" قريبا في اعيادكم '' تنظيم دولة الاسلام الارهابي داعش ينشر لاصقات ارهابية يتوعد فيها بعمليات اجرامية في موسم أعياد الميلاد  في : بريطانيا - ألمانيا - فرنسا .



نادت داعش المجاهدين في اوروبا الى تنفيذ عمليات ارهابية في أسواق عيد الميلاد في المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا، وفقا للتقارير.

ويقال المنظمة الجهادية قامت بتعميم ملصقات تقشعر لها الأبدان عبر تطبيقات الرسائل التي تشمل عبارة "قريبا على العطلات الخاصة بكم " باللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية .
كما تحتوي الدعاية الجهادية على صور المعالم - مثل برج ايفل - في وقت عيد الميلاد مع صور إرهابية مظلمة، بما في ذلك صورة يد تحمل سكينا دمويا ..
    

الصور جاءت مشابهة لتلك التي نشرتها قبل عيد الهالوين و وجهت الرسالة المروعة قبلا الى الجهاديين من اجل " ترهيب المحتفلين في يوم 31 تشرين الاول / اكتوبر" قبل ان تضيف رسائل لاحقة قائلة : " استمتعوا بالاحتشاد " في اشارة الى الاحتفالات " و  تطالبهم "بالخروج قبل فوات الاوان".

وبعد اقل من 24 ساعة، قام سايف الله سايبوف (29 عاما) بدهس راكبي الدراجات والمشاة في نيويورك في شاحنة مستأجرة بعد ظهر يوم 31 تشرين الاول / اكتوبر فيما كان الناس يحتفلون بالهالوين .
ويواجه الارهابي سيف الله 22 تهمة وعقوبة الاعدام على هجوم الشاحنة في نيويورك.وتأتي هذه الصور بعد اعتقال ستة سوريين يشتبه في انهم يخططون لهجوم باستخدام اسلحة او متفجرات في المانيا ، وقال الادعاء ان الهجوم المخطط كان نيابة عن الجماعة الاسلامية المسلحة.


قال مكتب النائب العام فى فرانكفورت فى بيان ان الشرطة الالمانية احتجزت المشتبه فيهم الذين تتراوح اعمارهم بين 20 و 28 عاما خلال الغارات التى شنت فى مدن كاسل وهانوفر وايسن وليبزيغ وشارك نحو 500 من ضباط الشرطة في الغارات التي تم خلالها تفتيش ثماني شقق.

وذكرت التقارير انه تم التخطيط للهجوم المنسق فى سوق عيد الميلاد، وتم القبض على المحتجزين فى معسكر للاجئين.
وفى يوم 19 ديسمبر من العام الماضى، انفجرت شاحنة فى سوق مزدحم فى عيد الميلاد بوسط برلين، مما اسفر عن مصرع 12 شخصا واصابة 56 اخرين.

هذا العام تقوم الشرطة بتنفيذ حملة امنية احتياطية مستخدمة الحواجز الخرسانية الكبيرة للتفتيش في الأسواق الكبرى استعدادا لأعياد الميلاد صعودا وهبوطا في المملكة المتحدة .


ويقوم منظمو أسواق عيد الميلاد الشعبية، مثل لندن ومانشستر، بتعيين الموظفين المدربين على مكافحة الإرهاب مع الشرطة كجزء من مشروع غريفين - وهو مبادرة لمكافحة الإرهاب يتعلم فيها موظفو الأعمال كيفية التعامل مع الهجوم الارهابي . 

وتتبع التدابير الإضافية المشورة المقدمة من إدارة النقل إلى السلطات المحلية بشأن "التخفيف من مواطن الضعف الأمنية" حول مراكز النقل العام الرئيسية، بما في ذلك "تخفيف المركبات " لردع المهاجمين عن استخدام "المركبات كسلاح".

كما سيشهد سوق عيد الميلاد في برمنغهام مجموعة من التدابير الجديدة التي تم تركيبها بما في ذلك الحواجز بسبب التهديد بهجمات المركبات.



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: