اكتشاف ختم من الطين عمره 2700 سنة يعود الى أحد حكام  اورشليم وفق الكتاب المقدس.

كشف علماء الآثار الإسرائيليون يوم الاثنين عن ختم من الطين يبلغ عمره 2700 سنة  يعود إلى أحد حكام مدينة اورشليم حسب الكتاب المقدس .
 القطعة الأثرية تحمل نقشا بخط عبري قديم مكتوب عليها  " إلى كبير المدينة "، و من المرجح انها مرتبطة بشحنة أو أرسلت كهدية تذكارية نيابة عن الحاكم، وهو أبرز منصب محلي في اورشليم في ذلك الوقت وفقا لما ذكرته هيئة الاثار الاسرائيلية.



و المثير للاهتمام هو حجم العملة الصغير الذي يصور نقشا لرجلين يقفان ويواجهان بعضهما بعضا كما في مرآة ويرتدون ملابس تنزل إلى ركبتيهما.
 تم اكتشاف الختم  بالقرب من ساحة الجدار الغربي الخاص باليهود في البلدة القديمة من اورشليم .
وقال بيان صادر عن هيئة الآثار نقلته شلوميت ويسلر- بدولاه المسؤولة عن فريق البحث  " إنه يدعم التوصيف الكتابي لصفة كبير المدينة في اورشليم قبل 2700 سنة".


وفي سياق مهمة الحاكم قالت شموليت ان مهامه تشبه مهام المحافظ اليوم  ، الدور المشار اليه في الكتاب المقدس في سفر الملوك الثاني الذي يشير إلى  هوشع  في عهد حزقيا و مرة اخرى في سفر اخبار الايام الثاني معسيهو في عهد يوشيا . 
تم اكتشاف علامة ختم الطين الصغير حيث فحص الباحثون غبار بقايا الهيكل الأول الذي يقع على بعد 100 متر شمال غرب الجدار الغربي على موقع كانت السلطات الإسرائيلية تعمل فيه منذ عام 2005  والمعبد الثاني المرتبط بالفترات الرومانية، فضلا عن مبنى ضخم من أربع غرف في العصر الحديدي، حيث تم اكتشاف مجموعة انتقائية من ستة أختام أخرى، والتي تشير أصولها إلى مركز عالمي مزدهر للعصر الحديدي .
اكتشف فريقها بنية مكونة من أربع غرف تواجه جبل الهيكل، الذي بني على منحدرات التل العليا، والتي تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، وفقا لبقايا المبنى وأرضياته.


وقالت ويكسلر-بدولاه في بيان اصدرته وكالة الانباء الايرانية ان "بصمة الختم كانت تعلق على وسائل نقل مهمة واستخدمت كشعار او تذكارات صغيرة ارسلت نيابة عن حاكم المدينة".

تم اكتشاف البصمة الطينية في الغبار بعد أن قام المدافعون الإسرائيليون القيمون على الاثار بخدش سطح جدران مبنى الهيكل الأول لحقن المواد الحافظة. الغبار الذي سقط بين الحجارة القديمة أخذ إلى مختبرات إيا لفحص الرطب .
في مختبرات إيا في حديقة هار هوتزفيم للتكنولوجيا في اورشليم ، رصد شيمون كوهين طباعة الختم قبل عام. 
كتلة صغيرة من الطين (13 × 15 مم و2-3 مم) لديه صورة ونقش و على الجزء العلوي من الطباعة هناك شخصين يرتديان ملابسا مخططة  يواجه بعضها البعض ،فيما بينها ما يمكن أن يكون القمر، وفقا لمسؤول الحفر ويسلر-بدولاه .
وقُدم الختم الى عمدة المدينة نير بركات خلال زيارة لمركز ديفيدسون بالقرب من الجدار الغربى الاسبوع الماضى بعد الانتهاء من البحث العلمي، سيتم نشر الورقة في مكتب العمدة.

" أورشليم هي واحدة من أقدم عواصم العالم، يسكنها باستمرار الشعب اليهودي لأكثر من 3000 سنة. اليوم لدينا شرف لقاء واحدة أخرى من سلسلة طويلة من الأشخاص والقادة الذين قاموا ببناء وتطوير المدينة ونحن نشعر بالامتنان لكوننا نعيش في مدينة بهذا الماضي الرائع، ونحن ملزمون بضمان قوتها للأجيال القادمة، كما نفعل يوميا ".



ويأتي اعلان هيئة الاثار بعد عدة اسابيع من اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بأورشليم - القدس - عاصمة لاسرائيل، وهو قرار غيّر سياسة استمرت عقودا حول وضع المدينة واشعل احتجاجات فلسطينية و أثار أصداءا دولية.





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: