إيران: استمرار موجة اعتقال المسيحيين الجدد و سجنهم .

   تم اعتقال خمسة  ايرانيين متحولين الى المسيحية و اخرين  فى الاسابيع الاخيرة، ولا يزال ثلاثة منهم محتجزين وقد اعتقل خادم الكنيسة الانجيلية محمد علي الطرابي (39 عاما) في العاشر من تشرين الاول / اكتوبر في غرب  مدينة ديزفول الايرانية  وهو محتجز في مكان مجهول. وألقي القبض على اثنين آخرين من المتحولين معه ولكن أطلق سراحهم فيما بعد، وفقا لموقع: المادة 18.


وفي الوقت نفسه تم القبض على مهرداد هوشماند وزوجته سارة واستجوابهما ثم احتجزا في العاصمة طهران بتهمة المشاركة في جنازة مسيحية  بما في ذلك مشاركتهم في "قراءة الصلوات المستمدة من التعاليم المسيحية ".
وقال كياا آليبور من موقع : المادة 18 أن الحكومة الإيرانية "ترى في المسيحيين المتحولين تهديدا مستمرا للهوية الإسلامية لجمهورية إيران الإسلامية".
واضاف "ان النظام الايراني خائف جدا من نمو المسيحية في ايران"، و "اذا تحول المزيد من الايرانيين الى المسيحية فان شرعية النظام الايراني الذي تقوم على  اساس ثيوقراطي وهو الطابع الاسلامي الذي يستند الى قانون الله من خلال القران ستفقد تماما ملامحها ".



ويعتقد أن المسيحيين لا يشكلون سوى حوالي 1 في المائة (حوالي 800،000) من سكان إيران البالغ عددهم 80 مليون نسمة، على الرغم من صعوبة تحديد أرقام دقيقة غير ان ايران صنف بالبلد الثامن من ضمن خمسين 50 بلدا اخر حيث يصعب على الانسان ان يكون مسيحيا ، تم اعتقال ما لا يقل عن 193 مسيحيا أو سجنهم في إيران في عام 2016 - كثير منهم يتحولون بأعداد متزايدة . وفى الشهور الاخيرة حكم على اكثر من عشرة مسيحيين بالسجن عشر سنوات على الاقل بتهمة  "العمل ضد الامن القومى".


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: