بالفيديو: ضحية تحرُّش تتحدَّث عن تجربتها على قناة ألمانية والنائب الأردني يغضب ويغادر البرنامج . 

تتصدرالبلدان الاسلامية المراتب الاولى في ظاهرة التحرش و اصبح الحديث عنها مؤخرا موضوع الساعة و الذي كسر حاجز الصمت لدى الكثير من النساء في البلدان الاسلامية و تجرأن الى مشاركة تجاربهن المريرة و الني تركت اثرا نفسيا فيهن ، ما يجعل مشكلة التحرش في العالم الاسلامي مسالة حساسة هو طبيعة المجتمع الذكوري المتواطئء ضد حرية المرأة المسلمة و حقوقها ، الامر الذي يكرسه الاسلام بدوره حين يحجم من صورة المرأة و يعتبرها  أداة استثارة جنسية مسؤولة عن حدوث التحرش لذا لا ينبغي لها الخروج الا لدواعي " شرعية " و مع محرم فبدل تكريس الاخلاق في المجتمع و تجريم هذه الظاهرة ، يتم رمي العبء على المراة الضحية كمجرم مع سبق الاصرار و الترصد . 



أثار نشر قناة دويتشه فيله الألمانية جزءاً من حلقة برنامج شباب – توك، والتي صورت في العاصمة الأردنية عمان، بخصوص موضوع التحرش الجنسي، الكثير من الجدل مجدداً على الساحة.
الفيديو الذي ظهر قبل موعد بث الحلقة بيوم واحد، تضمن تفاصيل الموقف، الذي على إثره غادر النائب الأردني محمود الخرابشة الحلقة قبل انتهائها؛ إذ كان مقدم البرنامج قد منح الحديث لفتاة تعتبر نفسها ضحية تحرش جنسي، تروي حكايتها، متسائلة عن طرق التبليغ التي ينبغي للفتاة من خلالها تقديم شكواها؛ إذ إنها تصبح عرضة لتحرش رجال المركز الأمني الذي تذهب إليه لتقديم شكواها.

الخرابشة، وأثناء حديث الفتاة بدا معترضاً على كلام الفتاة البالغة من العمر 21 عاماً؛ والتي أوضحت أنها تتحدث باسم الفتيات الأردنيات، قائلاً: "تحدثي باسمك، البنات الأردنيات ما بطلعن على الإذاعات"، ثم عاودها السؤال: "أنت أردنية، وريني هويتك"، ثم بادرها بالقول: "21 عمرك، وصرت خايضة كل التجربة هاي".
مقدم البرنامج طلب من النائب السماح للفتاة بإكمال حديثها، واحترام ضيفاته، فما كان من النائب إلا أن أصر أن برنامج القناة غير صحيح، مغادراً الحلقة، ومكان التصوير.
الخرابشة باعتباره محامياً قبل أن يكون نائباً، صرح أنه بصدد رفع قضية أمام المحاكم الأردنية ضد القناة، على خلفية ما وصفه بالمشادات الكلامية التي وقعت بينه وبين مقدم البرنامج، بتهمة الإساءة للأردن والتشهير ومخالفة قانون المطبوعات والنشر.
وأبدى حقوقيون أردنيون امتعاضهم من استضافة النائب الخرابشة وهو المعروف بمواقفه الرافضة لمنح المرأة الأردنية الجنسية لأبنائها.



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: