أخبار الآن | بغداد - العراق (وكالات)

تبنى تنظيم داعش التفجير الذي استهدف سوق شعبي ببغداد، وأسفر عن مقتل 10 اشخاص وإصابة 35 آخرين.

ورجح مصدر في وزارة الداخلية العراقية، ارتفاع عدد القتلى والجرحى بسبب شدة الانفجار، مشيرا الى احتراق عدد من المحال التجارية وسيارات مدنية.

وتتعرض بعض المناطق في العاصمة العراقية بغداد، لموجة تفجيرات انتحارية يروح ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى.

من جهة أخرى أفاد مصدر في الشرطة، الاثنين، بأن عدداً من الاشخاص سقطوا بين قتيل وجريح بسقوط صواريخ كاتيوشا غربي العاصمة بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ المودة الاخبارية، إن "صواريخ كاتيوشا مجهولة المصدر سقطت، مساء يوم الاثنين، على منطقتي الخطيب والدولعي، ما اسفر عن مقتل واصابة عدد من الاشخاص، دون معرفة الحصيلة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما هرعت سيارات الاسعاف الى مكان سقوط الصواريخ".

وكانت العاصمة بغداد شهدت، الاثنين، مقتل عشرة اشخاص واصابة 32 آخرين بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الأمين الثانية شرقي بغداد.

في السياق ذاته أعلنت القوات العراقية المشتركة مساء الاثنين عن حصيلة المعارك ضد تنظيم داعش خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان ورد لشفق نيوز إن القوات الأمنية في الانبار واصلت "عملياتها في محافظة الانبار لتطهيرها من دنس الارهاب إذ رصدت قوات الشرطة الاتحادية تجمعا لعناصر داعش وبعد جمع المعلومات تبين انه يحاول التعرض لقواتنا الأمنية عند خط الصد ضمن قاطع عمليات الشرطة الاتحادية فشرعت مدفعيتها بقصف هذا التجمع وتكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات حيث تم قتل 12 ارهابيا وجرح العشرات منهم وتدمير وحرق عدد من العجلات، وقد أكدت مصادرنا ان عصابات داعش الارهابية نقلت القتلى والجرحى إلى مستشفى الرمادي".

وأضافت الخلية في بيان أن "قوات الشرطة رصدت أيضا تحركا لعناصر داعش ضمن قاطع مسؤوليتها فهاجمته بمختلف الاسلحة ودمرت وحرقت مخبأ وقتل من بداخله".

Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: