أكثر من 90 % من السكان المسلمين في إندونيسيا وماليزيا يمارسون عمليات تشويه الأعضاء التناسلي للإناث ' الختان الشرعي " ..

تعتبر ظاهرة الختان الشرعي كما يحلو للشيوخ ان يطلقوا عليها لغويا  '' الخفاض " من اشد الممارسات بشاعة و انتشارا في مجتمعات افريقية منها الاسلامية و التي تتصدر ارقاما مخيفة رصدتها منظمة اليونيسيف عن عدد البنات المختونات والتي تطلق عليها منظمة الصحة العالمية باسم : عملية تشويه الاعضاء التناسلية Female genital mutilation لانها تعتبر عملية انتهاك لاعضاء حيوية للاناث دون مسؤولية . 
في اندونيسيا اكبر بلد اسلامي تنتشر فيه هذه الممارسة و منذ العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أصبح الموضوع يثير نقاشا عاما في هذا البلد ،  وبعد ذهاب وإياب بين الحظر والإذن، أطلقت السلطات حركة استئصال  للظاهرة في عام 2016. وأعلنت وزيرة شؤون المرأة أنها تريد استخدام "الحجج العلمية" بما في ذلك العوامل التي من شانها ان تضر بالمرأة. 
اندونيسيا هذا البلد الذي استطاعت فيه منظمة اسلامية واحدة تضم خمسين مليون عضو من كامل انحاء العالم : نهضة العلماء NU حشد قيادات من سائر البلدان الاسلامية و الدول الاخرى في مؤتمر لنبذ الكراهية والتطرف و عدم المساواة لم يخطر في برنامج المؤتمر  ذكر لظاهرة الختان هذه الممارسة الغير انسانية التي تكرس عدم المساواة والتي تقع ملايين الاناث المسلمات ضحايا لها 
 و على غرار الاعتقاد السائد ان الختان هو ممارسة متواجدة فقط في القارة الافريقية ، فان الممارسة السائدة اليوم في اندونيسيا هذا البلد ذات الاغلبية المسلمة الساحقة تثبت العكس تماما فلم يكن البلد يعرف هذه الممارسة قبل القرن 13 م الا مع دخول الاسلام اليه و الظاهرة منتشرة في دول اسيوية مجاورة . 



منذ التنبيه البحثي الذي قدم عام 2003 بعد جدال واسع مابين معارضين و مؤيدين لهذه الممارسات ، في عام 2006  قامت الحكومة الاندونيسية بحضر الختان غير أن أقوى حركة إسلامية فى البلاد وهى منظمة نهضة العلماء  التي تضم (40) مليون عضو ينتمون الى مجلس العلماء الإندونيسيين ، قاتلوا من أجل انعاش الممارسة و اعادتها الى التطبيق في الميدان ، واصدرت السلطات في عام 2010 مرسوما يسمح بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية المعروف اسلاميا بالختان " الشرعي " لتمييزه عن الخنان الافريقي و الفرعوني  شريطة أن يمارسها مهنيون وبطريقة خالية من المخاطر في العيادات مما فتح الباب امامها للربح السريع و تدفع الفائدة المالية المستشفيات ومستشفيات الولادة لتشجيع الممارسة حتى في المناطق التي تندر فيها . 

في عام 2014 بعد ضغوط مكثفة من الحركة المناهضة للختان الإناث ، قامت  الحكومة بالغاء المرسوم ولكن دون ان تشرع أي عقوبة لمن يمارس هذه الممارسة الغير أخلاقية حتى لا تستثير غضب الاسلاميين كحركة  نهضة العلماء ( NU ) الذائعة الصيت . .

 في بحث قدم في عام 2003 احتج العلماء على الحديث و الاسلام مجملا موضحين ان للختان فوائد للمراة منها : الحفاظ على الرغبة الجنسية الجامحة، وتنقية الأعضاء التناسلية والحفاظ على العذرية وحتى زيادة الخصوبة .
شدة انتشار ظاهرة الختان في اندونيسيا جعلت جزيرة امبون في منطقة من الأرخبيل تقوم بحظر الفتيات الغير مختونات  لدخول المسجد والصلاة وقراءة القرآن ، وبالتوازي مع الحملة ضد هذه الممارسات  ثمة ضرورة أخرى في إندونيسيا تتعلق بضرورة   التخلي عن اختبار العذرية الذي يجب على الفتيات تقديمه للانخراط في الشرطة الوطنية أو في الجيش . 

كل الممارسات التي ثبتت في اماكن مختلفة من العالم الى اليوم يشترك فيها المسلمون  رغم قدم الممارسة قبل ظهور الاسلام ، فالمسيحيون و غيرهم على سبيل المثال الذين لا يستطيعون التذرع بأي مبدأ ديني، فغالبا ما يكون لديهم أفكار خاطئة حول عواقب الختان حينما يتأثرون بثقافة المسلمين في المناطق التي يتواجدون فيها  ومن ناحية أخرى فان الاسلام و قامات رفيعة في الاسلام يدافعون باستماتة شديدة على ممارسة الختان و يشجعون عليها ، و يستدلون بالسنة النبوية التي تنقل لنا حديثا عن نبي الاسلام يشير إلى أن محمد وافق على الختان بل قرره و باركه و شجعه قائلا : 
 " لا تنهكي ؛ فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب إلى البعل " رواه أبو داود ( 5271 ) وصححه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود ".
كما يستدل هؤلاء المدافعين عن تشويه العضو التناسلي للفتاة بانواع شتى من الفوائد الطبية المزعومة و هم ينطحون بين هذا الحائط و ذاك فقط لثبتوا ان النبي كان " جراحا ماهرا '' للعضو التناسلي للاناث و خبيرا في النظافة و الصحة الجنسية !

في عام 2009 في ماليزيا قرر المجلس الوطني للفتوى أن "ختان" الفتيات إلزامي لجميع المسلمين والفتيات والفتيان. ثم اعلنت وزارة الصحة خطة طبية تهدف إلى تجنب الختان بالسكاكين  وفي كلا البلدين  يؤدي نمو التطرف الإسلامي إلى زيادة تنامي ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية " الختان الاسلامي للاناث " 

وقد لوحظ هذا النوع من العنف أيضا في نصف دول آسيا الأخرى: سنغافورة وبروناي وتايلند وملديف والهند وباكستان في صفوف المسلمين.
لكن ياترى ما هي وظائف الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى  و هل تبريرات المسلمين من المدافعين عن الختان واقعية ؟ 
1-  قمة فينوس (جبل الزهرة) : عبارة عن تجمع من الدهون تحت الجلد يغطي عظم العانة، ويحميها من الصدمات، يغطيها الشعر عند سن البلوغ، تحوي النهايات العصبية التي تغذي الأعضاء التناسلية الخارجية. 
اما عن دوره فهو في بالغ الاهمية ، لها دور مهم في المتعة أثناء العلاقة الزوجية. 
            
2- الشفران الكبيران : ثنيتان جلديتان تشتملان على نسيج دهني، مغطتان بجلد رقيق، تحتويان على الكثير من غدد (بارلثولين)، كما تحتويان على أوعية دموية وأعصاب ، يلعبان دورًا في حماية هذه المنطقة ،  ويوفران الحماية لرأس الجنين حالة نزوله من الحوض كما يعملان كوسادة لينة تيسر العلاقة الزوجية ،و تساهم غدد بارلثولين بهما بإفرازات تيسر العلاقة الزوجية وتطهر المهبل . 
3- الشفران الصغيران : ثنيتان من الجلد داخل الشفرين الكبيرين، يشتركان في تكوين فلقة (الجزء العلوي) وقاعدة (الجزء السفلي) البظر ، لهما نفس الاهمية المتمثلة في : غلق فتحة المهبل مما يقلل أو يمنع دخول الميكروبات والجراثيم داخل المهبل ، و وضعهما التشريحي يؤدي إلى توجيه تيار البول بعيدًا عن الفرج مما يحول دون التلوث  كما يعملان على حماية البظر من الاحتكاك المباشر للملابس أو أثناء العلاقة الزوجية؛ حيث إن اللمس المباشر للبظر يسبب ألمًا.
 تحتوي على نهايات عصبية كثيفة تستقبل إشارات للإثارة من المخ أولاً، فتؤدي إلي الإحساس وتدفق الدم وزيادة الإفرازات مما يزيد من إحساس كلٍّ من الرجل والمرأة بالعلاقة الزوجية.
           
4 - البظر : وهو أول الأعضاء المستهدفة أثناء الختان، وما يماثله عند الذكر هو العضو الذكري! هو عبارة عن نسيج انتصابي، يغطيه القلفة من أعلى لحمايته، يبلغ طوله بعد البلوغ تقريبا 1,5 سم، والذي ينقسم بين الجزء الظاهر والجزء المدفون، الجزء الظاهر منه هو القلفة الحساسة وجزء من جسم البظر نفسه، أما باقي البظر فيوجد مدفونًا وراء عظمة العانة. يحتوي على تدفق دموي هائل (مما يؤدي إلى نزيف شديد عند قطعه). ويحتوي على كمية كثيفة من الأعصاب مما يجعلها شديدة الحساسية لكل من اللمس والألم . 

البظر هو عضو حسي جنسي مركز الاهمية . لا تبتدئ استثارة منه، إنما تبتدئ من المخ و  يتأثر بالمراكز العليا من المخ، ثم يكمل هو الطريق .
ان عملية الختان الاسلامي كغيرها من الممارسات الوثنية القديمة كالفرعونية و الافريقية  تعمد على القطع و البتر و تهدف الى تغيير التركيبة الجنسية للمرأة و التلاعب و التحكم بها تحت مسميات كثيرة ، لها مضاعفات طبية و صحية و اضرار نفسية و جسدية على المدى الطويل .
إن الأعضاء التناسلية للأنثى حية ولها وظائف تتأثر بها هي وزوجها في العلاقة الحميمة إن حدث بها خلل لمن يتحجج بوجود زوائد جلدية  و من الطبيعي فسيولوجيا ان تشعر البنت بما يشعره الولد عند البلوغ . 

النسبية الثقافية ورفض الغرب
طارق رمضان و هو حفيذ المؤسس لجماعة الاخوان المسلمين في فيديو تعليقا على الختان الذي دافع عنه يقول: 
" إنه أمر مثير للجدل ولكن علينا أن نناقشه ولا يمكننا أن ننكر أن [الختان] جزء من تقاليدنا ". ... "يجب علينا أن نقف للدفاع عن آرائنا، وقبل أن نتفاعل بطريقة سريعة على أي موضوع نحتاج إلى إجراء مناقشة داخلية ،  يجب ألا ندع الآخرين يقررون ما هي أولوياتنا. يجب أن نقول بكرامة و ثقة: الأمر متروك لنا لاتخاذ قرار، وليس للإسلاموفوبيين أو العنصريين ... " 
 هذا الموقف يتطابق جزئيا مع موقف بعض الاصوات النسوية الأفريقية اللواتي طرحن حجج كثيرا ما تكون موجودة في خطابات "الأقليات" : " ليس على الغربيين أن يقولوا لنا ما ينبغي فعله ... ما فعلوه في الماضي  لا يأذن لهم لإعطاء الدروس لنا ... " الخ.
بعض هؤلاء النسويات "لا يؤيدن الجوانب السلبية لهذه الممارسة، ولكنهن يشعرن بالسخط إزاء الغرب من حقد تاريخي دفين و شعور بعقدة الاستعمار و الامبريالية العالمية .
كان المبشرون المسيحيون أول من عارض التشويه العضوي التناسلي للفتيات في أفريقيا بداية من عام 1925، أعلنت العديد من الكنائس و البعثات حضرها و منعها  لهذه الممارسة  على المسيحيين، وأعلنت بعثة كنيسة اسكتلندا أن أولئك الذين مارسوا ذلك سوف يتعرضون للحرمان الكنسي  ، في عام 1930 قتلت هولدا ستمب مبشرة من كينيا التي عارضت تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مدرسة الفتيات التي تديرها. وقد حاول قاتلها ان يخضعها لعملية الختان . 


  
وكانت النساء النسويات في حركة تحرير المرأة على وجه التحديد قد كشفن عن هذه الممارسات في السبعينيات ونددن بها. ومنذ ذلك الحين شارك الغرب مع الأمم المتحدة مشاركة كاملة في هذا الكفاح. في غضون بضعة عقود، وربما استثمروا المليارات.
ورجال الدين المسلمون الذين يدعمون هذه الممارسات يصرخون بحناجرهم ساخطين ضد الغرب ومؤامراته لتحرير الحياة الجنسية للمرأة المسلمة وتدمير الإسلام عموما.
على الرغم من أن أصولها قبل الإسلام، أصبح ختان الإناث مرتبطا بالإسلام بسبب انتشار الظاهرة  في المجتمعات الاسلامية على نطاق اوسع خاصة في مصر و السودان والصومال و جيبوتي  لارتباط نصوص اسلامية في تشريع هذه الممارسة  . 
  لولا وجود اصوات اسلامية كثيرة تنادي بالختان و تدافع عنه بل و تقدم عنه نظريات في الغرب لما اصبح موضوع الختان بحد ذاته موضوعل مثيرا للجدل و هدفا لاستئصاله انقاذا لملايين الاناث اللواتي انتهكت اعضائهن و ضاعت حياتهن ضحية تلاعب الذكر المسلم . 




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: