الشرطة الصينية تأمر المسلمين بتسليم جميع نسخ القرآن وحصائر الصلاة أو مواجهة "عقوبة قاسية"

البوذيون الكفرة يريدون اطفاء نور الله بأفواههم  ! عقوبة للاسلام و معاملاته العنصرية التي تتسم بالكراهية و التحقير ازاء الاقليات على اراضيه التي يحكمها بالاغلبية . 
القران كتاب يحتوي عناصر ارهابية تحريضية جاهزة في اي وقت في حشد الارهابيين على اداء واجب الجهاد ضد الكفار و المشركين في ديارهم . 


السلطات الصينية تكثف حملتها في محاربة الارهاب و التطرف الاسلامي بكل حزم فى منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين ، حيث ذكرت مصادر اعلامية في المنطقة أن المسؤولين قد حذروا الأحياء والمساجد من أن العائلات المسلمة من الأقليات العرقية مجبرة و مطالبة بتسليم كل الأصناف التي تشير المظاهر الاسلامية بما في ذلك القرآن وحصيرة الصلاة. 

ووفقا لراديو آسيا الحرة Free Asia هناك تقارير من كاشغار وهوتان ومناطق أخرى قد تم تطبيق هذه الاجراءات فيها ابتداء من الأسبوع الماضي ، حيث فرضت السلطات تسليم نسخ من القرآن وجميع المواد ذات الصلة إلى السلطات الحكومية، وسوف تكون هناك إشعارات يجري بثها عبر ويشات Wechat ، التطبيق الأكثر شعبية في وسائل التواصل الاجتماعية في الصين.
 وذكر مسؤولون محليون ان سلطات شينجيانغ فى وقت سابق من هذا العام بدأت فى ازالة جميع نسخ القران التى نشرت منذ اكثر من خمس سنوات بسبب المحتوى المتطرف.
وقد تم أخذ القران كجزء من  "ثلاثة بنود غير قانونية " كانت جارية في شينجيانغ التي يملكها معظمهم من الأويغور المسلمين 
هذه العملية تحظر الدعاية "غير القانونية" والأنشطة الدينية والتدريس الديني، والعناصر التي يعتبر أدوات ارهاب مثلها مثل الأشياء القابلة للاشتعال والسكاكين .
وتقول الصين إنها تواجه تهديدات من الطوائف المحلية والإسلام الراديكالي، ولكن النقاد اتهموا بكين بنمط أوسع من المضايقات والاحتجاز والاعتداء.
ووفقا لنسخة من اللوائح التى نشرت على الموقع الرسمى لمجلس الدولة فان اخر الاجراءات تركز على "الحفاظ على الشرعية وحجب التطرف والهجوم على الجريمة . 


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: