بالأسماء : قائمة 22 ألف مليونير فلسطيني في الضفة و غزة حسب موقع رام الله الاخباري . 

من المجحف ان نقول انه لا يوجد فلسطينيون فقراء لأن سبب فقرهم هو هؤلاء القادة الذين يحولون الأموال الى أرصدة في البنوك الدولية لمصلحتهم الشخصية و يأسسون امبراطورياتهم المنعزلة بأسوار عالية حتى لايروا معاناة الشعب الفلسطيني الفقير وليس بسبب الاحتلال الإسرائيلي المزعوم .


يتم تصوير الفلسطينيين (في إسرائيل) في العالم كلاجئين ... ولكن هل سبق لكم أن رأيتم لاجئين مليونيرات ؟
 حسنا في إسرائيل هذا هو الحال، ولكن كما أن المعلومات الخاطئة لوسائل الإعلام الأجنبية تقوم بدعايتها المعتادة ضد إسرائيل مجانا ، فإن هذه المعلومات التي نوردها قد يعتقد البعض أنها كاذبة  و ملفقة ... ما لم يأتي المصدر مباشرة من موقع متصل بحركة فتح . 
( انظر المصدر في نهاية المقال )

تظهر تقديرات غير رسمية أن عدد المليونيرات في الضفة الغربية وقطاع غزة يزيد على 22 ألف مليونير منهم 13 ألفاً في الضفة و9 آلاف مليونير في قطاع غزة، في حين يقدر خبراء المال والاقتصاد عدد المليونيرات بما يزيد عن 30 ألف مليونير في كل من الضفة والقطاع.
العائلات الثرية في محافظة القدس : الحسيني- النشاشيبي- نسيبة- علمي- بركات- الدجاني- سنقرط- أبو الزلف.
العائلات الثرية في محافظة الخليل: أبو سنينة- التميمي- البايض- القواسمي- العسيلي- النتشة- الزغير- حسونة- الجنيدي- زلوم- أبو زينه - عابدين - النجار- الحرباوي- شاور- الحسيني - عمرو.
العائلات الثرية في محافظة نابلس: المصري -  الشكعة - الجابي - براق- ملحيس- عبد الهادي - حجاوي- عنبتاوي - طبيللة -  الشخشير- البزار- يعيش-  شناعة - عالول- عرفات - أبو طيون - هواش - عائلة كمال- عائلة حماد - بيت خلف - طوقان - دار البزرة - نوفل - فقهاء - ناصر-  دار حسونة-  سماعنة.

العائلات الثرية في محافظة جنين: دار عبد الهادي - دار جرار- دار العرب- دار السوقي - بشار العجلي-  زهير خلف - أشرف العدس- زياد العدس - آل أبو زينة - نعيم الجلبوني-  أحمد عبد الوهاب-  سنوظي- سمودي- عائلة العبوشي- آل ارشيد- آل جرباوي - الزكارنه-  آل خلف - آل أبو الرب - آل كميل - السباعنة - الجرادات - الزيود.
العائلات الثرية في محافظة رام الله والبيرة: خلف - البرغوثي،- البزار- الطريفي- أبو عين - قنديل - الريماوي - حسونة - أبو عبيد - ازحيمان - ازمقنا - عابدين - بدحة - العودة - ناصر- العجولي- العيشاوي -  ناصر الدين - أمين.




من المجحف ان نقول انه لا يوجد فلسطينيون فقراء لأن سبب فقرهم هو هؤلاء القادة الذين يحولون الأموال الى أرصدة في البنوك الدولية لمصلحتهم الشخصية و يأسسون امبراطورياتهم المنعزلة بأسوار عالية حتى لايروا معاناة الشعب الفلسطيني الفقير وليس بسبب الاحتلال الإسرائيلي المزعوم .
 هي ظاهرة معروفة في سوريا والعراق وتونس حيث بدأ الربيع العربي ...هذه العقلية التي أصبحت ثقافة متوارثة للأنظمة الاسلامية الديكتاتورية التي لا تسمح بالعطاء وخدمة شعوبها هي قاسم مشترك مع جميع البلدان العربية الاسلامية في الشرق الأوسط.

 إن إسرائيل لم تتسبب في وجود لاجئين، بل هم هؤلاء الفلسطينيون المزيفون الذين جعلوا شعبهم بائسا من أجل جمع المزيد والمزيد من المساعدات والدعم الأجنبي .




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: