السويد : 95.6  % من حالات الاعتداء و الاغتصاب يرتكبها مهاجرون مسلمون . 

لا يمكن لبعض وسائل الاعلام و الساسة الغربيين الاستمرار في تجاهل الارقام المخيفة التي تتصدر معدلات الجريمة و الاعتداءات الجنسية فقط لدواعي اللباقة و تحاشي الاتهامات العنصرية التي يتعامل بها التيار الرسمي في اوروبا ، الحقيقة اخطر بكثير و نحن امام فئة وافدة من بلدان اسلامية تتصدر تقارير أممية دقت ناقوس الخطر من انهيار القيم الانسانية و تدني مستوى تقييم المرأة و فئات اجتماعية اخرى . 
أظهر تحقيق شامل جديد في إدانات الاغتصاب والاعتداءات الجنسية بين عامي 2012-2017 وجود غالبية كبيرة من المهاجرين المسلمين بين مرتكبي الجرائم الجنسية ، التقرير جاء نتيجة رفض الحكومة السويدية اجراء احصائيات . 
في يناير عام 2017 أعلن وزير الهجرة السويدي مورغان يوهانسون أن الحكومة لا تنوي تزويد مجلس محاربة الجريمة   (BRÅ
بمهمة إعداد إحصائيات جديدة حول أصول المجرمين ، على الرغم من أنه قد مضى عشر سنوات منذ التقرير الأخيرحيث تغيرت الديمغرافيات السويدية بشكل كبير منذ ذلك الحين.
وأدى عدم رغبة الحكومة في إنتاج إحصاءات رسمية إلى قيام باحثين مستقلين بإعداد دراسة.


وتظهر الدراسة من بين أمور أخرى، أن المهاجرين المسلمين يرتكبون 84٪ من هجمات الاغتصاب  ويأتي السويديون الأصليون في المرتبة الرابعة بعد المسلمين الأفغان والعراقيين والصوماليين. ويتعرض اثنان من أصل ثلاث حالات اغتصاب خطيرة من قبل طالبي اللجوء المسلمين أو الرجال الذين منحوا تصاريح إقامة.

المجموعات التي تصدرت أعلى حوادث اغتصاب هي من المسلمين الجزائريين والأفغان والتونسيين والمغاربة والفلسطينيين.

95.6 % من العنف و الاعتداء يرتكبها رجال من أصل أجنبي. ولم يلتزم الرجال السويديون الذين لديهم ولدان من مواليد الولايات المتحدة إلا بنسبة 4.4 % من أعمال العنف في السنوات الخمس الأخيرة. وذكر التقرير ان مسلما جزائريا يزيد احتمالية ارتكاب اعمال عنف بالاسلحة اكثر بمقدار 541 مرة من مواطن سويدي .

ووفقا للدراسة فان 90 % من اعمال عنف العصابات يأتي من جانب المسلمين المولودين فى الخارج. ولم يلتزم الرجال السويديون ذوو الوالدين المولودين أصلا إلا بنسبة 6.7 % من أعمال عنف العصابات في السنوات الخمس الأخيرة.

أفادت الدراسة أن عدد الأفغان المحكوم عليهم بالاعتداءات الجنسية قد ارتفع ارتفاعا حادا منذ عام 2015 ، وفي عام 2017  كل عشرة مدانين جنسيا هم من الافغان  والمهاجرون السوريون المسلمون يرتكبون أكثر من ثلث عدد الجرائم الجنسية مثل الأفغان ".
ويظهر الاستطلاع أيضا أن حصة الرجال المثليين من مجموع حالات الاغتصاب قد ارتفعت ارتفاعا حادا في السنوات الأخيرة، في حين أن الاغتصاب الجماعي ضد الرجال أصبح الآن الفئة الأكثر شيوعا. 85٪ من المدانين بالعنف الجماعي ضد الرجال هم من المسلمين الأفغان.
وتراجعت نسبة الرجال السويديين مع اثنين من الوالدين المولودين محليا في جرائم جنسية، بما يتناسب مع الفئات الأخرى منذ عام 2013 وانخفضت بشكل حاد في العامين الماضيين.


و في في هذا الصدد سبق و قد تحدث الرئيس الامريكي دونالد ترامب في تغريدة له عن كارثة الاعتداءات الجنسية التي يشهدها المجتمع السوسدي و الذي تحاول الحكومة تغطيته امام الاعلام و تضليل الراي العام و تجنب اجراء احصائيات رسمية ، حينها اتهموا ترامب بالعنصرية .





الشرطة السويدية غير قادرة على التعامل مع زيادة حالات الاغتصاب . 



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: