مستشار الرئيس المصري الديني سالم عبد الجليل : المسيحية عقيدة فاسدة و المسيحيون كفار . 
هكذا قدم الازهري المغمور درسه و وعظه الديني المليء بالسماحة و المحبة على قناة المحور المصرية امام الملايين من المشاهدين ما حمل في طيات كلامه رسالة مشفرة بالسم و التحريض للمسلمين و كأن ما يحدث للمسيحييين في مصر و العريش على وجه التحديد من تمييز ديني و ذبح على العقيدة و ممارسة كافة اشكال الارهاب في دولة الارهاب التي تتراخى مع الارهابيين لا يكفي و لابد من اذلال و استئصال . 




المسيحية ديانة فاسدة بالحقيقة عندما منحتكم المحبة و التعليم في أرقى المدارس و التأمين و الصحة و اللجوء و حرية ممارسة العبادة و حتى استنشاق 
الاوكسجين في عقر دارها !
 المسيحية ديانة فاسدة عندما تنبذ العنف و تنتظر بصمت لان لها ملكاً يحامي عن أبناءه دون ان يستعين بأحد ليقهر أحد !
 المسيحية ديانة فاسدة عندما تحولت دول بأكملها الى اعتناقها دون أستخدام القوة و العنف .و دون اللجوء للتهجير و الاغتصاب و حز الرقاب و تقطيع الأطراف و تسميل الأعين و ممارسة كافة فنون الإرهاب الاسلامي ... 
 نعم هي فاسدة عندما تحولت دول عظمى كروسيا لأكبر تجمع ارثوذوكسي في العالم ما يعادل مساحة البلدان العربية مجتمعة !
 حقا فاسدة عندما تزداد سرعة نمو المسيحية في دول ديكتاتورية كالصين و دول ملحدة مثل كوريا الجنوبية التي حققت انتشارا رهيبا من خلال البعثات التبشيرية الانجيلية هناك ...
نعم هي فاسدة عندما يمثل عدد الكاثوليك في العالم ما يعادل عدد السنة و الشيعة معا !
هذا هو تعريف الفساد بالمنطق الاسلامي إذن !
أما الصلاح في العقلية الإسلامية الغير مترابطة فهو :
 اقتل و اسرق و استبح أعراض المشركين و قم بابتزازهم و طالما تردد شهادة البيعة للشيطان فالجنة هي مثواك و ملقاك !
 نعم أنها فاسدة لأنها تركت أمثالكم يتطاولون و هم تحت الصفر في الحضيض قدموا للبشرية كافة انواع السموم و الجراثيم و قاموا بتصديرها للعالم فمن شابه نبيه ما ظلم ابدا !
 نحن فاسدون و نعشق الفساد و نشكل خطرا على أمة كامل الأوصاف فابتعدوا عنا لان الله لا يحب الفاسدين و المفسدين ... اتركونا بسلام !


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: