النســـاء الكـــافرات : غنائم حرب .

- إن معاملة النساء غير المسلمات من قبل التنظيمات الجهادية دون الإنسانية، مثل داعش أو بوكو حرام في نيجيريا - حيث يتم شراء النساء "الكافرات" أو بيعهن أو اغتصابهن أو تشويههن أو تقطيع أعضائهن  أو حرقهن أحياء - معروفة جيدا نسبيا عن داعش من خلال أشرطة فيديو. ومن المعروف أن العديد من هذه الممارسات لا تزال تحدث، في كثير من الأحيان على نطاق واسع، في جميع أنحاء العالم الإسلامي، كما كشف تقرير عام 2016 ...

- وكثيرا ما تحدث مثل هذه الحوادث. وتعتبر الفتيات المسيحيات  كممتلكات يمكن استغلالهن في أوقات الفراغ. وإساءة معاملتهم يعتبر حقا وفقا لعقلية المجتمع [الإسلامي] فإنه ليس حتى جريمة. المسلمون يعتبرونها  غنائم الحرب ".السكان المحليون - باكستان 2014 .

 - لوضع هذه الحوادث في سياق مختلف، كل النجوم في هوليوود  و نشطاء النسوية  والمحاربات من اجل العدالة
 الاجتماعية اللواتي  يحاربن  ضد "التحيز الجنسي" في الغرب - ولكن ليس لهن ما يقولنه عن ضحايا الإسلام - كل هؤلاء ليسوا  "مدافعين عن حقوق المرأة"، ولكن هم " حمقى كأداة صالحة للاستعمال " مكرسين  لتخريب الحضارة الغربية لا يقلون عن الإرهابيين الذين يبررون افعالهم و يغطون عن جرائمهم .


أحد مظاهر العدوان الإسلامي المتطرف الذي يغفله الليبراليون الغربيون أو يتجاهلونه عمدا هو أن النساء غير المسلمات يمثلن أكبر أكبر ضحاياهم . ووفقا لدراسة أجرتها منظمة " الأبواب المفتوحة "  Open Doors  مؤخرا، فإن "المرأة المسيحية هي من بين
 أكثر النساء تعرضا للانتهاك في العالم "Christian women are among the most violated in the world  ربما بطريقة لم نرها من قبل". وكشفت الدراسة أن ست نساء يتعرضن للاغتصاب كل يوم لمجرد كونهن مسيحيات.

والسبب في ذلك بسيط. فكما هي الشريعة الإسلامية  قاسية بالنسبة  للرجال، فهي بنفس القساوة و أكثر من ذلك بالنسبة للنساء. والقرآن يعطي الرجال سلطة ضرب النساء لفرض الطاعة في حال النشوز (4:34) ، وأن شهادة امرأتين تساوي رجل واحد  (2:282 )
معظم سكان الجحيم هو من النساء  consists of women، كما تضع الأحاديث النبوية  مرتبة النساء بجانب الحمير
 والكلاب  likened to donkeys and dogs  يشتتن انتباه الرجال و يقطعن صلاتهم.

ويؤكد هذا الظلم بالنسبة للمرأة تقرير صدر  report حديثا عن حكومة المملكة المتحدة بشأن تطبيق الشريعة في إنجلترا وويلز - وهو تقرير يكشف عن "التمييز المنهجي ضد المرأة".
إذا كانت النساء المسلمات ينظرن اليهن  ويعاملن بدرجة أقل من قبل الإسلاميين الراديكاليين، فإن النساء غير المسلمات - "الكافرات على نحو مضاعف. 
الاسلام  ينظر إلى المرأة  بحقارة و بدرجة أدنى من نظيرها الذكر .
 أضف إلى هذا الاستعباد الجنسي و الضرب المسموح به  والجنس عند الطلب  (Koran 4:34يصبح الأمر جليا  لماذا النساء
 هن أكبر المتلقيات للإساءة الإسلامية ، بالأحرى تتمثل مهمتهن الأساسية : " توفير المتعة للرجل المسلم " كما قال  told  أحد المسلمين لمجموعة من الفتيات المسيحيات  قبل إرهاب وقتل واحدة منهن .

 آيات قرآنية مثل سورة النساء  4:24  يبدو أنها شجعت الاستعباد الجنسي للنساء غير المسلمات في سياق الجهاد.

إن معاملة النساء غير المسلمات من قبل التنظيمات الجهادية دون الإنسانية، مثل داعش أو بوكو حرام في نيجيريا - حيث يتم شراء النساء "الكافرات" أو بيعهن أو اغتصابهن أو تشويههن أو تقطيع اعضائهن   dismembered  أو حرقهن أحياء  burned alive
- معروفة جيدا نسبيا عن داعش من خلال  أشرطة الفيديو. ومن المعروف أن العديد من هذه الممارسات لا تزال تحدث، في كثير من الأحيان على نطاق واسع، في جميع أنحاء العالم الإسلامي، كما كشف  report  تقرير عام 2016 :

للأسف، هناك عدد متزايد من النساء يستهدفن من قبل الجماعات الإرهابية [المسلمة]، وهناك العديد من الحوادث الدولية التي تتعرض لها النساء، حيث يتم اختطافهن وإغتصابهن وإجبارهن على التحول من المسيحية إلى الإسلام من قبل الجماعات المتطرفة الراديكالية ... كما يتم بيع الكثير منهن في أسواق مفتوحة، ولا تحدث هذه الوحشية في الشرق الأوسط فحسب، بل في أفريقيا وفي أماكن أخرى كثيرة، وفي كثير من هذه البلدان تتعرض النساء للاضطهاد لأنهن يعتبرن مواطنات من الدرجة الثانية بسبب جنسهن و  إيمانهن ، تواجه المرأة المسيحية ضعف الاضطهاد، ورغم أننا لا نملك عددا دقيقا، فإننا نعلم أن ملايين النساء يتعرضن للاضطهاد .... وفي هذه البلدان التي يهيمن عليها المسلمون، تحرم المرأة المسيحية بانتظام من حريتها للعيش وتحرم من الضروريات البشرية الأساسية ".


ووفقا لتقرير عام 2014، فإن حوالي 700 فتاة مسيحية و 300 فتاة هندوسية يتعرضن للاختطاف والاسترقاق والاغتصاب في باكستان  Pakistan  كل عام. هذه أعداد كبيرة جدا  بالنظر إلى أن كل من المسيحيين والهندوس يشكلون 1٪ فقط من سكان الأغلبية المسلمة في البلاد. وبعد تعرض فتاة مسيحية تبلغ من العمر تسع سنوات للاغتصاب من قبل رجل مسلم يتفاخر ب " تكرار نفس الفعل مع فتيات مسيحيات أخريات"، حسب ما روى  السكان المحليون recounted : 
تحدث مثل هذه الحوادث في كثير من الأحيان، وتعتبر الفتيات المسيحيات  كغنائم لا بأس باستغلالهن في أوقات الفراغ، وإساءة معاملتهن يعتبر حقا ، و وفقا لعقلية المجتمع [الإسلامي]، فإن هذا  ليس حتى جريمة، ويعتبرها المسلمون غنائم حرب".
ومن غير المفاجئ أنه حينما ينمو عدد المهاجرين المسلمين في أوروبا، فإن المعاملة دون الإنسانية والاعتداء الجنسي على النساء "الكافرات" التي يقوم بها مهاجرون من  دول العالم الثالث  أصبحت الآن عاملا مشتركا أيضا واسع الانتشار في الغرب مثل السويد  here و here  ألمانيا .


ومثلما ينظر إلى الفتيات المسيحيات  في باكستان على أن " مهمتهن هي امتاع الرجل المسلم"، فإن النساء المسيحات في أوروبا ينظر إليهن المهاجرون المسلمون على أنهن  " يتواجدن من أجل الجنس" "there for sex," حيث أن أحد هؤلاء المهاجرين الذين اصطادوا  امرأة في ألمانيا قال لها هذا في وجهها علانية . 
هي واحدة من العديد من النساء في أوروبا التي تعرضت للارهاب الجنسي الاسلامي من قبل رجال مسلمين  - على الرغم من  ان وسائل الاعلام الغربية  كانت تحاول التستر على هذه التقارير (  (here and here) ).

وكما أفادت وكالة "صوت أوروبا"  Voice of Europe report  مؤخرا، حتى عندما تعرضت  حوالي 000 1 إمرأة للاعتداء الجنسي من قبل المهاجرين المسلمين في كولونيا،
 إن رد فعل وسائل الإعلام، التي  تعلن زعما عن اهتمامها  بحقوق المرأة ورفاهيتها ، كانت  تخضع للرقابة ودفن الأخبار و تتعاطى سياسة التعتيم الاعلامي . والشيء نفسه الذي حدث بشكل غير مفاجئ حدث في السويد، وهي بلد كان في السابق جنة نسوية حيث تتمتع المرأة بحرية غير مسبوقة ومساواة مفرطة تعرف الآن بجرائمها الجنسية وعاصمة الاغتصاب الجماعي ".

التقرير الذي يحمل عنوان "الاغتصاب والقتل والهوس الذكوري  : الضحايا الحقيقيون لأزمة الهجرة هن نساء أوروبا "  "Rape, murder and misogyny: The real victims of the migrant crisis are Europe's women" 

- يقدم أمثلة قليلة على الاختيار:

في النمسا: اغتصب  قاصر أفغاني عجوز was raped  تبلغ من العمر 72 عاما؛ ونتيجة لذلك فقدت الإرادة للعيش [وتوفيت .

في بلجيكا: تعرضت فتاة صغيرة للتخدرير والاغتصاب  drugged and raped  من قبل مهاجر بعد أن سألت الطريق إلى المحطة.

في فرنسا: طٌعن اثنان من المراهقين حتى الموت  stabbed to death  من قبل مهاجر في مرسيليا.

 في ألمانيا: تعرض طالب يبلغ من العمر 19 عاما للاغتصاب والقتل raped and murdered  من قبل مهاجر أفغاني.

 في ألمانيا: طعنت فتاة تبلغ من العمر 17 عاما حتى الموت  stabbed to death بعد أن قطعت علاقتها مع مهاجر.

 في إيطاليا: تعرضت امرأة بولندية للاغتصاب الجماعي  gang raped من قبل أربعة مهاجرين في ريميني.

في هولندا: تعرضت فتاة صغيرة للاغتصاب وغرقت تقريبا  raped and almost drowned من قبل طالب لجوء في كامبن.

في هولندا: تعرضت امرأة للاغتصاب الجماعي  gang raped من قبل مجموعة من الأفارقة.

في السويد: طعنت فتاة حتى الموت stabbed to death بعد رفض طالب لجوء.

في السويد: تعرضت امرأة على كرسي متحرك للاغتصاب الجماعي  gang raped  من قبل مجموعة من المهاجرين.

 في سويسرا: تعرضت ست نساء لاعتداء جنسي  sexually assaulted من قبل رجال  ذوي "البشرة الداكنة".

في المملكة المتحدة: عصابات استدراج  اسلامية  Grooming gangs التي استهدفت الفتيات منذ عقود.

وتفسر مثل هذه الحوادث سبب تقديم ألمانيا لمنتج  - الملابس الداخلية النسائية مزود مع أجهزة الإنذار بالاغتصاب underwear with rape alarms .

ولو كانت هذه الأفعال  قد " ارتكبت تحت أي ظروف أخرى"، حسب تقييم  وكالة صوت أوروبا  assessed : 
 كان يمكن تصنيفها " على أنها جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية ... ومن الواضح أن الضحايا الحقيقيين لأزمة المهاجرين هم من النساء في أوروبا : إنهن يفقدن بسرعة الحرية التي قاتلن من أجلها واصبحن أهدافا واضحة للضيوف الذين  قبلتهم حكوماتنا  في مجتمعاتنا ".
لوضع هذه الحوادث بشكل مختلف، كل النجوم في هوليوود  Hollywood stars،  و نشطاء النسوية  والمحاربات من اجل العدالة
 الاجتماعية  feminists and social-justice warriors   يحاربن  ضد "التحيز الجنسي" في الغرب - ولكن ليس لهن ما يقولنه عن ضحايا الإسلام - كل هؤلاء ليسوا  "مدافعين عن حقوق المرأة"، ولكن مجرد  " حمقى كأداة صالحة للاستعمال " مكرسين  لتخريب الحضارة الغربية لا يقلون عن الإرهابيين الذين يبررون افعالهم و يغطون عن جرائمهم .


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: