تصاعدت اعمال الارهاب الاسلامي في الاونة الاخيرة في اوروبا بشكل جعل الغرب يستوضح الصورة لحقيقة الاسلام ، وهاهو الداعية السابق اسماعيل الذي اعتنق الاسلام منذ 16 عاما ،يتقن اللغة العربية ، وقد عمل واعظا و خطيب جمعة في اوروبا ، يشرح لنا و يحلل بالدليل و البرهان من السيرة النبوية ، ان حادثة  المعول الذي استعمله الافغاني المسلم صارخا " الله أكبر " هذا وقد عثروا في غرفته على علم الدولة الاسلامية و الذي كان نفس راية رسول الاسلام التي كان يرفعها في غزواته و حروبه ، كل هذا  لم يكن من وحي خيال الشاب المسلم الافغاني المريض كما يحاول دعاة التبرير و البييض اقناع العالم به .
رسول الاسلام وافق و صادق و بارك و مدح تصرف رجل اعمى ضرب " بمعول " زوجته لانها كانت تشتمه !  و كاتب القران يقول بصراحة و يهدد و يتوعد كل من يؤذي نبيه ، فلا عجب فالنقد بالنسبة للمسلمين يعد عملا عدائيا و أذية لرسول الاسلام ، فكم من سفارات احرقت و مظاهرات تخريبة و اغتيالات حدثت لمفكرين بسبب نقدهم .








Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: