باكستان: المسيحيون يفرون من قريتهم بعد أن اتهمهم مسلمون بالوقوف وراء صفحة فيسبوك " تسيء " للاسلام . 

الراي المختلف و النقد المتجرد جريمة في البلدان الاسلامية التي تسير على نهج الشريعة و القاعدة الدينية التي تقضي بقتل شاتم الرسول و تقديس الاشخاص وهنا تتغير المعايير المنطقية لتعريف معنى الشتيمة و النقد في المفهوم الاسلامي ، حتى اصبحت كل منابر التعبير عن الراي مسدودة من كل الاتجاهات حتى وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك تحولت الى مؤسسة مخبرين يترصدون اي كلمة و رأي  حيث تزداد حساسية المسلمين  و توجسهم من الاخر و من المؤامرة الوهمية كلما تواجهوا مع الاقلام الناقدة للاسلام لتتحول الى موجة عنف و سيناريو اجرام . 


باكستان : 

اضطرت خمسة عائلات مسيحية في باكستان إلى مغادرة منازلها وقريتها ، حيث اتهم احد الشباب البالغ من العمر 18 عاما  بالتجديف و الاسائة الى الاسلام . وكما اشارت تقارير وسائل الإعلام، فإن هذه الأسر هي من سكان قرية سوكيكي، في مكان ما على بعد 200 كيلومتر من لاهور.

أٌظطرت العائلات المسيحية للهروب من منازلهم بعد أن تم تداول صورة شاب مسيحي في الفيسبوك اتهمه مسلمون بالوقوف وراء صفحة فيسبوك تسيئ للاسلام حسب زعمه  حيث دعوا الى قتله . وهناك تقارير تفيد بأن مجموعة من الغوغاء المسلمين قد شكلوا اعدادا للتوجه الى مكان اقامة  الشاب المسيحي للانقضاض عليه .
وقالت سلطات الشرطة أن الظروف قد وضعت تحت السيطرة وقد تم إدراج قضية ضد الأفراد الحقيقيين الذين يقفون وراء هذه الصفحة . وقال الشرطي طاهر حسين أنه لم يكن هناك دليل على أن الصبي المسيحي المسمى أرشد قد قدم أي تجديف مهما كان. فقد كانت حملة زائفة. وقد تم إرسال هذه القضية إلى وكالة التحقيقات الفيدرالية (فيا) بهدف العثور على المجرمين وراء الصفحة ....



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: