الدنمارك : قانون يحظر ارتداء البرقع و النقاب الاسلامي لأنه لا يتفق مع قيم المجتمع الدنماركي . 

وفي حال اعتماده، فإن تحدي الحظر على أغطية الرأس التي تغطي الوجه، والذي من المتوقع أن يشمل البرقع والنقاب الإسلامي ، ولكنه يستثني أقنعة هالوين وأزياء تنكرية ، قد يؤدي إلى ما يصل إلى 1670 دولار كغرامات مالية .


وتضيف الحكومة الدنماركية اللمسات الأخيرة على مشروع قانون يحظر ارتداء الغطاء في الأماكن العامة، ويطلق عليه "حظر البرقع". وقال وزير العدل بيب بولسن من حزب المحافظين فى بيان صحفىي  press-release  ان ممارسة إخفاء الوجه يتعارض مع قيم  المجتمع الدنماركى.

وبينما كانت الحكومة الدانمركية تنظر في وقت سابق في معاقبة مرتكبي البرق المتحدين للقانون بالسجن لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، اقترحت بدلا من ذلك غرامة تصل إلى 000 10 كرونة دانمركية (670 1 دولارا).

بالإضافة إلى البرقع، مشروع القانون المعروف رسميا باسم "حظر الغطاء " يشمل الملابس الإسلامية الأخرى، مثل النقاب. على النقيض من ذلك، سيتم إجراء استثناءات لملابس تنكر مثل أقنعة هالوين، أو اغطية وأنواع أخرى من الملابس التي تحمي من البرد في فصل الشتاء.
" تغطية الوجه في الأماكن العامة  لا يتفق مع القيم الدانمركية أو احترام المجتمع، وسوف نحرص على احترام مجتمعنا والقيم التي تربطنا معا، مع حظر الغطاء سوف نرسم خطا والتأكيد على أننا هنا في الدنمارك نعرض كل الاحترام والثقة وجها لوجه "، كتب بيب بولسن.

وفى مقابلة مع صحيفة // التينجيت // اليومية  Altinget ، دحض بولسن المخاوف التى سبق تعميمها بان الحظر سيتضمن اللحى
 المزيفة  fake beard وغيرها من الملابس التنكرية .

وقال بيب بولسن: "بالطبع قد ترتدي القبعات والأوشحة خلال فصل الشتاء.

ولئن كان الاقتراح قيد النظر الآن، فمن المتوقع اعتماده، فرحا بحزب الشعب الدانمركي اليميني، الذي اقترح حظر البرقع عدة مرات في السنوات الأخيرة.
وقال ترين برامسن من الحزب الاشتراكي الديموقراطي " نعتقد ان البرقع والنقاب هما عنصران من عناصر السيطرة الاجتماعية، عندما نرى ان النساء اللواتي يعشن في زيجات عنيفة اضطررن الى ارتداء البرقع والنقاب وبالتالي استثنائهن من سوق العمل الدنماركي"  في تصريح ليومية  Kristeligt Dagblad .
               
كما ان هنريك داه النائب عن التحالف الليبرالى يؤيد ايضا مشروع القانون.

"إن البرقع والنقاب ليسا ملابس إسلامية، ولكنهما سلفيان في المقام الأول، والسلفية مشكلة خطيرة جدا، وهي أيديولوجية تنظيم القاعدة وحركة طالبان التي كنا في حرب، وبالطبع يجب علينا محاربته هنا في الدنمارك ".Danish Radio 

ومع ذلك، انتقد أسامة السعدي، إمام جامع أرهوس المثير للجدل، هذا الحظر ، نفس الامام الذي  تصدر عناوين الصحف دعما لتنظيم داعش الإرهابي لتنظيم داعش، والذي أثار ايضا ضجة اعلامية بسبب دعةته لتطبيق حدا الشريعة الاسلامية : الرجم و الجلد.



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: