التقارب بين الجريمة والإرهاب الجهادي : فنزويلا هي موطن للجماعات الإجرامية والإرهابية مثل حزب الله والثلاثية المعروفة :  الصينية والمافيا الروسية والقوات المسلحة الثورية لكولومبيا (FARC)/ تقرير أمني .

 ليس غريبا ان تكون فينيزويلا ممثلة بنظامها راعية للمنظمات الإرهابية و العصابات  فنائب رئيس فنزويلا ، طارق العيسمي   Tareck El Aissami  " كيان معروف و له ملفات و سوابق في عالم الاستخبارات الأمريكية. إنه جزء من شبكة تجارة المخدرات في فنزويلا وله صلات مع إيران ، سوريا وجماعة حزب الله الإرهابية اللبنانية "،  كما التقى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مع آية الله خامنئي في عام 2016 ؛ كلاهما  يعتمدان على سياسة العدوانية  و تزعم " محور المقاومة " و الكراهية اتجاه الو.م.أ و إسرائيل (التي يصفونها  بالطبع "النظام الصهيوني") .


النظام الاشتراكي الفنزويلي ، وهو مركز عالمي للتقارب بين الجريمة والإرهاب ، موطن للجماعات الإجرامية والإرهابية مثل حزب الله والثلاثية المعروفة :  الصينية والمافيا الروسية والقوات المسلحة الثورية لكولومبيا (FARC). حسب ما أورده  خبير في أمريكا اللاتينية للمشرعين.
 قال جوزيف هومير ، المدير التنفيذي لمركز مجتمع آمن (CFS)  يوم الثلاثاء  في جلسة استماع للجنة الفرعية للخدمات المالية في مجلس النواب حول الإرهاب والتمويل غير القانوني :
وسواء أكان حزب الله أو الثلاثي الصيني أو المافيا الروسية أو القوات المسلحة الثورية لكولومبيا ، فقد أثبتت الحكومة الفنزويلية أنها شريك في الشبكات الإجرامية والإرهابية. إنه تحد معقد للأمن القومي للولايات المتحدة وتحدي يتطلب التفكير خارج الصندوق.
هناك أدلة متزايدة على أن النظام الفنزويلي يستخدم جهازه الحكومي لتغطية وإخفاء الإرهابيين والمتاجرين. لقد حان الوقت أن ننظر إلى تعيين حكومتهم كدولة راعية للإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود.
شهد هومير اضافة الى العديد من الخبراء الآخرين ، وحذر المشرعين :
وقد زاد وتطور التقارب بين المجرمين ومهربي المخدرات والإرهابيين والمتمردين والجريمة المنظمة. ... لا توجد منظمة أخرى على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية [التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية] تجسد التقارب بين الجريمة والإرهاب الذي يمتلكه حزب الله اللبناني. فمن بين ما يقرب من 2000 من الجهات الفاعلة التي حددتها الحكومة مثل "كينبينبينس" للمخدرات الأجنبية ، ينتمي الكثير منها إلى حزب الله أو ترتبط به.
في عام 2014 ، قرر مركز مكافحة الإرهاب ، الذي استخدم عينة من 2700 مجرم وإرهابيين معروفين في أكثر من 122 دولة ، أن جميعهم تقريبا (98٪) كانوا متصلين ببعضهم البعض في مختلف القطاعات غير المشروعة مثل غسل الأموال. ، الاتجار بالمخدرات لتحقيق أهدافهم ، والتي تورطت كلها في  الهجمات الإرهابية ....



Tareck El Aissami shows the fake passport with which Salvadorean Francisco Chavez Abarca used to enter the country, as President Nicolas Maduro stands in the background.Reuters


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: