كتاب ( لا تحـزن ) لـ " عائض القرني " ... نسخةً من كتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) .
ليس غريبا ان نسمع عن سرقة ادبية لمفكرين مسلمين قد استعانوا سابقا بالاقتباس او الانتحال او حتى تحريف ترجمة من كتاب من  مفكرين  " انجيليين " او غيرهم  فالقران بذاته مجموعة سرقات ادبية عشوائية تم تحريف معظمها و تغيير الموضوع و المحتوى ، و لعل المدهش في هذه الظاهرة هو حالة الفصام و الصراع الفكري الذي يعاني منه المفكر المسلم الذي يدعو طلابه الى غير ما ياخذه خلسة و ينسبه الى نفسه من افكار " تنصيرية '' مستوحاة من كتاب مقدس " محرف " كأمثال د.عائض القرني و الشيخ العريفي . 
 يلتحق العريفي بطل التويتر بقافلة المنتحلين لحقوق الملكية  الفكرية " العريفي "  في كتابه " استمتع بحياتك، الذي استرشد فيه بما كتبه " دايل كارنيجي " في مؤلفه عن فنون التعامل مع الناس .
قال " العريفي " عن كتاب كارنيجي : ( كان كتابا رائعا قرأته عدة مرات ... كان كاتبه اقترح أن يعيد الشخص قراءته كل شهر ... ففعلت ذلك جعلت أطبق قواعده عند تعامل مع الناس ، فرأيت لذلك نتائج عجيبة ) .
ومن المعروف ان الطابع التبشيري الانجيلي هي السمة الطاغية والطابع البارز على كتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) و كل ما شابه هذه النوعية من الكتب التحفيزية و تنمية الذات البشرية .

إن الكاتب ( دايل كارينجي Dale Carnegie ) في كتابه ( دع القلق وابدأ الحياة " How to Stop Worrying and Start Living " ) ميال من أعماقه وجوارحه إلى دعوة البشرية إلى المواعظ والنصائح والكلمات من ( الإنجيل ) .
يحتوي جل الكتاب بل في الكثير من نبراته محاكاة للترانيم والمزامير ، ووضوح أسلوب الإنجيل قد حفلت به قصصه بمجموعة من الصور والتعبيرات التي استقاها من الأسفار .
وعلى كثرة ما استدل و عبر عن انبهاره " القرني " على كلام " " دايل كارينجي " في كتبه ومحاضراته ، إقرأ ما قاله " القرني " عن دايل كارنيجي :
قال " عائض القرني " ... في محاضرته المعنونة تحت اسم : " العلمانيون في كتاب الله " .
-  " قرأت وما أزال أقرأ وأنا معجب بذلك الكتاب ، وعسى الله أن يعينني أو بعض طلبة العلم على أن أنسج على منواله ، مذكرة وهو كتاب " دع القلق وابدأ الحياة " الذي ألفه دايل كارنيجي اللماح الذكي ، فهو كتاب أعجب من العجب "  .

وقال أيضاً : "  أذكياء الغرب وأساطينه بدأوا الآن ينظرون أنه لا حل إلا الإسلام ، ومن ينظر إلى الكاتب الأمريكي " دايل كرنجي " يعلم أنه عرف الطريق لكن ما عرف السعادة ، يقول : لا سعادة إلا أن تتعرف على الله، ومن أراد فليقرأ الكتاب فهو موجود في أسواقنا ومكتباتنا "  .
 من اين استنتج القرني ان الغرب ينظر الى الاسلام انه الحل ؟ العلها من كتابات دايل كارينجي التبشرية  التنصيرية التحفيزية للمجتمع البشري؟! وتعالوا ننظر إلى ممارسة التناقض والتلون عند " القرني " ، وكيف أن له قولين بل ثلاثة أقوال وكل قول يعارض الأخر ويتنفس غير هواه ، من خلال تتبع مقالاته عن : " دايل كارينجي "
قال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : أثر الصلاة في حياة الفرد:
- " ومن يقرأ مثلاً كتاب " دع القلق وابدأ الحياة " لدايل كارينجي ، و " الإنســـــان لا يقوم وحده " " لـكريس مرسون " ، يرى أنهم ما وجدوا السعادة ، يقولون : بحثنا عن السعادة فأخفقنا وهذا الذي ألف الكتاب أخذ السكين ونحر نفسه فمات ؛ لأنه ما وجد السعادة "
القرني حكم على الرجل بانه مختل انتحر لانه ربما اضاع طريقة الى السعادة " الاسلامية " !
وقال " عائض القرني " في كتابه " بيت أسس على التقوى " :
" يقول دال كارنيجي الأمريكي في كتاب " دع القلق وابدأ الحياة " متحدثاً عن الأمريكان : إنهم لا يعرفون الفراغ ، وقد صدقنا وهو كذوب ! " .
وقال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : ولقد جئتمونا فرادى : 
" إن ضياع الأوقات معصية عصي الله بها في الأرض يوم لم يعرف قيمة الزمن ؛ لأننا وجدنا الثقافة الغربية أتت إلى الجيل ، وقالت : الحياة طفش وزهق ، وكيف تقضي حياتك ، ويومك ، مثل ما يفعل " دايل كارينجي " وأمثاله ، يجعلون من اللهو هذا قضاء للحياة"
وقال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : إليكم يا شباب الصحوة !
" إن الكاتب الأمريكي " دايل كارينجي " في كتابه " دع القلق وابدأ الحياة " ، يضحك على أهل الشرق ؟ يضحك علينا نحن لأن الأمريكان من أكثر الناس قراءة " .
وقال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : الآباء ومسئولياتهم
" يتكلم " دايل كارينجي " الأمريكي في كتاب : " دع القلق وابدأ الحياة "، عن الأمريكان ويمدحهم ويقول : لا يعرفون الفراغ .
وقد صدقنا وهو كذوب ! صدقنا في هذه القضية ، ولو كان كاذباً دائماً "  .
وايضا قال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : باقة ورد إلى فتاة الإسلام
" الآن الاستقراءات التي في الساحة مثل ما يكتب كريسي مريسون الأمريكي عن المرأة ، وكتابة كارنيجي الأمريكي الآخر المجـــرم ؛ الذي ينظر إلى المرأة أنها لا بد لها أن تشارك الرجل " .
وقال : " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : الرحالة الكبير
" والعجيب أن صاحب كتاب " دع القلق وابدأ الحياة " دايل كارينجي الأمريكي ترجم بتسع وخمسين لغة من لغات العالم ، وهو من أشهر كتب الدنيا , هذا الرجل أراد أن يعالج الناس , يقول : إن القلق ضرب الناس حتى ملأت المستشفيات في أمريكا من أهل القلق والاضطراب ، وأراد أن يعالجهم فألف لهم هذا الكتاب , ثم في آخر عمره انتحر هو بالسكين !! هو الذي يريد أن يعالج الناس انتحر بالسكين وقتل نفسه , لماذا ؟ لأنه ما عرف طريق الله ، وطريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : " أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا " سورة الأنعام ، الآية 122 "  .
وقال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : العلم بين الأستاذ والتلميذ
" يقول دايل كارنيجي الأمريكي في كتاب " دع القلق وأبدأ الحياة " : لا بد لك من جلسة ولو نصف ساعة مع الله تبارك وتعالى . هو مسيحي لكنه ما يعرف أين الطريق وأين الأسباب والوسائل ، يقول : نصف ساعة مع الله ، أما نحن ـ يا دايل ـ فنجلس اليوم والليلة والشهر والسنة والصيف والشتاء مع الواحد القهار .
وقال أيضاً :"  والعجيب أن صاحب كتاب دع القلق وأبدأ الحياة دايل كارنيجي الأمريكي ، ألف الكتاب هذا وترجم إلى تسعة وخمسين لغة ، وفي الأخير لم يجد هو السعادة فانتحر ، انتحر الذي أراد أن يعالج الناس من الأمراض " .

وعلى كثرة ما أشاع " القرني " عن " دايل كارنيجي " أنه مات منتحرًا .. .. .. وهذا ليس بصحيح ، فقد توفي متأثرا بسرطان الدم .

خلاصة القول ان هؤلاء المشايخ ابطال وسائل التواصل الاجتماعي ليسوا سوى نسخة من كاتب القران الذي ينتحل صفة المؤلف مستعينا باساطير الاولين و قصص السابقين ناسبا اياها له ، بنفس المنهج هؤلاء دعاة العصر يتزينون ببضعة سطور مزخرفة مزيفة لا تمت لافكارهم باي صلة و يوظفونها لاضفاء الاسلام صفة القداسة و المنقذ الوحيد للعالم و النموذج المثالي للانسانية لكي يتسللوا الى عقول الشباب و يبثوا فيها الوهم كلما استطاعوا اليه سبيلا . 



اقتباس الشواهد من موقع اسلامي : 
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: