الأزهـــر: مستشار المفتي يوضح حكم استخدام أوراق التواليت في الاستنجاء .

إجتهاد و بحث مذهل خرج به علماء الأزهر خارج النص الإسلامي يقضي  باستبدال الثلاثة  "حجرات الجمر" التي كان النبي يمارسهن سنة للمسلمين في تنظيف المؤخرة بورق " التواليت " الذي ابتكره الكفار من ماركة كلينكس الفرنسية خاصة التي تتميز بالجودة العالية .


قال الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن هناك فرقا بين الاستنجاء والاستجمار، والغرض منهما الطهارة.
وأوضح عاشور، خلال برنامج " فتاوى الناس" على فضائية " الناس"، أن الإنسان يحتاج للطهارة لأنها من شرط صحة الصلاة، وإزالة النجاسة وأثرها شرط لذلك.
وأضاف أن مسألة إزالة عين النجاسة وأثرها شرط للصلاة، أما الاستجمار ويقصد به الاستنجاء بالجمر أو فيما معناه.
وتابع أن الحجر طاهر، وكل طاهر جامد يجوز الاستنجاء به، مضيفا أن المناديل تفعل فعل الحجر وتزيل النجاسة وأثرها.
وأضاف "عاشور": أن كل جامد طاهر يزيل النجاسة، الكلينكس تزيل وليس شرطا أن يكون جمرا، والمناديل تأخذ حكم الطاهر الجامد.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: