كينيا : تلاميذ مسيحيون يتعرضون للهجوم بالسواطير لرفضهم قراءة القرآن في مدرسة بنيروبي . 

وقد هاجم المسلمون الطلاب بالسواطير عندما اندلع شجار بسبب ان التلاميذ المسيحيين رفضوا قراءة أجزاء من القرآن  حيث وصلت التوترات بين الطرفين  إلى نقطة الغليان في المدرسة 

كينيا هي في معظمها مسيحية ولكن لديها عدد كبير من السكان المسلمينوالعنف بين الأديان نادر، وينظر إلى البلد على أنه خال نسبيا من التوترات الدينيةبيد انها عانت من هجمات مميتة متكررة من متطرفين اسلاميين صوماليين مؤخرا .


وأصيب نحو 35 طالبا بجراح بعد طعنهم بالسكاكين في مدرسة في نيروبي عندما بدأ شجار شنه المسلمون بسبب ان التلاميذ المسيحيين  رفضوا قراءة أجزاء من القرآن .
وكان من المقرر اغلاق مدرسة جامهورى الثانوية فى العاصمة الكينية لمدة خمسة ايام بعد اندلاع الشجار الكبير.
وقيل إن التوترات كانت مرتفعة في المدرسة التي يبلغ عددها 400 1 تلميذ لعدة أسابيع بعد أن ادعى تلاميذ الطرفين أنهم  يتعرضون للتمييز.
 وذكرت صحيفة // مورنينغ ستار نيوز // ان المدرسة الداخلية اصبحت بؤرة توتر منذ ان قامت المؤسسة بفصل الحمامات وأقسام المكتبة بين المسيحيين و المسلمين لتفادي المواجهات  .
بعد أن حاول عدد من الطلاب المسلمين إجبار الصبيان المسيحيين على قراءة القرآن، اندلع شجار هائل.

وقد هاجم الشباب بالأسلحة البيضاء بما في ذلك المناجل  والسواطير مع اندلاع العنف.
وقال أحد الشهود للصحيفة: "حاول بعض الطلاب المسلمين بقوة إجبار الطلاب المسيحيين على إيمانهم الإسلامي، وأولئك الذين رفضوا تم طعنهم ، بينما تعرض آخرون للضرب البدني.

"ويزعم أن السكاكين والمناجل المستخدمة قد جاءت من خارج المدرسة".

وأصيب ما يصل إلى 35 طالبا من الطرفين بجراح، وتعالج سبعة منهم بسبب إصابات نتيجة الطعنات .
كما احتاج مدير مدرسة جامهوري الثانوية فريد اوور الى العلاج في المستشفى بعد ان اصيب هو الاخر في المشاهد الفوضوية.

وأغلقت السلطات المدرسة مؤقتا بعد معركة 23 يناير.ويقومون الآن بالتحقيق في الكيفية التي تمت بها تهريب الأسلحة إلى مبنى المدرسة . 
كينيا هي في معظمها مسيحية ولكن لديها عدد كبير من السكان المسلمينوالعنف بين الأديان نادر، وينظر إلى البلد على أنه خال نسبيا من التوترات الدينيةبيد انها عانت من هجمات مميتة متكررة من متطرفين اسلاميين صوماليين.

وفى الاسبوع الماضى، هاجم مسلحون كاتدرائية فى بلدة مارسابيت بشمالى كينيا عقب مظاهرات عنيفة.
وقتل ثلاثة اشخاص فى القتال، مما اثار القبض على مدرس مسلم.




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: