نيجيريا: اعدام احد الرهائن البريطانيين الأربعة بسبب ترنيمة "Amazing grace" 



نهاية حزينة لأحد المبشرين الأربعة الذين اختطفتهم عصابة إغبيسو يوم 13 أكتوبر. إيان سكوير (57) أطلق عليه الرصاص بعد أن كان يعزف على اوتار غيتاره ترنيمة  " Amazing grace "، بعد حوالي ثلاثة أسابيع من اختطافه. وتمكن البريطانيون الثلاثة الآخرون من العودة إلى بلادهم التي فوجئت بموت مواطنهم ...

وفى الشهر الماضى اختطف مسلحون اربعة من البريطانيين ايان سكوير، و انا كارسون ، و ديفيد  وشيرلى دونوفان فى انوكوروا بولاية دلتا. وقد تم سحبهم من أسرتهم وأخذوا كأسرى في مقصورة بنيت على ركائز في مستنقع بعيد.
وكخطوة اولى ابلغت السلطات النيجيرية الصحف المحلية ان الشاب البالغ من العمر 50 عاما توفى بسبب نوبة الربو. ولكن بعد الإفراج عنه  كشف ديفيد الحقيقة حيث كان إيان يحاول يخفف عنهم الكآبة داخل الاسر من خلال الترنيم قبل أن يفتح المتمردون النار عليه .
واضاف "لم نر من فعل ذلك، لكن من الواضح ان احد اعضاء العصابة اطلق النار عليه. "
ويعتقد ديفيد أن القاتل تصرف خوفا من أن الموسيقى قد تنبه عن وجودهم. وبعد ذلك ترك الجثمان مع المبشرين الثلاثة بقية اليوم.
وبعد شهر تقريبا من اختطافهم، أطلق سراح المبشرين عقب مفاوضات أجرتها السلطات النيجيرية مع مجموعة إغبيسو. ومنذ عام 2014، قدم العاملون الإنسانيون الأربعة المسيحيون الرعاية المجانية في أربع عيادات في المنطقة.
وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية، وصفت أسرة سكوير إيان بأنه رجل " فضل  باستمرار العمل الخيري خارج الحدود وهذا ما أخذه إلى البلدان النامية التي كانت في أمس الحاجة إلى المساعدات . وقال الدكتور دونوفان، "كان إيان جائعا لمعرفة الله أكثر وعاش حياته لهذا الغرض".
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: