الارهاب الاسلامي يخترق المؤسسات الامنية في المانيا قلب اوروبا ،عميل استخبارات اعتنق الاسلام منذ فترة موقوف بتهمة الاشتباه لتحضير عمل ارهابي و السلطات تتحفظ على الخبر . 
نعم هذه هي السياسة الغربية التي افرزتها ميركل عرابة و بوابة الهجرة الاسلامية التي افاضت اوروبا بوابل من العمليات الارهابية و سلسلة الترحشات التي طالت كل المدنيين .

أعلنت مصادر إعلامية أن السلطات الألمانية قامت بتوقيف عميل لجهاز الاستخبارات الألماني يشتبه بإعداده لاعتداء "إسلامي" ضد أحد الأجهزة الأمنية في كولونيا.
أوقفت السلطات الألمانية الثلاثاء عميلا في جهاز الاستخبارات الداخلية يشتبه بتحضيره اعتداء إسلاميا ضد مقر الجهاز في كولونيا، بحسب "دير شبيغل" و"دي فيلت".
وأوردت المصادر أن الرجل ألماني (51 عاما)، وطرح عبر الإنترنت "معلومات حساسة عن مكتب حماية الدستور"، المسؤول عن الاستخبارات الداخلية، وتسلل إلى هذه الإدارة لجمع المعلومات تحضيرا لهجوم بالمتفجرات على المقر في كولونيا.
ووفقا لوسائل الإعلام، اعترف الرجل جزئيا بالوقائع. وخلال جلسة تحقيق أشار إلى مشاريع اعتداءات "في سبيل الله"، بحسب "دي فيلت".
من جهتها، قالت متحدثة باسم الجهاز لفرانس برس "عبّر تحت اسم مستعار على شبكة الإنترنت عن تصريحات إسلامية وقدم معلومات داخلية عن الإدارة خلال محادثاته" على الإنترنت.
لكنها لم تشر إلى شبهات حول هجوم محتمل، مؤكدة أنه ليس هناك حتى الآن "أي دليل خطر فعلي على أمن الجهاز أو موظفيه".
وأضافت أن مذكرة توقيف صدرت بحقه.
والرجل موظف في بنك وأب لعائلة ويعمل منذ نيسان/أبريل مع جهاز الاستخبارات الذي كلفه مراقبة الإسلاميين الألمان، وفقا لـ"دير شبيغل".
ونقلت "دير شبيغل" عن الجهاز أن الرجل لم يظهر أي شي يشتبه به خلال فترة تدريبه.
وأضافت نقلا عن النيابة العامة في دوسلدورف التي تتولى التحقيق أن العميل استخدم عدة أسماء مستعارة للكشف عن العديد من المعلومات في منتديات النقاش لأحدهم.
وتابعت أن النشاط المشبوه للعميل لفت انتباه الجهاز قبل نحو شهر.

فرانس24/ أ ف ب


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: