سورة مريم : مابين أمية بن ابي الصلت و نبي الاسلام . 

كثيرا ما ينبهر المسلمون بايات القران و قصصه التي يسردها الكاتب بطريقة مسجوعة مقفاة بنغم موسيقي وكأنها من أخباار الاولين التي لم تتلى من قبل و لعل من اشهر هذه الايات من سورة مريم التي تسرد تفاصل بدائية اسطورية مليئة بعناصرميثولوجية دخيلة استوحاها المؤلف من خياله ، و المسلمون يعطون الحق للانفسهم بالقول انهم اولى بالمسيح و امه من المسيحييين فقط لانهم كرموا السيدة العذراء بتخصيص سورة تحمل اسمها مع تفاصيل كانت مجهولة من قبل حتى اتى القران ليستعرضها على اهل الكتاب ام انها كانت اشبه بحكايات و اغاني منتشرة في الجزيرة العربية و الشام و المنطقة و نبي الاسلام لم يكن اصما ولا اعمى و لم يكن معزولا عن ثقافة مجتمعه السائدة . 
لنقرأ ما يسرده كاتب القرات في سورة مريم : 
18 قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا19 قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا20 قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا21 قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا 27 فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا28 يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا29 فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا30 قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا
و لنقرأ ما يقابله من شعر في ديوان امية بن ابي الصلت : 



 محمد كان يأخذ من أمية بن أبي الصلت:

حدّثنا عَمْرٌو النَّاقِدُ وَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ . كِلاَهُمَا عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ . قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مَيْسَرَةَ عَنْ عَمْرِو بْنِ الشَّرِيدِ عَنْ أَبِيهِ . قَالَ: رَدِفْتُ رَسُولَ اللّهِ يَوْماً. فَقَالَ: «هَلْ مَعَكَ مِنْ شِعْرِ أُمَيَّةَ بْنِ أَبِي الصَّلْتِ شَيْءٌ؟» قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: «هِيهِ» فَأَنْشَدْتُهُ بَيْتاً. فَقَالَ: «هِيهِ» ثُمَّ أَنْشَدْتُهُ بَيْتاً. فَقَالَ: «هِيهِ» حَتَّى أَنْشَدْتُهُ مِائَةَ بَيْتٍ. صحيح مسلم، كتاب الشعر. 

إنجيل الطفولة: (إنجيل توما)
 من الأناجيل المنحولة كتب في منتصف القرن الثاني للميلاد.

عندما بلغ الطفل يسوع  خمس سنوات، كان يلعب أمام نهر جار
كان يجمع الماء المتدفق في برك صغيرة، وجعل الماء نقيا في الحال. عمل ذلك بكلمة واحدة.ثم صنع طينا رطبا، وشكله إلى اثني عشر طيرا، فعل ذلك يوم السبت، وكان هناك أطفال آخرون يلعبون معه.لكن واحدا من اليهود رأى ما عمله يسوع عندما كان يلعب يوم السبت، فذهب في الحال وأخبر يوسف، أب يسوع قائلا:" انظر هنا، ابنك بجانب النهر، وقد أخذ الطين وعمل منها اثني عشر طيرا، وبذلك قد كسر السبت"ذهب يوسف إلى هناك، وما أن رآه حتى صرخ:" لماذا تقوم بما هو محرم عمله في السبت؟"لكن يسوع ببساطة صفق بيديه، ونادى أشكال الطيور" انطلقي، طيري بعيدا، وتذكريني، أنت الآن حية" فانطلقت الطيور وطارت بعيدا محدثة جلبة.شاهد اليهود ذلك بتعجب، وتركوا المكان ليبلغوا قادتهم بما رأوا يسوع يفعله.


الكلام في المهد:

إنجيل الطفولة العربي
كتب أولا باللغة السريانية في القرن الخامس أو السادس للميلاد.
  
1 نجد ما يلي في كتاب يوسف رئيس الكهنة، الذي عاش في زمن المسيح، البعض يقول أنه قيافا، حيث قال أن يسوع تكلم، وبالفعل عندما كان في مذوذه خاطب مريم أمه قائلا: أنا يسوع ابن الله، الكلمة، الذي ولدته بحسب أعلنه الملاك جبرائيل لك، وقد أرسلني أبي لخلاص العالم.

لنرى ما يقابله في سورة مريم : 
فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا.  سورة مريم 29 إلى 33

لم يكن الاسلام بعيدا عن ثقافة اهل الكتاب في المنطقة و لا على الاخبار المنتشرة و المروية حتى بين المشريكن كونهم يتعايشون مع اهل الكتاب جنبا الى جنب و هذا قبل مجيء الاسلام المدفوع بالكراهية و نزعة السيطرة و تفكيك النسيج الثقافي و الديني التعددي في 
الجزيرة . 


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: