جهل فنانة سعودية يقودها الى الاساءة للمسيحيين و وصفهم بالشياطين . 



جهل فنانة سعودية و أميتها الفكرية جعلتها تنضح بما تربت عليه من صميم التعاليم الاسلامية الجاهلة بأمور العقائد الاخرى ، حتى يعلم البشر ان المظاهر السطحية من جمال وجه و رشاقة جسم و لباس على الموضة مجرد غطاء و زي يغطي الكثير من الاعاقات الفكرية المترسبة في عقول هؤلاء الذين يتطاولون على الاخر و يتوهمون الافضلية و التفوق . 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

واحدة من الفنانات المغمورات التي ما عاد حول لها ولا قوة الا ان تمضي وقتها على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما اخفقت فنيا وبقيت مبتورة النجومية ،الفنانة وعد السعودية التي وجدت ملاذها في تصوير الفيديوهات السخيفة والبالية والتي تعتبر آفة مضرة ينبغي اجتثاثها في اسرع وقت ممكن خصوصا بعد الفيديو الأخير الذي صورته والذي يعتبر بمثابة إخبار للنيابة العامة بتهمة التحريض والاساءة إلى المسيحيين والشعب المسيحي المشرقي على وجه الخصوص.

فقد ظهرت وعد التي ذات يوم تواعدت مع النجومية ولم تلقَ منها الا الفتات على قارعة الفشل الدائم، ظهرت من خلال فيديو عبر سناب تشات تستهجن من خلاله احتفال العرب بعيدالهالوين، معتبرة اياه انه من هرطقات المسيحية في العالم الغربي.
فقد بررت وعد رفضها لـ"الهالوين" والذي وصفته بعيد الشياطين والحيوانات عبر حسابها المذكور بأنه "عيد خاص بالمسيحيين"، عكس احتفالات رأس السنة ، وكأن وعد تهين المسيحية بوصمة الحيوانات والشياطين. وهي لم تقف عند هذا الحد، فقد حذرت وعد في الفيديو الذي تظهر فيه في صورة أسد، الأجيال القادمة من الاحتفال بعيد "الهالوين"، والذي وصفته بالظاهرة السلبية، وأن يتوقفوا عن تقليد الأجانب، لأن كل مجتمع له طقوسه الدينية، والمغايرة من مجتمع لآخر.
واندهشت وعد من كمية الاحتفالات والحفلات التي تقام في دول الخليج بمناسبة "الهالوين"، منوهة أنها منتشرة أكثر من الولايات المتحدةالأميركية وأوروبا.
ان هذه الاتهامات الخطيرة والتي تستحق عليها التوقيف والحساب العسير كان لا بد من الرد عليها لأنها مجرد افتراءات كاذبة تندرج ضمن إطار التشهير والقدح والذم بالمسيحية والعقيدة والكنيسة.
اقل ما يقال في تصريح وعد أنه محض جاهل ينم عن عقل تنامى على الامية والسطحية والعبثية.   
وعد التي تفتقر إلى ادنى مقومات الثقافة العامة ، كان عليها ان تعلم وتفرق بين عيد الهالوين وعيد جميع القديسين بدلا من الانبراء عبر مواقع التواصل والاستهتار في ادلاء تصريحات تحريضية.
فالكنيسة الكاثوليكية تحتفل بعيد جميع القدّيسين في 1 تشرين الثاني لتحيي في اليوم التالي تذكار الموتى، فتقام القداديس وترفع الصلوات طلبًا لشفاعة القدّيسين، فيما يضيء المؤمنون الشموع ويذهبون لزيارة المقابرفي محاولة للصلاة.
اما الجذور التاريخية لعيد الهالوين فتعود الى ما قبل 2500 سنة، حينها كان يعرف بعيد رأس السنة السلتية في إنجلترا وايرلندا وشمال فرنسا. ويرمز الى انتهاء فصل الصيف وبدء فصل الشتاء، لكن بداياته في الولايات المتحدة كانت في القرن التاسع عشر، خصوصاً مع هجرة الإيرلنديين اليها ، فرافقتهم قصصهم وخرافاتهم كما عاداتهم وتقاليدهم.
اذا لا علاقة لعيد جميع القديسين الذي تحتفل به الكنيسة في 1 تشرين الثاني بعيد الهالوين الذي يحتفل به العالم في 31 تشرين الاول والذي هو بمثابة عيد شعبي له عاداته وتقاليده.
 اذا لا علاقة للكنيسة وللمسيحين بعيد الهالوين لا من قريب ولا من بعيد. فالكنيسة الارثوذكسية تحتفل بعيد القديسة العظيمة بربارة في 4 كانون الاول والتي تعتبر من اهم الشهيدات في الكنيسة.
وبناء على ما تقدم نلاحظ مدى اسهاب وعد في الاساءة إلى المسيحيين بعدما وصفتهم بطريقة غير مباشرة بالبهائم والشياطين دون وجه حق ، بل بنت تصريحاتها الساذجة والمريضة والمعاقة على معلومات سطحية الهدف منها اثارة النعرات الطائفية.
ربما تناست وعد يوم كانت تتعرض للعنف على يد والدتها وشقيقها البكر بالضرب المبرح نتيجة سلوكها غير المتزن لجأت إلى المسيحيين في لبنان الذين شرعوا لها ابوابهم وقلوبهم وجيوبهم.
وقد تناست وعد انها كانت في طليعة المحتفلين بالهالوين في الحانات الليلية حيث كانت تعود إلى منزلها في ساعات الصباح الاولى مخمورة وبأوضاع مخلة.
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: