مسلم يقوم بطعن سيديتين فرنسيتين وهو يصرخ : الله اكبر !

تستمر السياسة الاوروبية في نهج اللباقة و المداعبة الغزلية للاسلام و الاسلام يستمر بدوره  في غرز مخالبه الوحشية في عمق المجتمع الاوروبي ... الجهاد عقيدة توارثها المسلم حيث نقعها من القران و السنة و غمسها في ذهنه و فكره  لتختمر بعد مدة من الزمان وتتبلور الى مشروع عظيم و مقدس بها يعبر عن وفاءه للاسلام  اينما حل في اي بقعة من دار الحرب .
" وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْل الْكِتَاب مِنْ صَيَاصِيهمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبهمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًاوأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم " الاحزاب 26 
نفذ رجل مسلم عملية طعن استهدف من خلالها  امرأتان في محطة القطارات الرئيسية في مدينة مرسيليا الفرنسية الأحد.
وصنفت الشرطة الفرنسية الحادث بأنه "هجوم إرهابي"، كما أكدت أنها أطلقت النار على المهاجم وأردته قتيلا.
وقال مصدر في الشرطة إن الرجل صرخ قائلا "ألله أكبر" بعد تنفيذه عملية الطعن.
وفتح النائب العام المختص بمكافحة الإرهاب تحقيقا في الحادث، حسب ما افاد مصدر قضائي.
وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم إنه سيتوجه في الحال إلى مكان الحادث. وغردت الشرطة الفرنسية عبر تويتر قائلة إن الجو عاد إلى طبيعته في موقع الحادث بعد أن تمكنت من قتل المهاجم، بينما توقفت حركة القطارات.
وتفيد التقارير أن المهاجم يحمل ملامح شمال إفريقية وهو في العشرينيات من عمره.
وقالت وسائل الإعلام الفرنسية إن المهاجم ذبح الضحية الأولى وطعن الثانية طعنات قاتلة قبل أن يتمكن جنود كانوا في المحطة من قتله.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: