مسيحيون إيرانيون في المحكمة يوم الأربعاء ، وهم معرضون لخطر السجن لمدة 10 سنوات . 

 ايران :  60 مسيحيا سيتم ايداعهم السجن  بسبب إيمانهم !

يستمر الارهاب الاسلامي في قمع الحريات و ابتزاز الذين يتركون الاسلام تطبيقا للشريعة الفاشية التي تشرع قتل المرتد عن الاسلام تحت غطاء و ذريعة حماية الامن القومي ...من السعودية وصولا هذه المرة الى دولة ايران ولاية الفقيه الاسلامي . 

ايران :  60 مسيحيا سيتم ايداعهم السجن  بسبب إيمانهم
 غدا 4 أكتوبر سوف يمر قس وثلاثة أعضاء من حركته في كنيسة إيران أمام القاضي. وهم يواجهون خطر السجن لمدة تصل الى  10 سنوات.


سوف تتم محاكمة السيد يوسف نادرخاني القس المعروف  لمدة خمس سنوات في 4 تشرين الأول / أكتوبر مع ثلاثة مسيحيين آخرين. وستنظر القاضي أحمد زاده في قضيتهما التي جمعت من الصفر. والمدعى عليهم هم محمد رضا أوميدي، ياسر موسايب زاده، صاحب فدائي، يوسف نادركاني.

تفرض إيران من الناحية النظرية عقوبة تصل الى الموت على كل مسلم يتحول الى دين اخر بحكم قانون الردة . ومنذ وصول الحرس الثوري إلى السلطة في عام 1979، تم شنق ما لا يقل عن سبعة قساوسة ; 
- أراستو صياح، الكاهن الأنجليكاني (2 فبراير 1979)
- القس بهرام تافتي (أيار / مايو 1980)
- القس حسين سودماند (3 كانون الأول / ديسمبر 1990)
- القس هايك هوسبيانمهر (19 كانون الثاني / يناير 1994)
- القس تاتاوس ميكايليان (28 كانون الثاني / يناير 1994)
- القس مهدي ديبادج (24 أيار / مايو 1994)
- القس رافانباخ يوسيفي (28 أيلول / سبتمبر 1996)
 والإيمان المسيحي على وجه الخصوص يشهد بشكل خاص استهداف من طرف السلطة الاسلامية . فيما يتم فرض رقابة بوليسية على الاقليات المتواجدة على ارض ايران الاسلامية و التي تلتزم اجباريا بعدم تبادل معتقداتها في الفضاء العام أو لطباعة الكتب باللغة الفارسية (الفارسية).

المؤمنون الاربعة يواجهون عقوبة السجن بتهمة  "الاعتداء على الأمن القومي"و "تعزيز المسيحية الصهيونية". حيث يتم تصوير  المسيحية كدين مستورد وكل شخص يتحول اليها يعتبر جاسوسا يخدم لصالح امة غربية اجنبية .
  تتزايد محاولات الافراج عنهم ، و تتزايد معها اجراءات السلطات الاسلامية في ايران لالزام  المؤمنين المحليين برهن ممتلكاتهم لاضعاف صوت هذه الفئة التي تترك الاسلام . 





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: