بعد حادثة برشلونة الارهابية : شارلي ايبدو تعود بهذا الغلاف .

بعد هذه العناوين الجريئة التي تصدرت مجلة ايبدو اليوم الاربعاء ، هل ستشهد اوروبا مزيدا من الهجمات الارهابية الجهادية و مزيدا من التصادم بين التيار الاسلامي و الحريات في قلب اوروبا ؟ 

وتاتي هذه التغطية الساخرة  بعد وقت قصير من الهجوم الارهابي الذي وقع في برشلونة والذي اسفر عن مقتل 14 شخصا وجرح اكثر من مئة اخرين بعد ان استخدم الارهابيون المسلحون سيارة بيضاء لدهس المارة. يذكر ان المجلة التى من المقرر ان تصل الى اعلام الصحف الفرنسية يوم الاربعاء، معروفة فى فرنسا وفى جميع انحاء العالم باسلوبها الساخر الذي لا يستثني احدا من النقد . 

وقد واصلت المجلة اسلوبها المعروف في الهجاء و النقد اللاذع الذي لا يخضع لسقف مما جعلها محل النبذ الشديد و تصاعد الكراهية ضدها من طرف التيار الاسلامي في اروربا و البلدان الاسلامية بسبب المحتوى الذي تعرضه و تقوم بنشره وعلى الأخص في المشهد الإسلامي الراديكالي. ونتيجة لذلك، هاجم الإرهابيون الإسلاميون مقر النشر في كانون الثاني / يناير من عام 2015 في ما أصبح أول هجوم رئيسي للدولة الإسلامية في البلد '' فرنسا '' 



وأسفر الهجوم عن مقتل 12 شخصا من بينهم ثمانية رسامين كاريكاتير. وتمكنت الشرطة في وقت لاحق من إطلاق النار على المشتبه بهم الذين حصنوا في مبان منفصلة وأعلنوا ولائهم لتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة ، حينها حازت المجلة على تضامن دولي واسع و لاسيما في وسائل التواصل الاجتماعي حيث رفع المستخدون هاشتاغ  : JesuisCharlie#

 عادت تشارلي إيبدو الى الواجهة و الحضور بغلاف  نشرته بعد الهجمات الإرهابية الإسلامية في بروكسل  يظهر فيه صورة لنجم البوب البلجيكي الشهير / مغني الراب المسمى سترومي  Stromae ، مع أجزاء بشرية متناثرة عبر العلم البلجيكي اشارة الى الضحايا الذين ماتوا على ارضهم وهم يستغيثون . النص التوضيحي على الصورة يقرأ باللغة الفرنسية: "بابا، أين أنت؟"  Papa ou t es - إشارة إلى أغنية تحمل نفس الاسم غناها الفنان وحقق بها اعلى نسبة مشاهدة و استماع في مواقع الموسيقى الفرنسية في عام 2013..

بعد هذه الموجة الارهابية المتصاعدة في اروربا و ما بين ارتفاع الاصوات المنندة بالجهاد الاسلامي والكراهية الاسلامية و ما بين الاصوات التي ترى في حرية التعبير مظهر من مظاهر الكراهية للاسلام و شكللا من اشكال الاسلاموفوبيا ، هل ستشهد اوروبا مزيدا من الاحتقان الدموي ؟ 

الاسلام مشكلة حقيقة و المسلمون في حالة غليان يصبون جام غضبهم في كل اوروبا . 


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: