برلمانية أوروبية تطالب أميركا بالانتباه لخطر الدولة الإسلامية وليس حزب العمال الكردستاني .

بالنسبة لنا فإن المجموعة الكردية وحزب العمال الكردستاني والموالين لها لا يشكلون تهديدا. ليست هناك أي تهديدات من حزب العمال الكردستاني في هولندا وبلجيكا وفرنسا. حين يتعلق الأمر بسوريا فإننا، وبخلاف الكارثة الإنسانية، نرى أن الخطر هو تنظيم الدولة الإسلامية.


ترى كاتي بيري مقررة الشؤون الأوروبية في البرلمان الأوروبي ان الأولويات مختلفة بين تركيا والاتحاد الأوروبي بخصوص سوريا فالقارة الأوروبية غير مستهدفة من قبل مسلحين أكراد بل من قبل تنظيم الدولة الإسلامية بينما لم تعتبر الحكومة التركية يوما أن التنظيم الجهادي المتطرف هو التهديد الأكبر.
وفي مقابلة مع موقع "أحوال تركية " قالت البرلمانية الهولندية إن تركيا في حالة التحول إلى نظام حكم رئاسي تنفيذي العام المقبل، بعد الموافقة عليه في استفتاء شعبي، ستكون قد تجاوزت خطا أحمر وحينها لن تكون هناك جدوى من مواصلة محادثات انضمامها للاتحاد الأوروبي .
وقالت أيضا إن على تركيا أن تظهر تحسنا في قضية حقوق الإنسان إذا ما أرادت أي تطور على صعيد تحديث علاقاتها الجمركية مع الاتحاد.
بالنسبة لنا فإن المجموعة الكردية وحزب العمال الكردستاني والموالين لها لا يشكلون تهديدا. ليست هناك أي تهديدات من حزب العمال الكردستاني في هولندا وبلجيكا وفرنسا. حين يتعلق الأمر بسوريا فإننا، وبخلاف الكارثة الإنسانية، نرى أن الخطر هو تنظيم الدولة الإسلامية.
بالنسبة لتركيا فإن التهديد رقم واحد هو تنظيم الدولة الإسلامية. بعد عقود من القتال ضد حزب العمال الكردستاني الذي انتقل الآن للقتال في سوريا يمكنني تصور أن قتال تنظيم الدولة الإسلامية لا يشكل أولوية. ظهر جليا كذلك في موقف الحكومة التركية من التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية أن الدولة الإسلامية ليس الأولوية.

وفيما يلي نص المقابلة.






Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: