حزب الله يتاجر بالآثار العراقية .


أفادت مصادر أمنية عراقية بان مسؤولين في حزب الله اللبناني يتاجرون في الآثار المنهوبة من العراق وسوريا مستغلين الوضع الامني غير المستقر في البلدين.
وأكدت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، بان الكثير من الاثار المنهوبة وصلت، عن طريق لبنان، لتجار في دول أوروبية.
وتدر عمليات تهريب الآثار والمخطوطات والعملات النقدية التاريخية الملايين من الدولارات على مسؤولي حزب الله اللبناني والذين جندوا المليشيات الشيعية العراقية، الملتفة بعباءة طهران وحسن نصر الله، لعمليات تهريب المقتنيات الاثرية المنهوبة من مناطق النزاع في العراق الى لبنان.
المصادر أضافت بان محمد كوثراني، المسؤول عن الملف العراقي في قيادة حزب الله اللبناني، يشرف على اغلب هذه العمليات والتي يديرها عناصر في حزب الله اللبناني من الذين يتنقلون على خط بغداد- النجف- بيروت حيث تشحن المقتنيات الاثرية بوثائق شحن مزورة الى بيروت لتصدر منها لوجهاتها الاوروبية على اساس لبنانية مصدرها.
ولا يجد الكثير من التجار في اوروبا حرج في عرض هذه الاثار والمخطوطات المهربة للبيع معتمدين على ان قوانين معظم الدول تتيح تداولها والاتجار بها.
واستنادا على معلومات امنية متقاطعة فان الحرس الثوري الإيراني المتواجد بكثافة في ارجاء العراق وعلى الخصوص في المحافظات ذات الاكثرية الشيعية، يتقاسم الارباح من هذه الصفقات المشبوهة واستغلال نفوذه لدى منظمات شيعية عراقية مثل كتائب حزب الله.
المصادر اكدت بان الاتجار بتاريخ وتراث العراق اضحى احد الموارد المالية الرئيسية التي يعتمد عليها بعض المسؤولين في حزب الله مسخرين نفوذ الحزب وتغلغل الحرس الثوري الايراني في العراق.

http://alwatanalarabi.com/%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9-116268/
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: