأساه ونحو ذلك، وبيان أنه لا كراهة في ذلك إذا لم يكن علي التسخط وإظهار الجزع وقال رواه البخاري.

وهنا اختتمت عائشة أحاديثها عن حب النبي للنكاح والنساء بأنها لو ماتت وهي حب النبي وأحلى من زبد بتمر وبنت أبو بكر والبكر وجبريل والوحي فقط في لحافها وحبها كعقدة الحبل أو العروة الوثقى لو ماتت ما حزن عليها النبي ساعة بل بعد دفنها يعود يلف ويدور ينكح في النسوان !!

لكن عائشة لم يكن لجرأتها حدود حتى أنها قالت للنبي يا ذليل النساء !!  

* اخبرنا محمد بن عمر ... عن عمرة بنت عبد الرحمن ... عن عائشة انه اهدي إلى رسول الله هدية في بيتها فأرسل إلى كل امرأة من نسائه بنصيبها وأرسل إلى زينب بنت جحش فلم ترض ثم زادوها مرة أخرى فلم ترض فقالت عائشة لقد اقمأت ( أصَغَّرَتهُ وأذَلتَّه) وجهك أن ترد عليك الهدية فقال رسول الله لأنتن أهون على الله من أن تقمئنني لا ادخل عليكن شهرا.

(*) الطبقات الكبرىلأبن سعد الجزء الثامن باب ذكر المرأتين اللتين تظاهرتا على رسول الله صلعم.

هل هناك من النساء أمهات المؤمنين تطاول على النبي مثلما فعلت عائشة؟ هل تجرأ أحد من الصحابة والرجال الأشداء على قول ما قالت عائشة؟ بل ماذا قال أعداء محمد أكثر مما قالت عائشة؟


#منقول
#يتبع



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: