من بعد غزوات الذبح بالسكاكين و تهجير الأقباط في مصر من منازلهم ، تستمر حملة الهستيريا الإسلامية التي يقودها المسلمون المصابون بداء الكلب لكن هذه المرة مع نوع آخر من الهمجية لترسيخ مبادئ الشريعة الارهابية التي سنها نبي الاسلام لاذلال غير المسلمين تحت حكم الاسلام !
ابعاد المسألة خطيرة جدا من الناحية النفسية و الاجتماعية و هو نوع من الترهيب و الترعيب الفكري و المعنوي الممنهج ضد  المسيحيين بشكل خاص .
طالبة مسيحية تروى واقعة قص شعرها على يد احدى المنتقبات بالمدرسة تحت شعار #واسلاماه ...


العاشرة مساء| طالبة مسيحية تروى واقعة قص شعرها على يد احدى المنتقبات بالمدرسة تحت شعار وا اسلاماه
التقى الإعلامي وائل الإبراشي، بطالبة مسيحية، تعرضت لقص شعرها من إحدى السيدات المنتقبات داخل المدرسة، مؤكدًا أن الإرهاب ليس فقط العمليات التفجيرية؛ بل لها أشكال متعددة منها هذه الواقعة.
وقالت الفتاة التي تدعى «ليديا راضي»، في برنامج «العاشرة مساءً»، المُذاع عبر فضائية «دريم»: «واحنا خارجين من المدرسة حسيت بحاجة غريبة، بصيت لقيتها واحدة منقبة.. طلعت على الفصل بشوف شعري لقيته اتقص ونازل على كتفي».
وتعتبر هذه الحالة الثانية بعد تعرض صحفية لقص شعرها في قطار مترو الأنفاق على يد منتقبة، وألتقى بها الإعلامي وائل الإبراشي، منذ أيام .. 


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: