بلجيكا في حالة من الصدمة :  مهاجر أفغاني يقتل  بوحشية أما  شابة وأطفالها يجدونها غارقة في الدماء . 

تم طعن أم بلجيكية تبلغ من العمر 27 عاما حتى الموت في منزلها في بلدة  Herentals البلجيكية. كانت المرأة على علاقة جديدة مع الأفغاني، الذي ألقي القبض عليه بينما كان هاربا.



وقعت الأحداث المروعة في ليلة الاثنين إلى الثلاثاء حينما  شاهد أحد السكان المحليين سيارة تسير بسرعة في الشارع بعد أن غادر أحدهم المنزل حوالي الساعة 4:30 صباحًا
في حوالي الساعة التاسعة صباحاً ، كانت الفتاتان ، اللتان تبلغان من العمر 4 و 7 سنوات ، تسيران في البياما في الشوارع وتنذران أحد الجيران.
ويقول الجار ويدعى برند إن الفتيات أخبرنه  بأن " أمهن مستلقية على الأرض في بركة من الدماء"، حاول الرجل مساعدة المرأة ، لكنه جاء متأخرا. وقال "لن أنسى أبدا تلك الصورة وعجز الأطفال".
 بحسب مكتب المدعي العام ، تم اعتقال المشتبه به في مقاطعة ليمبورغ. وقال  " تم العثور على المرأة ميتة في منزلها ووقعت أعمال عنف".
والأفغاني ليس أب الأطفال ، ولم تكن المرأة على اتصال بزوجها السابق ، اما  الفتيات فقد وضعن في دار  الحضانة.
تروي  ماريا جارة الضحية وهي تحت أثر الصدمة : "رأيت الأطفال وهم يرتدون البيجاما مع معطف مطر في الخارج ، ذهبت لرؤية الجارة  ، لكن لحسن الحظ لم أذهب إلى المطبخ للنظر إلى هذه الصورة التي لم أستطع محوها من ذاكرتي. كانت غارقة في الدماء ، تم تأمين باب غرفة المعيشة إلى المطبخ ورأيت الدم في كل مكان. "



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: