أعتقد أن كاتب القرأن شخص مصاب بالزهايمر ، كثير من كلامه متناقض .

في هذه الأيات يخبرنا أن إبراهيم اشرك بالله :

فلما جن عليه الليل راى كوكبا قال هذا ربي فلما افل قال لا احب الافلين { 76 }
فلما راى القمر بازغا قال هذا ربي فلما افل قال لئن لم يهدني ربي لاكونن من القوم الضالين { 77 }
فلما راى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر فلما افلت قال يا قوم اني بريء مما تشركون { 78 }


أما هنا الكواكب سجدت ليوسف 

اذ قال يوسف لابيه يا ابت اني رايت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رايتهم لي ساجدين { 4 }


على العلم أنه يسجد لله كل من في الأرض ومن في السماوات . 

الم تر ان الله يسجد له من في السماوات ومن في الارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم ان الله يفعل ما يشاء { 18 }
ولله يسجد من في السماوات والارض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والاصال { 15 }

هل يوسف هو الله ؟؟


لا ننسى وضع ايات مشتركة بين محمد والله ، وهذه الأيات يتجاوز عددها 50 أية ويتشارك محمد في معظم الأمور مثل الإيمان بالله ورسوله ، الطاعة ، الدعاء ، الصلاة
وحديث صحيح عن أبو بكر أن العرب عبدو محمد .



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: