الو . م .أ 
مسجد في ميشيغان يمول عمليات "  الختان الإسلامي" تشويه الأعضاء التناسلية للإناث 



دليل آخر لسنا بحاجة الى اكثر من هذه الظواهر المنتشرة في البلدان الاسلامية و التي صارت دخيلة الى اوروبا و امريكا من خلال الجاليات المسلمة ، الختان هو عملية قطع و استئصال عضوي لاهم جزء في الجهاز التناسلي للانثى و يعتبر منطقة حساسة و مركز اللذة الجنسية، الامر لا يهم لان المجتمع الإسلامي كله مكلف بذلك، وهذا هو السبب في أن الأطباء المسلمين الذين يحاكمون من أجل قطع وتشويه الاعضاء التناسلية  للفتيات الصغيرات يشنون  دفاعا دينيا .

- أن امرأةً كانت تَخْتِنُ بالمدينةِ فقال لها النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لا تُنْهِكي فإن ذلك أحظَى للمرأةِ وأحبُّ إلى البعلِ.الراوي : أم عطية نسيبة الأنصارية | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داودالصفحة أو الرقم: 5271 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | شرح الحديث

لا غاية صحية و لا أي هدف من وراء هذه العملية التي تعتبر انتهاكا همجيا ضد نفسية و مستقبل الفتيات سوى  ان لديهم غرض فقط و هو ازالة المنطقة الأكثر حساسية للمرأة التي تعتبر مصدرالمتعة الجنسية لديها فقط من الحفاظ على الشرف الذكوري لدى الذكر المسلم و عملا بالسنة النبوية التي تصرح قولا و تقريرا على هذا السلوك العدواني المستفز . 




ميشيغان : الو . م . ا
مسجد  في ميشيغان يدفع للفتيات الصغيرات تكاليف  لتلقي إجراءات تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية او ما يسمى بالختان في الاسلام . وجاءت هذه المعلومات من محام يمثل طفلي الدكتورة جمانة ناجروالا، التي اعتقلت في نيسان / أبريل واتهمت بإجراء عمليات جراحية لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية على فتاتين من مينيسوتا. نجاروالا جنبا إلى جنب مع الدكتور فخر الدين عطار، وزوجته فريدة عطار، تم القبض عليهم جميعا واتهموا بجرائم تتعلق بإجراءات تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. و حسب الادعاء أن الدكتور عطار سمح لناغاروالا الطبيبة التي تقوم بالعمليات باستخدام عيادته،  اما السيدة عطار زوجة الدكتور المشارك في الجريمة فهي تقوم بوظيفة المساعدة على تهدئة الضحايا أثناء الإجراءات \ن، و يذكر ان الدكتورة ناغاروالا قد يكون عدد ضحاياها  ما يصل الى 100 ضحية.

وقالت المحامية شيريل نونيز، التي تمثل طفلين [تعرضا لعملية ختان ]، وهما فتاة  تبلغ من العمر 11 سنة  وصبي في سن الخامسة 5، وهما من أطفال الدكتورة جمانة ناجروالا وزوجها المتهمان في القضية ، لقاضي محكمة الأحداث إن المسجد الذي كانوا يحضرونه جميعا يدفع  و يمول عمليات تشويه الأعضاء التناسلية للإناث على الفتيات او ما يسمى : الختان . 

 وحدث الكشف عن التفاصيل خلال جلسة الاستماع التي تسعى فيها الدولة إلى إنهاء الحقوق الأبوية للدكتورة جمانة ناجروالا البالغة من العمر  44 عاما ، المدعى عليها الرئيسية  في قضية ديترويت التاريخية في قطع الأعضاء التناسلية.
وتدعي محامية ناغاروالا أنها كانت تسدد للتبرع بالأغذية لبرنامج بنك الطعام في المسجد، ولا تدفع أي تمويلات لهذه العملية على  الفتيات الصغيرات. في الأسبوع الماضي انتقل زوج الدكتورة المتهمة ناغاروالا من منزله لتجنب وضع أطفالهم في رعاية الكفالة بايداعهم عند منزل اجدادهم . 

 وتقول السلطات إن كل من الزوجين عطار وناغاروالا شجعا الناس على الإنكار و التستر على الإجراءات أو ببساطة الحفاظ على الهدوء كي لا تفضح جرائمهم  .
في ولاية فرجينيا اثار امام زوبعة اعلامية عندما قال  إن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية هو "الشيء الشرفي" الذي يجب القيام به في بعض الأحيان.  ثم عاد واعتذر لاحقا.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: