حكومة الاناث و مشية العار ! 




أول حكومة نسوية في العالم"  تبعث بوفد نسوي رفيع المستوى لزيارة الى ايران وهن بهذا يوجهن ضربة قاسية لمنظمات حقوق المرأة في ايران و المرأة الايرانية خاصة المتضررة تحت القمع الاسلامي و المناهضة لفرض الحجاب و الرقابة على الحريات الفردية ، السويد ممثلة بالوفد المشكل من وزيرة التجارة آن ليندي وغيرها الأخريات تضحي و تستخف بنضال المرأة الايرانية ولا يقمن اي وزن لمعركة الايرانيات مع نظام الفقيه وهن  يسرن أمام الرئيس الإيراني روحاني مغطيات شعرهن وفقا لقانون الحجاب الاجباري في إيران، على الرغم من وعد ستوكهولم لتعزيز "منظور المساواة بين الجنسين" على الصعيد الدولي، واعتماد "السياسة الخارجية النسوية" التي تعتمد على مبدأ " المساواة بين المرأة والرجل و هو الهدف الأساسي."




تجاهلت السياسيات السويديات النداء الأخير للناشط السياسي الايراني الدي يهتم بقضايا المرأة الإيرانية : مسيح علي نجاد الذي دعا الأوروبيين عامة و السياسيات الغربيات  "على الوقوف على كرامتهن الخاصة "، و رفض ارتداء الحجاب عند زيارة إيران . .
           
وقد اسس الناشط مسيح علي نجاد صفحة الفيسبوك خاصة بأهداف نشاطه و قضيته الرئيسية مع نساء ايرانيات كثيرات ضد ارتداء الحجاب و ضد حجر الحريات و قمعها ، وقد قامت نساء كثيرات بعرض صورهن بدون حجاب على صفحة الفيس بوك كاحتجاج و رمزا لمقاومة القانون ( ارتداء الحجاب ) و قد وصل عدد اعضاء الصفحة الى مليون عضو .  
هذا وقد قال علي نجاد مهاجما السياسيات الغربيات واصفا اياهن بأنهن منافقات ، لأنهن يدعين دعم الحريات ومحاربة النقاب و كل اشكال التمييز و القمع في بلدانهم في حين يغردن خارج السرب عنما يأتين الى طهران منبطحات بغطاء الشعرمن اجل المصالح . .

فقد كان المشهد في طهران يوم السبت الماضي أيضا تناقضا حادا مع موقف نائب رئيس الوزراء السويدية : إيزابيلا لوفين التي هاجمت الرئيس ترامب مؤخرا عبر تويتر في تغريدة رسمية لها منتقدة اجراءاته وبعد ذلك قالت في الغارديان في افتتاحية الأسبوع الماضي، التي كتبت أن " العالم بحاجة إلى قيادة قوية عن المرأة ''



ليندي " لا ترى اي تعارض" بين ان  تتعامل وزارتها في مجال التجارة او حتى على صعيد حقوق الإنسان  مع اكبر ديكتاتورية قمعية ارهابية في الشرق الاوسط و التي تعذب السجناء، تضطهد المثليين جنسيا، و تمارس عقوبات الشنق في الميادين العامة و الرجم و خلافه من احكام الغوغائية متجاهلة كل نضال الايرانيات اللواتي يخاطرن بحياتهن في سبيل التحرر من قيود نظام ولاية الفقيه .





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: