إذا كان الثالول المرض الجلدي الذي كان على كتف محمد هو ختم النبوة. ، فماذا يكون القمل ؟



القمل:
عن زينبَ أنَّها كانت تَفْلي رأسَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ وعندَهُ امرأةُ عثمانَ بنِ عفَّانَ ونساءٌ منَ المُهاجراتِ وَهنَّ يشتَكينَ منازلَهنَّ أنَّها تضيقُ عليْهنَّ ويخرُجنَ منْها فأمرَ رسولُ اللَّهِ صلّى اللَّه عليه وسلم أن تورَّثَ دورَ المُهاجرينَ النِّساءَ فماتَ عبدُ اللَّهِ بنُ مسعودٍ فوُرِّثتْهُ امرأتُهُ دارًا بالمدينةِ

رواه زينب بنت جحش أم المؤمنين ، نقله الألباني في صحيح أبي داود وحكم عنه بأنه : إسناده صحيح



الثالول:

[1] أنه مثل زر الحجلة:
روى الشيخان عن السائب بن يزيد رضي الله تعالى عنه قال: قمت خلف ظهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه مثل زر الحجلة.

[2] أن كالجمع:
 روى مسلم عن عبد الله بن سَرْجِس رضي الله تعالى عنه قال: نظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه عند نغض كتفه اليسرى جمعا عليه خيلان كأمثال الثآليل.

[3] أنه كبيضة الحمامة:
روى مسلم والبيهقي عن جابر بن سمرة رضي الله تعالى عنه قال: رأيت خاتم النبوة بين كتفي النبي صلى الله عليه وسلم مثل بيضة الحمامة يشبه جسده.

[4] أنه شعر مجتمع:
روى الإمام أحمد والترمذي والحاكم وصححه وأبو يعلى والطبراني من طريق عِلْباء ابن أحمر عن أبي يزيد عمرو بن أخطب، الأنصاري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ادن فامسح ظهري.
فدنوت ومسحت ظهره ووضعت أصابعي على الخاتم.
فقيل له: ما الخاتم ؟ قال: شعر مجتمع عند كتفه.

[5] أنه كالسعلة:
روى الإمام أحمد وابن سعد والبيهقي من طرق عن أبي رِمْثة رضي الله تعالى عنه قال: انطلقت مع أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظرت إلى مثل السلعة بين كتفيه.

[6] أنه بضعة ناشزة:
روى الترمذي عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: الخاتم الذي بين كتفي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بضعة ناشزة.
وفي لفظ عند البخاري في التاريخ والبيهقي: لحمة ناتئة ولأحمد: لحم ناشز بين كتفيه.

[7] أنه مثل التفاحة:
روى الترمذي عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال: كان خاتم النبوة أسفل من عضروف كتفه صلى الله عليه وآله وسلم مثل التفاحة.

[8] أنه كأثر المحجم:
روى الإمام أحمد والبيهقي عن التنوخي رسول هرقل رضي الله تعالى عنه في حديثه الطويل قال: فإذا أنا بخاتم في موضع غضروف الكتف مثل المحجمة الضخمة.

[9] أنه كشامة سوداء تضرب إلى الصفرة:
روي عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان خاتم النبوة كشامة سوداء تضرب إلى الصفرة حولها شعرات متراكبات كأنها عرف الفرس رواه أبو بكر بن أبي خيثمة من طريق صبح بن عبد الله الفرغاني حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد .

[10] أنه كبيضة نعامة:
روى ابن حبان في صحيحه عن جابر بن سمرة رضي الله
تعالى عنه قال: رأيت خاتم النبوة بين كتفيه صلى الله عليه وآله وسلم كبيضة النعامة يشبه جسده.
قال الحافظ أبو الحسن الهيثمي في (مورد الضمآن) روى هذا في حديث الصحيح في صفته صلى الله عليه وآله وسلم ولفظة: مثل بيضة الحمامة وهو الصواب.
قال الحافظ: تبين من رواية مسلم (كركبة عنز) أن رواية ابن حبان غلط من بعض الرواة.



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: