باكستان : المحكمة تفرج عن 20 مسلما للاشتباه في حرق زوجين مسيحيين في أفران صناعية بتهمة  " التجديف على الإسلام ".

هنالك نظام قضائي ثنائي المستويات في باكستان  كغيره من البلدان الإسلامية التي تحرص على عقاب و ترهيب الغير مسلمين  الذيين  يعتبرون  مواطننين من الدرجة الدنيا لأي شبهة تتعلق بانتقاد او التعرض  للإسلام تحت ذريعة " ازدراء الأديان " و الإساءة للإسلام ، وهو ما يعني في الأساس أن المسيحيين وغير المسلمين الآخرين نادراً ما يحصلون على العدالة. إذا كان هناك بلد يعامل فيه المسلمون كمسيحيين في باكستان ، فستكون هناك عناوين دولية  تصرخ و تنوح لأسابيع أو أكثر. 

لكن لا أحد سوف يأخذ أي ملاحظة خاصة حول هذا الموضوع حينما يتعلق الأمر بالإحتقار الإسلامي و العنصرية الدينية الممنهجة التي تمارس في حق المسيحيين و الاقليات الأخرى في البلدان الإسلامية هذا ان بقي حقا أقليات أخرى .


لاهور (باكستان)   - برأت محكمة باكستانية نحو 20 شخصا يشتبه في ضلوعهم في قتل وإعدام زوجين مسيحيين متهمين بالتجديف في عام 2014   Associated Press .
شهزاد مسيح  26 عاماً ، وشمسة شاهزاد ، 24 عاماً ، من عمال الطوب و والدين  لثلاثة أطفال ، أحرقوا أحياء في فرن صناعي من قبل حشد من الناس حركتهم شائعة  مفادها  بأنّ الزوجين دنسوا القرآن في مدينة كوت رادها كيشان.
ألقت الشرطة القبض على عشرات القرويين ، وفي نوفمبر / تشرين الثاني 2016 حكمت على خمسة رجال بالإعدام في حين حُكم على 10 آخرين بالسجن لفترات متفاوتة.

يقول المدعي العام عبد الرؤوف أن المحكمة برّأت يوم السبت 20 مشتبهاً في هذه القضية.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: