مؤسس حركة حماس يموت بعد طلقة نار عن "طريق الخطأ"المؤسس المخضرم لحركة حماس  و المسؤول عن التحالف مع إيران يموت بعد أسابيع من إصابته بطلقة نارية "عرضية".


ذكر متحدث باسم حركة حماس اليوم الثلاثاء ان احد كبار اعضاء منظمة حماس الارهابية لقى حتفه، وفقا لما ذكره المتحدث باسم حماس اليوم بعد ثلاثة اسابيع من تعرضه لما ادعت المنظمة الارهابية انه اصيب بجروح طفيفة فى الرأس.accidental self-inflicted gunshot wound 

وفي 9 يناير / كانون الثاني، قال فوزي برهوم، المتحدث باسم الجماعة الإرهابية التي تتخذ من غزة مقرا لها، إن عماد العلمي، وهو أحد كبار المسؤولين في الحركة، أصيب بجروح خطيرة عندما أخرج سلاحه الشخصي المحشو عن طريق الخطأ.

وقال برهوم في ذلك الوقت ان العلمي (61 عاما) كان "يفتش عن سلاحه الشخصي في منزله وهو في حالة حرجة".
وتم نقل زعيم حماس الى مستشفى مدينة غزة.
وكان المتحدث باسم حماس حازم قاسم قد ذكر يوم الثلاثاء ان العلامي توفي متأثرا بجراحه، وهو في مستشفى الشفاء في غزة.
وقد اعتبر العلامي، الذي حظرته الولايات المتحدة في عام 2003 لموقفه في حماس، أحد أهم أصول مجموعة غزة الإرهابية، نظرا لعلاقاته الواسعة مع الحكومة الإيرانية - الراعي الرئيسي لحركة حماس - وعلاقته الشخصية مع رئيس حزب الله حسن نصر الله، وهو نفسه عميل لنظام طهران.
في السنوات الأخيرة، عمل العلامي خارج تركيا، حيث تلقى العلاج الطبي.

عاد العلامي المؤسس لمجموعة حماس الإرهابية إلى قطاع غزة في عام 2012، حيث شغل سابقا منصب نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، وترأس مرة واحدة "لجنة الانتفاضة".
وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2016، أفيد بأن العلامي اختير خلفا لاسم حماس هنية.
 وأثار حادث إطلاق النار مجموعة متنوعة من نظريات المؤامرة داخل السلطة الفلسطينية، بدءا من ادعاءات ان العلامي قد تم اغتياله ، إلى اقتراحات اخرى تقول انه قد يكون انتحر بعد سنوات من المشاكل الصحية الخطيرة. في عام 2014، أصيب منزل العلمي أثناء الصراع بين حماس وإسرائيل، مما أدى إلى بتر أحد ساقيه. وقد تلقى علاجات عديدة فى تركيا بسبب الاصابات الناجمة عن التفجير.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: