وبإسناده قال: ثنا مالك، عن هشام بن عروة، عن أبيه، أنه كان يقول: من مس ذكره فقد وجب عليه الوضوء وروينا في ذلك، عن عائشة، وأبي هريرة. وروى الشافعي في كتاب القديم عن مسلم، وسعيد، عن ابن جريج، عن ابن أبي مليكة، أن عمر بن الخطاب بينا هو يؤم الناس إذ زلت يده على ذكره فأشار إلى الناس أن امكثوا ثم خرج فتوضأ ثم رجع فأتم بهم ما بقي من الصلاة.

المرجع: السنن الكبرى للبيهقي، كتاب الطهارةحديث رقم 590. و ورد أيضاً في كتاب معرفة السنن والآثار لنفس المؤلف حديث رقم 291.



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: