هل القرأن محفوظ ؟


دائماً نسمع أن القرأن في لوح محفوظ .. ، ولنأخذ جدلاً أنه فعلاً في لوح محفوظ .. ولكن هذا اللوح عند الله وليس خاص بالبشر بمعنى لا تستطع أيدي البشر الوصول إليه .
ومهما حرفوا البشر يبقى في لوح محفوظ لا يؤثر عليه ..
السؤال الأول  : ما هو الدليل القاطع أن القرأن الموجود معنى اليوم هو ذاته القرأن الموجود في ذلك اللوح المحفوظ ؟


الصورة من مخطوطة طوپ قاپي

[1] منطقباً
  نحن على الأرض بشراً . عندما نريد أن نذاكر نص معين . عن غيب . فمنطقياً لنتأكد من حفظنا نرجع الى النص الحقيقي ،.،.  ولكن للقرأن لا يوجد مخطوطة ترجع الى زمن محمد أو زمان أصحابه . وتخبرنا كتب التراث أن السبب يعود لحرق عثمان للمصاحف وتدوين مصاحف جديدة... وفي المقابل هذه المصاحف لا وجود لها ..



[2] : أي مخطوطات يوجد عندنا ؟

✔ مخطوطات صنعاء القرن 7-8 ولم يوافق على استعمالها المسلمين وتم اخفاها وتوقف العمل عليها لأنها مخالفة للقرأن المطبوع
✔ مخطوطة سمرقند التي تحتوي فقط على أجزاء غير كاملة من 42 سورة من سورة البقرة إلى سورة الزخرف القرن 8-9
✔ مخطوطة طوپ قاپي القرن 8-9
✔ مخطوطة القرآن بجامعة برمنغهام والمحفوظة بالمتحف البريطاني ورقتبن
✔ مخطوطة المصحف الحسيني في مصر . مكتوبة بالخط الكوفي بناء على ذلك يستحيل أن ترجع  لعصرعثمان (الباحث محمد المسيّح )




[3] المسلمين اليوم يتبيعون قراءات للقرأن, وفي هذه القراءات يوجد الكثير من الإختلافات .
  

ختلافات سورة  الفاتحة  بين [رواية حفص بن سليمان بن المغيرة ] و [شعبة بن عياش ] :
1- حفص 7 مالك يوم الدين
1- ورش 7 ملك يعوم الدين


اختلافات سورة البقرة بين [رواية حفص بن سليمان بن المغيرة ] و [شعبة بن عياش ] :

1- سورة البقرة 85
 حفص : 85 عما تعملون
 شعبة : 85 عما يعملون



2- سورة البقرة 140
 حفص: 140 أم تقولون
 شعبة : 140 أم يقولون



3- سورة البقرة 271
حفص : 271 نكفر عنكم
 شعبة : 271 يكفر عنكم


اختلافات سورة  ال عمران  بين [رواية حفص بن سليمان بن المغيرة ] و [شعبة بن عياش ] :

1- سورة ال عمران 
حفص : 57 فيوفيهم أجورهم
شعبة : 57 فنوفيهم أهورجم



2- سورة ال عمران 
حفص : 83 يبغون له
شعبة : 83 تبغون له



3- سورة ال عمران 
حفص : 115 وما يفعلوا
شعبة : 115 وما تفعلوا



4- سورة ال عمران 
حفص :157 مما يجمعون
شعبة : 157 مما تجمعون


5- سورة ال عمران 
حفص :187 لتبينه للناس ولا تكتمونه
شعبة : 187 ليبينه للناس ولا يكتمونه



اختلافات  بين [رواية حفص بن سليمان بن المغيرة ] و [مصحف قالون]
1- االمائدة 54
- حفص: من يرتد منكم
- قالون: من يرتدد منكم



2- الأنعام 63
- حفص: لئن أنجتنا
- قالون: لئن أنجيتنا



3- الكهف 36
- حفص: خيراً منها منقلباً
- قالون: خيراً منهما منقلباً
* مكان الاية يختلف في قراة قتاون عن حفص



4- الحديد 24
- حفص: فأنا الله هو الغني
- قالون: فأنا الله [..] الغني



5- الأنبياء 4
- حفص: قَال ربي يعلم
- قالون: قُل ربي يعلم



6-  الأحقاف 15
- حفص: بوالديه احسانا
- قالون: بوالديه حسنا



مع هذه النماذج من الإختلافات .. في الضمائر وفي المعاني . وفي السياق. فلا نستطيع أن نؤكد أيهما الصحيح بناءً على عدم وجود مخطوطة ترجعم لزمن محمد .



[4] تعديل وجعل القرأن مفهوم . 

بناء على التعديلات التي اجريت على القرأن . وإستخدام خطوط مختلفة هذا يؤكد أنه، لو الله إختار خطاً لأختار شيء تام يشمل نسبة عالية على الأقل من سكان العالم . وليس إستعمالاً مؤقتاً . فالخط الكوفي أو السرياني الذي كتبت فيه بعض المخطوطات .. غير واضح بالنسبة للعرب اليوم . فقط المختصون يستطيعون قرأته .
وكذلك النقاط التي اضيفت على الحروف لم تكن موجودة . وقواعد اللغة العربية وضعت من قبل بشر . فمن الصعب نسب قواعد اللغة العربية لله .


#الإسلام_يعدم_المنطق 
Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: