بريطانيا : هجوم ارهابي محتمل في أعياد الميلاد و 20 ألف من المجاهدين المسلمين يتجولون في شوارع بريطانيا ..  

تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا التي لطالما كانت من أشد المهاجمين لسياسة الرئيس الامريكي دونالد ترامب  في ادارة ملف اللاجئين و الهجرة كخطوة وقائية ضد الارهاب الاسلامي الذي يضرب عواصم العالم يوميا و ترامب لم يبخل عليها بنصيحة في تغريدة ردّ عليها على الهجوم الشرس الذي وجهته له على حساب التويتر منذ شهر ناصحا اياها ان ترّكز على الارهاب الاسلامي الذي يتنامى على ارض بلادها ، و يبدو أن تغريدات ترامب تتحقق فعليا في اوروبا . 


قال زعيم سابق لقسم مكافحة الارهاب ان هجوما ارهابيا فى بريطانيا فى عيد الميلاد هو اكثر احتمالا ان يحدث من اى وقت مضى حيث ان حوالى 20 الف من الارهابيين المسلمين يتجولون فى شوارع البلاد.
وقال كريس فيليبس الذى يرأس مكتب الامن الوطنى لمكافحة الارهاب، انه لن يكون مفاجئا اذا ضرب الارهابيون قبل 25 ديسمبر.
جاء تحذيره بعد أن هددت  داعش بملصقات  تتوعد فيها بمهاجمة المتسوقين في عيد الميلاد في شوارع بريطانيا.
وقال فيليبس لصحيفة ديلى ستار اون لاين "ان مستوى التهديد شديد، مما يعنى ان اى هجوم يمكن ان يحدث فى اى وقت". "الهجمات أكثر تواترا لذلك لا أحد ينبغي أن يفاجأ إذا كان هناك هجوم آخر قبل عيد الميلاد. "


وحذر من انه سيكون من المستحيل على الشرطة ضمان امن البلاد باسرها بسبب التهديدات المحتملة.
واضاف "هناك 20 الف شخص مدرجين في القائمة. ولا تستطيع الشرطة متابعتها جميعا يجب على الشرطة اتخاذ قرارات صعبة." 
ويبدو أن منظمة داعش بدأت في إطلاق آلة الدعاية لها قبل نهاية احتفالات السنة الميلادية، حيث تنتج سلسلة من الملصقات البيانية التي تهدد فيها بشن الهجمات على المواطنين في عيد الميلاد في أوروبا والولايات المتحدة.



المصدر : وكالات الانباء العالمية . 
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: