فرضت الساحة السياسية الدولية تغيرات لم تكن متوقعة الحدوث ، فمن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي " بريسكت " الذي صوت له البريطانيون خلافا لتوقعات استطلاع الرأي ، مروراً بالانتخابات الأمريكية  التي فجرت مفاجأة لم يتوقعها الكثير وهي فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب ، و القاسم المشترك بين أبرز هذه التطورات هو صعود التيار المضاد للاسلام لمواجهة الإرهاب و خطر الاسلمة التي تنخر في خلايا المجتمع الغربي. 
فهل سنتوقع أيضا نفس المفاجآت عند دول أوروبية مقبلة على استحقاقات مصيرية كهولندا ؟
 و من سيكون الحصان الأسود التالي  ؟ 
هولندا : 
 غيرت فيلدرز : سوف نفرض حظر على الإسلام في هولندا.
" الفكر الإسلامي قد يكون أكثر خطورة من الاشتراكية و النازية  "، حسب ما صرح به السياسي الهولندي غيرت فيلدرز المعروف  في مقابلة تلفزيونية، في اشارة الى النظام النازي الألماني.
في أول مقابلة تلفزيونية رئيسية له في هذه الفترة التي يستعد فيها الهولنديون للتوجه إلى صناديق الانتخابات في 15 مارس من السنة الحالية ، دعا فيلدرز فرض حظر على كتاب القرآن ، الذي قارنه من حيث الخطورة بكتاب أدولف هتلر "كفاحي"، كما دعا إلى اغلاق المساجد.
حزب الحرية الذي يقوده  فيلدرز (حزب الحرية) ويأمل أن يصبح أكبر حزب في الانتخابات، مع احتمال 20 في المائة من الأصوات، وبين 27 و 31 مقعدا، وفقا لاستطلاعات الرأي.
أكبر حزب حاليا  هو الحزب الليبرالي المحافظ ومن المتوقع أن يكون أقرب منافس لحزب الحرية مع ما يقدر ب 22 إلى 26 مقعدا.
كما يضع  حزب الحرية ضمن خططه المستقبلية مشروع مغادرة هولندا  الاتحاد الأوروبي و إعادة فرض السيطرة على الحدود.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: