انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون




2- روايات التحريف عند الشيعة : 

يروي الكافي  وهو من أهم الكتب التراثية عند الشيعة اذ هو بمنزلة البخاري عند السنة :  بالإسناد عن علي بن سويد ، قال : كتبتُ إلى أبي الحسن موسى عليه السلام وهو في الحبس كتاباً ـ وذكر جوابه عليه السلام ، إلى أن قال: ـ « اؤتمنوا على كتاب الله ، فحرّفوه وبدّلوه ». راجع : الكافي 8 : 125 | 95 .
وروى عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام قال : نزل جبريل عليه السلام بهذه الآية هكذا " فأبى أكثر الناس (بولاية علي) إلا كفورا ، قال : ونزل جبريل عليه السلام بهذه الآية هكذا " وقل الحق من ربكم (في ولاية علي) فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا اعتدنا للظالمين (آل محمد) نارا . كتاب الحجة من الكافي ج 1 ص 493


وعن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال هكذا نزلت هذه الآية "ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به (في علي) لكان خيرا لهم. كتاب الحجة من الكافي ج 1 ص 492.
وعن منخل عن أبي عبد الله عليه السلام قال :  نزل جبرئيل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وآله بهذه الآية هكذا : يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا (في علي) نورا مبينا. كتاب الحجة من الكافي ج 1 ص 485. 
وعن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال : نزل جبرئيل عليه السلام بهذه الآية على محمد صلى الله عليه وآله هكذا "بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله (في علي) بغيا. كتاب الحجة من الكافي ج 1 ص 484. 

ويذكر على بن إبراهيم ألقمي في مقدمة تفسيره " أنه طرأ على القرآن تغيير وتحريف ويقول: وأما ما كان خلاف ما أنزل الله فهو قوله تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله "  فقال أبو عبد الله عليه السلام لقارئ هذه الآية: خير أمة تقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي ؟ فقيل له : فكيف نزلت يا ابن رسول الله ؟ فقال : نزلت كنتم خير أئمة أخرجت للناس" وقال: واما ما هو محرف منه فهو قوله : لكن الله يشهد بما أنزل إليك (في علي) كذا نزلت ، وقوله  : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك (في علي) . تفسير ألقمي مقدمة المؤلفج 1 ص 36.
عن أبي هريرة عن النبي قال: لما أسري بي الى السماء سمعت نداءا من تحت العرش أن عليا راية الهدى وحبيب من يؤمن بي، بلغ يا محمد، قال: فلما نزل النبي أسر ذلك، فأنزل الله يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك في علي بن أبي طالب وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس . شواهد التنزيل ج 1 ص 249.

كتاب فصل الخطاب فى إثبات تحريف كتاب رب الأرباب لحسين النورى الطبرسى" ويكفى أن تقرا عنوان الكتاب وتطلع على عناوين أبوابه:
 (1) الباب الاول : الأدله على وقوع التغيير والنقصان فى القرأن  ، وذكر تحت هذا البابا 12 دليلا على تحريف القرأن ، أورد تحت كل دليل من هذه الأدله حشداً هائلاً من الروايات المؤكده على تحريف القرأن

(2) أما الباب الثانى: 1ـ فقد قدم فيه أدله القائلين بعدم وقوع التحريف فى القرأن،  وقام بالرد عليها رداً مفصلاً من (صفحة 357)،  فالكتاب واضح كله من أوله إلى أخره يؤكد وقوع التحريف ، وابوابه بعناوين واضحه عن وقوع التحريف.
يوجد إمام ثانى يُدعى (الأمام باقر المجلسى وله موسوعة تضم 110 مجلدا أسمها: بحار الأنوار الجامع لدرر أخبار الأئمه الكبار) ذكر عدة أبواب وكل باب به عدد من الحقائق الداله على التحريف،  ففى (مجلد 89 المخصص للقرأن وفى صفحه 40 إلى صفحه 60 باب بعنوان: ما جاء فى كيفيه جمع القرأن وما يدل على تغيره وذكر أيضاً فى صفحه 47 باب ثانى كتب فيه أوجه التغيير فى القرأن ، وفى نفس المجلد صفحه 60 إلى صفحه 66 باب بعنوان التحريف فى الأيات التى هى خلاف ما أنزل الله عز وجل وبه 26 آية فيها تحريف واضح وكذلك فى نفس المجلد صفحه 66 إلى 77 باب بعنوان: تأليف القرأن: وذكر انه على غير ما أنزل الله عز وجل على محمد. 


هذا من الكتب الإسلامية الشيعية كأدله قاطعه على وقوع التغيير والتحريف في نصوص القرآن.
وكامثلة على التحريف ، ذكر (الأمام المجلسى فى هذه الكتاب بحار الأنوار صفحه 41) أنه قد جاءت شاة إلى صحيفة مكتوب فيها آيات قرآنية كانت موضوعة تحت فراش الرسول، فأكلتها الشاة. وهو هنا يتكلم عن آية رضاعة الكبير ، وفى (نفس الكتاب الصفحة 41) قال طلحه سمعت عمر واصحابه الذىن ألفوا وكتبوا على عهد الرسول وعمر وأبو بكر وعثمان بن عفان يقولون: 1ـ أن سورة الأحزاب وهي الآن 73 آية كانت تعادل سورة البقرة 286 آية 2ـ وأن سورة النور أكثر من 100 آية وهى الأن 64  آية 3ـ وسورة الحجة 190 آية والآن هي 99 آية.

 كل هذا مكتوب في هذا المرجع الشيعي (بحار الأنوار الجامع لدرر أخبار الأئمه الكبار للأمام باقر المجلسى).

كل ماذكرناه ، ليس الا غيثا من فيض، بيد ان روايات التحريف تشغل حيزا زاسعا من التراث الاسلامي ، ويمكن لأي باحث ان يتتبع كتب التراث بالتدقيق .
على العموم , كل روايات الشيعة عن التحريف متمركزة حول علي وال البيت ,وهذا لا ينفي وجود التحريف فعليا ,استنادا الى كتب السنة المعتمدة .
يتهم بعض الشيعة الخليفة عثمان (توفي 656) بحذف أو تعديل نصوص قرآنية تشير الى علي (توفي 661)، منافسه السياسي. ويقولون إن سوراً كاملة وعدداً من الآيات اختفت أو اجتثت من القرآن. وندكرأمثلة للتحريف الذي يزعمه الشيعة. ومن بين تلك السور التي يعتقد بعض الشيعة انه تم حذفها من مصحف عثمان سورة الولاية وسورة النورين كي لا يحصل علي بن أبي طالب على الخلافة بعد وفاة محمد. ونحن ننقلهما هنا لمجرد العلم. فالعلم بالشيء خير من الجهل به:

سورة الولاية
«يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنبي وبالولي اللذيّن بعثناهما يهديانكم الى صراط مستقيم • نبي وولي بعضهما من بعض وأنا العليم الخبير • إن الذين يوفون بعهد الله لهم جنات النعيم • والذين إذا تليت عليهم آياتنا كانوا بآياتنا مكذبين • إن لهم في جهنم مقاماً عظيماً إذا نودي لهم يوم القيامة أين الظالمون المكذبون للمرسلين • ما خلفهم المرسلين إلا بالحق وما كان الله ليظهرهم الى أجل قريب وسبح بحمد ربك وعليّ من الشاهدين».

سورة النورين

«يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلوان عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم • نوران بعضهما من بعض وأنا السميع العليم • إن الذين يوفون ورسوله في آيات لهم جنات النعيم • والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم • ظلموا أنفسهم وعصوا الوصي الرسول أولئك يسقون من حميم • إن الله الذي نور السموات والأرض بما شاء واصطفى من الملائكة وجعل من المؤمنين أولئك في خلقه يفعل الله ما يشاء لا إله إلا هو الرحمن الرحيم • قد مكر الذين من قبلهم برسلهم فأخذهم بمكرهم إن أخذي شديد أليم • إن الله قد أهلك عادا وثمودا بما كسبوا وجعلهم لكم تذكرة فلا تتقون • وفرعون بما طغى على موسى وأخيه هارون أغرقته ومن تبعه أجمعين • ليكون لكم آية وإن أكثركم فاسقون • إن الله يجمعهم في يوم الحشر فلا يستطيعون الجواب حين يسألون • إن الجحيم مأواهم وأن الله عليم حكيم • يا أيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون • قد خسر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون • مثل الذين يوفون بعهدك أنّي جزيتهم جنات النعيم • إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم • وإن عليّا من المتقين • وإنا لنوفيه حقه يوم الدين • ما نحن عن ظلمه بغافلين • وكرمناه على أهلك أجمعين • فإنه وذريته لصابرون • وإن عدوهم أمام المجرمين • قل للذين كفروا بعدما آمنوا طلبتم زينة الحياة الدنيا .
أكثر روايات عن النقصان و التحريف موجودة في كتب السنة . 
نطوي هذا الجانب من التراث ، نعرج على مايقوله التاريخ في المخطوطات التي قيل بانها للقران الاول و واحب ان الفت انتباه الباحث الى نقطة مهمة جدا ، قد خصص الباحث المصري الدكتور حامد عبد الصمد حلقات عديدة من برنامجه الدراسي الأكاديمي : صندوق الاسلام ، عن مخطوطات القران , والنتائج الغامضة التي تحيطها المؤسسات الدينية كالازهر عن هذه المخطوطات ـ وهنا اسال : الا يشكل هذا غرابة في ان كل الباحثين الذين يحاولون دراسة تاريخ القران هم من الغرب ، ولا يصادف ان يكون هناك أي باحث عربي مهتم بالدراسة و وهنا اريد أن أستحضر قصة مخطوطة صنعاء التي توقفت اعمال الدراسة فيها لسبب غير معروف من طرف الحكومة اليمنية .

اول سؤال يتبادر الى الاذهان ، هل القران الحالي هو نفسه في المخطوطة ؟ وماهي المخطوطات المتوفرة لدينا عن 

والقرآن الذى بين أيدى المسلمون اليوم دخل عليه تعديل آخر بيد بشرية فقد كتب قرآن محمد بدون نقط أو تشكيل وظل قرآن عثمان غير منقوط ولابالتشكيل مدة أكثر من 200 سنة الى زمن الخليفة الأموى عبد الملك حين قام الحجاج بإسناد هذا العمل إلى رجلين هما يحي بن يعمر والحسن البصرى فنقطاه وشكلاه .وهذه  أسماء المصاحف كما تذكرها كتب السنة : 
1- مصحف عمر بن الخطاب
2- مصحف علي بن أبي طالب
3- مصحف أبي بن كعب
4- مصحف عبد الله بن مسعود
5- مصحف عبد الله بن عباس
6- مصحف عبد الله بن الزبير
7- مصحف عبد الله بن عمر
8- مصحف عائشة زوجة النبي
9- مصحف حفصة زوجة النبى
10- مصحف عبيد بن عمير الليثي
11- مصحف عطاء بن أبي رباح
12- مصحف عكرمة
13- مصحف مجاهد
14- مصحف سعيد بن جبير
15- مصحف الأسود بن زيد
16- مصحف محمد بن أبي موسى
17- مصحف حطان بن عبد الله الرقاشي
18- مصحف صالح بن كيسان
19- مصحف طلحة بن مصرف
20- مصحف الأعمش
21- مصحف علقمة بن قيس

كل هذه المصاحف احرقت . واحرقت معها كل الاخبار , ليحتفظ عثمان بنسخة واحدة يتيمة ولا ندري باي معايير انتقاها , لتكون هذه أكبر جريمة في حق كتاب من الناحية العلمية .  
ويبقى سؤال .اين هذه المصاحف ألان . وما أدرانا أنها هي التي بين أيدينا ؟؟؟؟

قال على إبن ابى طالب :" لو أجتمعت الأنس والجن لما أمكنهم أن يجمعوا قرآن النبى الأول فالأول كما انزل "

فكيف يجمع إنسان مثل عثمان قرآن " النبى " يضع فيه من يشاء ويسقط منه ما يريده ويجبر المسلمين على قبوله بأخطائه وعيوبه واليوم لا حول لهم ولا قوة , فما هو الإثبات أن ما بين أيديهم هو قرآن النبى الأصلي لا يوجد إثبات، وهل لأحد أن يثق بأنسان أن يجمع ويختار  ويسقط ماشاء، ويصحح كلام الله ، هل الله كلف عثمان بهذا العمل  ؟
وقد قال محمد خذوا القرآن من أربعة فى حديث من صحيح البخارى رقم 4615 

ـــ ولكن عثمان بن عفان أجبر زيد بن ثابت اليهودى بكتابة قرآنه وقد ضرب عثمان زيد حتى يجبره على كتابة القرآن .

وهل وافق المسلمون على هذا العمل ؟ .. بالطبع لا .. فقد ثار المسلمون على عثمان بن عفان لأنه أوجد قرآنا وحرق قرآن النبى فرموه بالحصى وهو على المنبر وخطفوا السيف من يده وكسروه وكانوا ينادوه ب ( نعثل ) تحقيراً وتصغيراً بشأنه ( نعثل كان يهودى من المدينة كثيف اللحية مثل عثمان) إبن كثير المجلد 7ص 218 – وصاحت عائشة زوجة محمد صيحتها المشهورة : أقتلوا نعثلا فقد فجر أقتلوا نعثلا فقد كفر , ومن المعروف أن محمد أوصى المسلمون بأن يأخذوا نصف دينهم من الحميراء (يقصد عائشة) 
لا يوجد أي مخطوطة تعود للعهد العثماني بمعنى لزمن القران الذي قيل انه جمع من طرف عثمان الذي توفي سنة 35 ه، ولا يوجد كذلك مخطوطة تعود لتابعي التابعين.


المخطوطات

أقدم المخطوطات القرآنية هي الآتي: 

1. مخطوطة سمرقند (بمكتبة تشقند، أزبخستان). تحتوي هذه المخطوطة فقط على أجزاء غير كاملة من 42 سورة—من سورة البقرة 2 إلى سورة الزخرف 43. تحتوي على آيات قرآنية تختلف عن النصوص القرآنية الحالية .   Brother Mark, A Perfect Qur’an, p. 67

.2. مخطوطة توبكابي (بمتحف توبكابي باستانبول، تركيا). غير مسموح للخبراء بتصوير ودراسة هذه المخطوطة. 
هذين المخطوطتين مكتوبتين بالخط الكوفي الذي أستخدم في أواخر القرن الثامن م.، ولم يكن مستخدما في مكة والمدينة في القرن السابع م  .  Martin Lings and Yasin Hamid Safadi, The Qur’an, 1976, pp. 12-13, 17
كتبت هذان المخطوطتان في أواخر القرن الثامن أو أوائل القرن التاسع م.، أي أكثر من 150 سنة بعد إصدار النسخة العثمانية المزعومة للقرآن .  Gilchrist, Jam’ al-Qur’an, 1989, pp. 144-147

3. مخطوطة قرآنية مكتوبة بالخط المائل الذي كان مستخدما في الحجاز (بالمتحف البريطاني بلندن، بريطانيا). بحسب د. مارتن لنجز (يمارس الإسلام)، كتبت هذه المخطوطة في أواخر القرن الثامن م. 

4. مخطوطات صنعاء (اليمن). هذه المخطوطات المتناثرة تحتوي على بعض أجزاء من القرآن وتعود إلى الفترة من أواخر القرن السابع م. إلى القرن الثامن م. القرآن الذي تحتويه يختلف عن النص القرآني الحالي. يتضح عند فحص هذه المخطوطات أن النص القرآني بها قد تغير. فالقرآن الذي بها مكتوب فوق نص قرآني أقدم منه قد تم محوه غير أن آثارا منه مازالت باقية ، Toby Lester, What Is the Koran, The Atlantic Monthly, Jan. 1999
وهذا الجدول يمثل عدد المخطوطات بالترقيم: 

وهذا الجدول يمثل عدد المخطوطات بالترقيم: 


رابط لحلقة سؤال جريء ولقاء مع الدكتور غيرد بوين خبير المخطوطات ، أحد البحاثة في مخطوطة صنعاء مدة أربع سنوات . 





رابط قرص لمخطوطات صنعاء من اليونسكو 






يشار إلى أن باحثين ألمانيين كانا قد نشرا، قبل قرابة عشر سنوات، كتابا قالا فيه إن بعثة ألمانية كانت تقوم بترميم الجامع الكبير بصنعاء فعثرت على مخطوطات قد تكون لأقدم نسخة مكتوبة من القرآن، وأن نصوص هذه النسخة تحمل فوارق كبيرة عن نصوص المصحف المتداول، وقد أثار ما كشف عنه الباحثان جدلا كبيرا حينها ما دعا الحكومة اليمنية إلى الإدلاء بتوضيح تقلل فيه من أهمية الاكتشاف لكنها لم تقدم تفسيرا لسبب إخفائها لاكتشاف المخطوطات حتى نشر الباحثان كتابهما.
الباحثان الألمانيان قالا في كتابهما أيضا أن حكومة اليمن طالبت البعثة الألمانية التي عثرت على المخطوطات بعدم الإعلان عنها، وفسر الباحثان ذلك بأنه خوف من «البلبلة « التي قد يحدثه اكتشاف مثل هذا في العالم الإسلامي بسبب.
لديه وإيمانه بأن المصحف الذي يتداول هو نفسه الذي كتب كما قرأه النبي.
هذه الرقوق بقيت في حوزة صاحبه الألماني مدة ثلاثين عاما دون عرضها على الباحثين. ثمّ أفرجت زوجته بعد وفاته عن قسم منها. 


مصحف صنعاء : 

كان جيرد بوين Gerd Puin رئيسا لمشروع ترميم موكل من قبل الحكومة اليمنية وقد قضى وقتا طويلا في فحص المخطوطات القرآنية القديمة المكتشفة في صنعاء في اليمن في عام 1972. وقد كشف فحصه عن تسلسل غير شرعي للآيات القرآنية و اختلافات في النص و خط نادر من الأملاء يفترق عن النسخ الشرعية اللاحقة, وهذا ينفي التأكيد على القرآن هو كلام الله الأصلي غير المحرف. كتبت الآيات بخط عربي حجازي مبكّر وهذا ما يطابق النسخ الأقدم المعروفة من لأجزاء من القرآن. 


وهنالك أيضا (في المخطوطة)و بشكل واضح صورا للنص كتبت وفق صور ممحية أقدم . وما أكده القرآن اليمني هو وجود نص متطور (للقرآن) بدلا من نص ثابت وذلك منذ وفاة محمد عام 632 للميلاد. 
لقد نظفت و عوملت و صنفت وصوّرت بصورة مضنية أكثر من 15000 رقّا من القرآن اليمني , كما ان 3500 صورة مكروفلمية قد استنسخت من المخطوطة. توجد بعض ملاحظات بوين الابتدائية عن اكتشافاته في مقاله المعنون ” نتائج فحص لمخطوطات قرآنية مبكرة في صنعاء” والتي قد نشرت في كتاب ” ماذا يقول القرآن حقيقة” لابن الورّاق.
وترقيمها هو: DAM 01-27.1



 هذا الجدول يمثل ترتيب المخطوطات حسب العمر التاريخي. وبعيدا عن الفرقعات التي تثيرها وسائل الإعلام ، كما فعلوا مهللين مع مخطوطة برمنغهام . يستوجب علينا تحري الدقة من أصحاب الاختصاص .كلها أجزاء بقايا من مصاحف منسوبة إلى عثمان دون أي دليل, علما أنها مدونة بالفواصل و بالخط الكوفي, إذ من المفروض أن تدون بالخط الحجازي أو المائل المبكر تاريخيا الذي انتهى مع بداية العهد العباسي لو صح الادعاء. 
ا – مصحف صنعاء 
الصورة التالية توضح نصا قرآنيا قديما من أحد الرقوق من مخطوطات صنعاء ، وتسميته العلمية كما هو واضح 


   الطرس   , أي الصحيفة او رق من الجلد ، التي كتب عليها نص قراني، ثم محي ليكتب نص أخر،في ظرف وجيز أي بنفس الخط الحجازي المائل في كلا الخطين حسب ماكشفته الاشعة ،مع تلاعب في ترتيب السور، و في نفس الفترة الزمنية .لذاك ركز الدكتور بوين على الأقدم من بقايا المصاحف التي تعود الى نهاية القرن الاول هجري حسب شكل الخطوط .                                                                                                       
ماذا قال د. بوين عن مخطوطات صنعاء ؟ 


عام 1999 تقتبس مقالة في شهرية أتلانتيك عن جيرد بوين انه قال:
” فكرتي هي أن القران هو نوع من الكوكتيل المصنوع من خلط النصوص والتي لم تكن كلها مفهومة حتى في زمن محمد. العديد منها ربما كانت أقدم بمائة عام من الإسلام نفسه. حتى ضمن التقاليد الإسلامية هنالك كم ضخم من المعلومات المتناقضة, المتضمنة طبقة مسيحية مهمة, ومن الممكن للمرء أن يكوّن تاريخا مناظرا للإسلام منها (المعلومات) إذا شاء. يدعي القرآن لنفسه انه مبين أي واضح, ولكنك إن نظرت إليه ستجد أن بعد كل عبارة رابعة تقريبا , عبارة خامسة لا معنى لها. بالتأكيد, العديد من المسلمين قد يخبروك بالعكس, ولكن الحقيقة هي أن خمس القرآن هو في الواقع غير مفهوم, فإذا كان لا يفهم بالعربية, فهو إذن غير قابل للترجمة. وهذا ما يجعل المسلمين خائفين, فبما أن القرآن يدعي تكرارا انه مبين ولكنه ليس كذلك, أذن هنالك تعارض واضح وجديّ. فهنالك شيء ما مشكل في المسألة”. مع ذلك ففي مقالة اختصاصية سابقة ( بوين , عام 1996), يصف بوين الاختلافات التي وجدها, وعادة ما كانت في تسلسل النص, ويقارنها مع الاختلافات المذكورة سلفا من قبل فقهاء المسلمين.

من وجهة نظر إسلامية دينية من الممكن للمرء أن يعترض بأن المصادر الإسلامية قد ذكرت أن عددا من صحابة محمد الأولين قد امتلكوا نصوصا قرآنية مختلفة عن تلك المفروضة من الخليفة عثمان بن عفان (650-656), وان هؤلاء الصحابة كانوا ممانعين في التخلي عن نسخهم.

و بينما يقال آن بوين هو الآن يعمل على تأليف كتاب عن مخطوطات صنعاء, فهو قد وضح سلفا الفجوة الضاهرية بين تصريحاته الى مجلة  شهرية اتلانتيك وأبحاثه الأكاديمية المنشورة في مجموعة دي دنكلين انفانج Die dunklen Anfänge(برلين 2005). وفي هذا المجلد يناقش عد من الباحثين الإسلاميين بصورة أكاديمية نقاط غير واضحة في الإسلام.

بوين آر جيرد: ” نتائج فحص لمخطوطات قرآنية مبكرة في صنعاء”, في “القرآن كنص” تأليف وجمع ستيفان وايلد و أي جاي بريل 1996 الصفحات من 107 الى 111. معاد طبعها في كتاب ” ماذا يقول القرآن حقيقة ,تأليف وجمع أبن الورّاق, دار بروميثيوس للكتب 2002 






Palimpsest هذه الصورة تمثل الطرس
نماذج من الاختلافات :






كمثال على التغييرات في النص الممحى و استبداله بنص اخر الذي هو موجود في القران الحالي,  و ترتيب اخر ، اية من سورة التوبة كما يبين الجدول التالي : 

جدلا اذا قال المسلم ان هذه الايات تحمل نفس المعنى ، نقول له ان المسلمين يؤمنون بحرفية القران في الوحي لا بمعانيه .


صورة أخرى تبين اختلاف أخر في نص باطني و ظاهري 




فيا ترى كيف نزلت على جبريل ؟ ألا يشكل هذا فرقا عند المسلم ؟

باحثة تونسية تكشف عن صورة لمخطوطة نادرة للقرآن تم العثور عليها في صنعاء وتقول إن النصوص فيها غير متطابقة مع المصحف المتداول. 




صورة من مخطوطات صنعاء توضح أن سورة الأعراف كانت 165 آية وليست 206 ب ب - مصحف سمرقند

القرآن العثماني (ويسمى أيضا المصحف العثماني, والقراءة العثمانية, ومصحف سمرقند, ومخطوطة سمرقند, وقرآن طاشقند), أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى الخليفة الثالث عثمان بن عفان, وهو نسخة مخطوطة من القرآن, محفوظة في مكتبة هاست إمام. برفقة مخطوطات صنعاء, يعتبر المصحف الأقدم على وجه الأرض.
 1- تحديد تاريخ كتابة المخطوطة : 

لا يُمكن أن يكون مصحف سمرقند قد كُتب قبل 150 عاما من (ما يفترض أنه كان) استكمال القراءة العثمانية, على أقل تقدير, أي خلال أواخر القرن الثامن الميلادي أو أوائل القرن التاسع, وذلك لكونه مكتوبا بالخط الكوفي. يدعي بعض المسلمين ن هنالك قراءتين عثمانيتين, أو نسختان من مصحف عثمان القرآنية: مخطوطة سمرقند في مكتبة طاشقند في أوزبكستان ومخطوطة طوپ قاپي في متحف طوپ قاپي في اسطنبول في تركيا. يدعي القليلون أن البقع الحمراء على إحدى صفحات المخطوطة تشير إلى بقع دمٍ تركتها جريمة قتل عثمان. إن الإشكال في هذا الادعاء هو أن هاتين الوثيقتين مكتوبتان بالخط العثماني الذي لم يظهر, طبقا لما يقوله العالمان بالدراسات القرآنية مارتن لنگز وياسين حامد صفدي, إلا في أواخر القرن الثامن. إن مما يثير المعضلات ألا يمكن إرجاع أي مخطوطة قرآنية إلى فترة تسبق الربع الأول من القرن الثامن الميلادي, في ما عدا بعض المخطوطات المكتشفة في عليّة في الجامع الكبير بصنعاء في عام 1972. إن الفترة بيت وفاة محمد أول قرآن (نمتلكه) هي 150 عاما, يرفق ذلك إمكانية لوجود تغييرات, أو حتى تطورٍ لنص القرآن قبل الفترة الأموية


صورة من مصحف سمرقند 

تُنسب هذه المخطوطة إلى الخليفة الثالث عثمان. في عام 615, بعد 19 عاما على وفاة محمد, ندب عثمان هيئة لغرض إخراج نسخة قياسية لنص القرآن أرسلت خمس من هذه المصاحف القرآنية إلى المدن الإسلامية الرئيسية في تلك الحقبة, واحتفظ عثمان بواحدة لاستخدامه الشخصي في المدينة. يقال أن النسخة الأخرى الوحيدة يُحتفظ بها في قصر طوپ قاپي في تركيا


خلف عثمانَ عليٌ الذي أخذ قرآن عثمان إلى الكوفة, في العراق حاليا. عندما دمر تيمورلنك المنطقة, أخذ القرآن إلى عاصمته سمرقند, باعتباره كنزا. وبقي هناك طوال أربعة قرون حتى عام 1868, عندما غزى الروس واستولوا على القرآن وجلبوه إلى المكتبة الإمبراطورية في سانت بطرسبرج (التي تدعى اليوم بالمكتبة الوطنية الروسية).

بعد ثورة أكتوبر, أهدى فلاديمير لينين القرآن إلى شعب أوفا في باشكردستان (جمهورية روسية في حوض الفولغا في روسيا حاليا), وبعد التماسات متكررة من شعب جمهورية تركستان السوفييتية الاشتراكية, أعيد القران إلى آسيا الوسطى, إلى طاشقند, حيث بقي هنالك إلى اليوم ..
إن المخطوطة المكتوبة على الرق محفوظة اليوم في مكتبة مسجد تليا شيخ في منطقة هاست إمام (حضرتي إمام) في طاشقند في أوزبكستان, بقرب مرقد كفل شاشي  وهو فقيه مسلم من القرن ، وهي تبدأ من منتصف الآية السابعة من سورة البقرة وتنتهي فجأة  سورة الزخرف: 10 . إنها تحتوي على ثمان إلى اثنا عشر سطرا في كل صفحة وهي خالية من النقاط مما يرحج الى قدمها .,.


عن الويكيبيديا, مدخل "القرآن العثماني Uthman Qura'n" أو "samarkand manuscribt"
ترجمة: ابن المقفع.... باي

ان اقدم كتاب تاريخ غير إسلامي لكتاب يدعى القرآن يرجع إلى منتصف القرن الثامن م ، بين رجل عربي وراهب من بيت هيل  لكن هذا الشاهد لا يصف محتويات الكتاب. ليست لدينا أية مخطوطات قرآنية كاملة من القرن السابع م. 
(A. Schimmel, Calligraphy and Islamic Culture, 1984, p. 4.  
Nau 1915, pp. 6f
معظم المخطوطات لأجزاء من القرآن قد كُتبت بعد موت محمد بأكثر من مئة سنة. لا يوجد أي دليل في الآثار القديمة على وجود النسخة القرآنية التي نقحها وأصدرها الخليفة عثمان ابن عفان:
Gilchrist, Jam’ al-Qur’an, 1989, pp. 140-154; Martin Lings and Yasin Hamid Safadi, The Qur’an, 1976, pp. 11-17

اما عن حديث الساعة , التي هلل لها المسلمون بفرقة اعلامية فجرتها المكتبة البريطانية ببرمنغهام  و تناقلتها  : بي بي سي , وروجتها قناة العربية . دون أنتظار رأي الخبراء .


قران برمنغهام 


 هي عبارة عن تسعة رقع جلدية إضافة إلى رقعتين أضيفتا بالخطأ إلى الرقع وهي الرقعة رقم 1 ورقم 7 موجودتان من مصحف في باريس بالمكتبة الوطنية  . الرقعة محل الدراسة تمثل ورقتين فقط ، والتي دارت حولها الضجة.  تمثل 2 في المائة من النص القرآني،  رجحوا بأنها كتبت من طرف احد صحابة محمد عن طريق كربون المشع ، في 2009 تابع الدكتور بوين نفس المخطوطة وليست جديدة من المفترض ، الفونسو مبنغانا , أول من جلب هذه المخطوطة إلى المكتبة ، وهو خبير لاهوتي مسيحي كلداني مستشرق اطلاع على تاريخ القران . 


جزء من مخطوطة باريس الغير منقطة و التي اخذت منها الرقعتين من مخطوطة برمنغهام .


  تقرير الكربون المشع يعطي لها عمرا مابين :  568و  645 م اسمها العلمي : 
، Mingana A I-1572
ووفقا للتقليد الإسلامي , محمد مات سنة 632  م ، يعني في الاحتمال ان تكون تعود الى قبل ادعاء محمد النبوة أو بعد وفاته ووفقا لذات التقليد الإسلامي وكتاب السيرة  ، ان القران كتب بعد وفاته وليس في حياته . وكمعلومة فان الكربون المشع لا يعطينا تاريخ الكتابة ، إنما  الحقبة التي استخدم فيها نوع الجلد ، ومعلوم ان الجلد المستعمل في هذا المخطوط  " الرق او الرقوق ''  لا يمكن ان يكون في حياة محمد  . حسب رأي بوين فإنها تعود إلى نهاية القرن السابع او بداية القرن الثامن ميلادي .                                                                                                                                                                                أما عبد الله محمد المنيف، مدير الأبحاث في مركز البحوث والدراسات الإسلامية في جامعة الملك فيصل في الرياض (المملكة العربية السعودية)، ويقول لقناة بي بي سي أن المخطوط  يحتوي على النقاط  الحمراء والزخرفات ونقاط الوقف وهي أضيفت لاحقا, وهذا مالا يمكن أن يكون مستعملا في تلك الحقبة , أضف إلى ذلك , إن الجلد المستعمل قد تم غسله و استعماله مرة أخرى , وهذا ما لا يعطيه الكربون المشع من نتيجة دقيقة . 





 أعزائي , لو أنكم واثقون إن القران صامد أمام التاريخ , فبالأحرى ان تطالبوا الحكومة اليمنية للافصاح عن قران صنعاء محل الدراسة , والذي توقفت أعمال البحث عنه لأسباب غامضة غير معروفة .

روابط مهمة :

Histoire de la Fabrication-Falsification du Coran par les Califes : la preuve par les manuscrits .



Christoph Luxenberg, "The Syro-Aramaic Reading of the Koran

http://www.aramaic-dem.org/English
Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: