موريتانيا تشدد عقوبة من ينتقد الاسلام بتهمة انتهاك  " المقدسات " .

التعديل جاء في خضم الجدل الدائر حول الحكم الصادر بحق المتهم محمد الشيخ ولد امخيطير الذي اعتبره البعض مخففا.



نواكشوط - أصدرت الرئاسة الموريتانية مرسوما يقضي بتغليظ عقوبة منتهكي حرمات الله المتهمين بالردة.
وصادق مجلس الوزراء على مشروع قانون يهدف إلى معالجة حالات مثل قضية المدون محمد الشيخ ولد امخيطير التي أثارت جدلا واسعا واندلعت في الشوارع مظاهرات ضد العقوبة المخففة بسجنه عامين والإفراج عنه.
وبينما كانت عقوبة من ينتهك حرمات الله ويسب الرسل تتراوح بين السجن ستة أشهر وعامين تم تغليظها لينص التعديل الجديد على أن “من استهزأ أو سب الله و رسوله صلعم  أو ملائكته أو كتبه أو أحد أنبيائه يقتل ولا يستتاب وإن تاب لا يسقط عنه حد القتل”.
وجاء التعديل في خضم الجدل الدائر حول الحكم الصادر بحق المتهم محمد الشيخ ولد امخيطير الذي اعتبره البعض مخففا، بينما اعتبر القضاة أنهم لم يجدوا نصا قانونيا يسوغ تغليظ العقوبة.
وأوضح وزير العدل الموريتاني إبراهيم ولد داداه في مؤتمر صحافي مساء الخميس أن التعديل في مادة من القانون الجنائي يستهدف تغيير القانون الذي تم اعتماده قبل ثلاثة عقود، حيث طرأت مستجدات خلال هذه الفترة قد لا تكون خطرت ببال المشرع نظرا لتطور أوضاع البلد.
ودافع ولد داداه عن القضاة في حكمهم على ولد امخيطير. وقال إنه حُمل أقصى ما يمكن مما هو منصوص عليه في المدونة الجنائية، مؤكدا أن النيابة العامة قدمت طعنا أمام المحكمة العليا، كما تنص عليه مدونة المرافعات الجنائية، حيث ستتولى الغرف المجمعة في المحكمة العليا النظر في الملف بعد اكتمال الإجراءات. وأضاف ولد داداه أن الحكومة قررت تفادي المشكلة المطروحة في هذه القضية من خلال تعديل المدونة الجنائية، وخصوصا المواد المعنية بمثل هذه القضايا، مؤكدا أن التعديل الجديد سيتم العمل به في المستقبل بعد مصادقة البرلمان عليه ودمجه في المدونة الجنائية المعتمدة في البلاد.
وحول مكان وجود ولد امخيطير قال ولد داداه إن المتهم موجود في نواذيبو، وهو ما ينفي مغادرته البلاد إلى أوروبا.
وحول ما إذا كان هناك أثر رجعي للمادة الجديدة اعتبر ولد داداه أن التعديل الجديد سيتم العمل به في المستقبل.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: