هل لازال طوني خليفة يذكر ان هنالك مسيحيين في الشرق الاوسط يعيشون في خوف و رعب و اضطهاد وسط نيران الحقد و الكراهية الاسلامية  أم ان اسرائيل هي المسؤولة عن ذلك ؟ 

هل سمع طوني خليفة عن معتقلي الرأي الذين يشاركونه المهنة الانسانية و الفكرية التي يدّعيها هو في البلدان الاسلامية من قبل ؟

ستيف مامان VS طوني خليفة .


كنت أتمنى ان ارى طفلا عراقيا او سوريا او ايرانيا يتم اعتقاله وهو بهذه النظافة والترتيب والحراسة و حشد المحاميين و وسائل الاعلام الغربية و العربية الذين تم تجييشهم دفعة واحدة للدفاع عن باربي
كنت اتمنى ان ارى هذا القدر من حرية الرد والتعبير و سقف الحريات الموجودة في دولة اسرائيل عند البلدان العربية " العنصرية " لكن الواقع انه ما من طفل واحد سيخطو الى الامام للمحاكمة لان امره قد قضي و انتهى و نسي العالم ذكره !
ذكرتموني .... اين هو #رائف_بدوي و #علي_حسين_طاهري #آسيا_بيبي و جميع معتقلي الرأي في كامل البلدان العربية دون استثناء... 
الذين صار امرهم نسيا منسيا ولم نسمع كلمة واحدة من اي وسيلة اعلامية تسلط الضوء عنهم !! 
هذا هو نموذج الاعلام الغربي الذي يسير على نهج التخلف العربي فينسى مهمته النبيلة و يستغل منابره في تضليل الرأي العام... كلمة أخيرة.... العرب جميعهم يستقون بالنساء و الاطفال الذين غالبا ما يكونون دروعا بشرية امام الدبابات و الجيش حتى تتمكن العدسة الدولية من رسم القصة المكذوبة. .. 

كل هذه المقدمات لا تكفي لاعطاء أجود الامثلة التي لا يريد الاعلام القومجي العربي رؤيتها ، هذا الاعلام المثخن بقيم اسلامية اكبر من الاسلام في حد ذاته في محاولة لعب دور الريادة العالمية و هم اصغر بكثير من هذا الدور الذي  يتطلب المواجهة و الحرية و الحجة الفكرية عوض الشعارات المزيفة المكررة المستنسخة عن قيم منقرضة منذ عقود ، و يوازيهم في هذا الدور بل يتفوق عنهم نجوم و ابطال اعلاميون ذميون صاغرون لا يفوتون الفرصة للعزف على ما بقي من احاسيس للعرب المسلمين لحشد التعبئة العنصرية الدينية لا لشيء سوى لان العدو الوهمي هو دولة اسرائيل التي تؤرق نومهم و من خلفها اليهود العدو الحقيقي الديني  محاباة و نفاقا للاسلام الذي يسميهم في القران بالنصارى وهم يحبون كثيرا هذه التسمية  التي تدغدغ مشاعرهم و تعيدهم الى الايام الخوالي في شبه جزيرة العرب ... هذه الباقة النخبة الفكرية العملة المزورة و المزورة للتاريخ أمثال طوني خليفة الذي يملئه الحماس كزملائه الاخرين عملا بالمثل البدوي : عدو صديقي هو عدوي ، قد تناسى ان هذا العدو هو من افلته من فخاخ العصابات الفلسطينية الصديق الحميم لهم الذي دخل اراضيهم متسللا دون استئذان على طريقة العصابات  التي تحصنت في جنوب لبنان ضد إسرائيل منذ عام 1968، وتطور اللامر لاحقاً إلى الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1975 واستمر حتى خروج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان في حرب لبنان 1982 ليخلف دمارا حول به لبنان التي كانت سويسرا السرق الاوسط في الخمسينيات الى مدينة من الاشباح اشبه بقندهار افغانستان .. 

هذا الخراب الذي دخل منطقة الشرق الاوسط ، العرب الوافدون من مصر و الاردن و الذين ينسبون انفسهم الى فلسطين هم المسؤولون عنه وعلى لسان المفكر المسيحي اللبناني احد اعمدة الفكر اللبناني سعيد عقل أحد الشهود الذين عاشوا تلك الحقبات السوداء في تاريخ لبنان -- فأين كنت يا ترى انت يا طوني وقتها ؟ . 

وقد نسي هذا الطوني ايضا حجم كارثة الحروب الاهلية الدموية التي اندلعت نتيجة هذ الدخيل السرطاني وكم من تضحية قدمها اللبنانيون في سبيل الحفاظ على القرار المستقل لبنان و الذي اصبح في طي النسيان و في مهب الريح منذ ان تغلغلت هذه العصابات على اراضيه في المخيمات ... 
ربما هذا الطوني لا يحتاج ان نذكر له بعض تفاصيل التوترات التي تفقد قوات الامن اللبنانية السيطرة عليها خاصة في مخيم نهر البارد ، أو ربما لاداعي لكي نجرح مشاعره الوطنية ان كان هنالك قدر منها في وجدانه و ننعش ذاكرته التي اصابها الزهايمر و لم يعد يميز واقع  لبنان الذي صار عبارة عن حواجز امنية لمليشيات حزب الله الذراع الارهابي للنظام الايراني .. فهل يا ترى يملك الجيش قراره بعيدا عن خطر التصادم مع الحزب الارهابي الذي يحمل لقب المقاومة الوهمية للعدو الوهمي لأنه هو في حد ذاته العدو الحقيقي للبنانيين و لقيم لبنان الانسانية الحضارية  و ثقافته اليهودية المسيحية التي صارت اليوم اقلية في ظل نمو ديمغرافي سريع للاسلام وهذا بفضل جهودكم المبذولة انتم النخبة الخدومة جدا للقضية العربية ؟ . 

هذا المثقف لا يحسن سوى مجاملة ضيوفه المسلمين وايجاد المبررات للارهاب و الكراهية الاسلامية طيلة الوقت ضد الحقيقة و ضد ضحايا هذا الوحش الذي لا يجد من يروضه ،  لا وبل يحفظ ايات و احاديث " ضعيفة السند " لكنه بكل خجل يتلعثم و يعجز عن تقديم جواب بسيط امام الشيوخ عن عقيدته المسيحية ، لانه بكل جدية يكرس كل وقته في اعادة تركيب و صياغة الافكار التي تمدح الاسلام المحمدي و يغفل عن فتح صفحات الكتاب المقدس ، و أبسط طفل من مدارس الأحد كان سيجيب على هؤلاء الشيوخ الذين ينبهر امام جهلهم و سذاجة فكرهم العتيق الذي لازال يكرر نفس افتراءات و حملة التشوية التي بدأت منذ القرن السابع ميلادي في شبه الجزيرة العربية ، و مغالطاتهم المنطقية و التاريخية  . 
يبدو ان الصحفي المولع برحمة و انسانية  الاسلام الاسطورية  مبهور بعلمهم ، في حين يعجز عن توجيه اي كلمة تعزية لتقوية معنويات المسيحيين المظطهدين في الشرق الاوسط تحت نيران الكراهية الاسلامية .

هذا النجم الاعلامي الذكوري الذي أطل نجمه اخيرا في برامج الحوارات اراد من كرمه و نخوته العربية الاسلامية ان يتبرع بما يستطيع لاخراج الطفلة عهد التميمي من الاحتجاز القانوني في اسرائيل ، هذه الفتاة التي بدأت مسيرتها في المشاغبة قبل ان تبلغ الفطام ، خلافا لما يظهره من مواقف تتصادم دوما مع كل يخص حقوق المرأة ، اختار الرجل هذه المرة ان ينضم الى معسكر النسويين " المزيفيين " انتقائيا لأن المسالة تتعلق بالحشد الاعلامي الدعائي  لدمية الباربي التي يتسابق النجوم العرب الفنانون و الاعلاميون لهشتغتنها على التويتر و حمل صورها كأيقونة النضال العربي .. صناعة مربحة انتجها مصنع تميمي هذه العائلة التي تملك سجلا في ملف الكراهية و التحريض حلت ضيفا لدى خليفة المسلمين التركي اردوغان منذ سنين . 

- هل سمع طوني خليفة عن معتقلي الراي الذين يشاركونه المهنة الانسانية و الفكرية التي يدعيها هو في البلدان الاسلامية من قبل ؟
- هل لازال طوني خليفة يذكر ان هنالك مسيحيين في الشرق الاوسط يعيشون في خوف و رعب و اضطهاد وسط نيران الحقد و الكراهية الاسلامية  أم ان اسرائيل هي المسؤولة عن ذلك ؟ 
- ماذا عن مسيحيي لبنان ... قبل و بعد الحروب الاسلامية في المنطقة ؟ 
- هل يعلم الاعلامي المثقف ان دولة اسرائيل الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تمثل الملاذ الآمن للمسيحيين و الاقليات الدينية الاخرى ؟ 
- هل يعلم الثري الاعلامي أن دولة اسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تنمو فيها نسبة المسيحيين نتيجة الامن و الحرية و ظروف الحياة المتطورة ؟ 
- هل يعلم نجم البرامج الحوارية أن البلدان الاسلامية هي اسوء بلدان تمثل الخطر على حياة المسيحيين و الاقليات الدينية الاخرى وفقا لتقارير دولية أم انه عازف عن القراءة و الراي الاخر  ؟ 
- ماهو الفرق بين الاعلامي " المسيحي" المعروف الذي يدعي التسامح و المحبة و بين ستيف مامان رجل الاعمال اليهودي المغربي الذي انخرط في مهمة انقاذ الفتيات المسيحيات و الازيديات في العرق من جحيم الدولة الاسلامية ؟ 

ياعزيزي الابطال هم و هن في الجبهات يقاتلون و يقاتلن  قوات الظلام الارهابية و ليسوا ممثلين هواة يرتبون مشاهدا سينمائية بحضور الكاميرات و الكومبارس مسبقا !!
--------------------------------------------------

بعد أن شهد فضائع الدولة الاسلامية ضد المسيحيات و الازيديات " شندلر اليهود " The Jewish Schindler ينخرط في مهمة الانقاذ .

"عندما ترى فتاة يتم انقاذها من جحيم الارهابيين سوف تبكي و لن تتمالك نفسك "، يقول " ستيف مامان " لا تهمني صلابتك كرجل ، لكنك سوف  تبكي ." 
وقال مامان : "من 1939 إلى 1945 قتل اليهود أثناء المحرقة النازية "، على الرغم من حقيقة أن الجميع يعرفون أن هذا الأمر سوف يحدث، فقد مرت ثلاث سنوات و الإبادة الجماعية ضد [من المسيحيين واليزيديين] تستمر ولكن لم يتصرف أحد، وهذا هو السبب في أنني فعلت ما فعلت، لم أكن أثق بأي شخص للقيام بذلك " ، في نوفمبر 2014، أنشأ مامان جماعة  CYCI)  لتحرير الأطفال المسيحيين واليزيديين الرهائن  في الأراضي التي تحكمها دولة الاسلام  داعش في العراق .
وقال مامان : " إن الشخص الذي ينقذ حياة هو كمن ينقذ البشر جميعا "، مستشهدا بالمبدأ اليهودي القديم في التلمود ، "يمكنك أن تتصرف الآن أو أن تكون متفرجا من بعيد مثلما كان العالم يتفرج وهو يشاهد  اليهود يموتون في غرف الغاز و يعذبون  ونحن فقط نعرف جيدا عن أهوال المحرقة التي يجب أن نبذل كل ما في وسعنا لضمان أن مثل هذه الإبادة الجماعية لن تحدث مرة أخرى. "


في مجال بيع الدراجات النارية والدراجات النارية الراقية في مونتريال، رجل الأعمال اليهودي الكندي وضع مهمته الرئيسية لإنقاذ الفتيات المسيحيات  واليزيديات من قبضة داعش المنظمة الارهابية . ما كان في البداية مجرد مشروع تجاري لستيف مامان، لبيع السيارات الفاخرة، اصبح الان ينقذ حياة الآلاف من الناس.
ولد مامان  في المغرب، وبعد أن هاجر إلى كندا في سن مبكرة، يصف نفسه  بأنه  يهودي أرثوذكسي نشأ مع "شعور عظيم بانتمائه الى اليهود بفخر". بدأت رحلة مامان بعد وفاة عدي وقصي حسين، أبناء ديكتاتور العراق صدام حسين. وبصرف النظر عن سمعتهم الرهيبة من الاغتصاب والقتل والتعذيب، كان للشقيقين أيضا شهية كبيرة  للسيارات الجميلة.

لقد سافر [عدي وقصي] العالم لاقتناء السيارات الجميلة"، وقال مامان  "كان لديهم أكثر من 500 سيارة في مجموعتهم - السيارات الأكثر قيمة في العالم - فيراري ، لامبورغينيس، رولز رويسيس، سمها ما شئت، وكان لديهم حتى 1958 من نوع   Bentley Continental Dropped  التي تكلف الملايين دولارات . 

 علم مامان عن الإبادة الجماعية في العراق التي استهدفت المسيحيين و اليزيديين : 
في ذلك الوقت، لم يسمح العراق لأي من هذه السيارات بمغادرة البلاد ، لكن التحقيقات التجارية التي أجراها مامان  أسفرت عن صداقة وثيقة مع الكنسي أندرو وايت، النائب الأنغليكاني السابق لكنيسة القديس جورج في بغداد، الذي وصفه الكثيرون ببساطة "بنجل بغداد".
في أحد محادثاتهم، قال وايت لمامان عن الوضع الخطير لليهود العراقيين الخمسة الذين يعيشون في بغداد ، مع التاريخ الذي يعود إلى العصر التوراتي، بلغ عدد السكان اليهود في العراق 150،000. احتفلت هذه البقايا بالشباط في كنيسة القديس جورج تحت حماية  النائب الانغليكاني وايت كيف الذي روى كيف احتفلوا بالعطلات اليهودية في السفارة الأمريكية في بغداد، إلى جانب اليهود الأمريكيين الذين يعملون في الجيش الأمريكي .



شندلر اليهود the Jewish Schindler. هو لقب يعود الى صاحبه اوسكار شندلر رجل الاعمال الالماني الذي أنقذ 1200 يهودي خلال فترة المحرقة النازية . 



سعيد عقل وهو يتحدث عن ورم سرطان العصابات الفلسطينية التي اتتهكت سيادة الاراضي اللبنانية .
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: